اقتصاد وأسواق

عبد العزيز: منافذ جمركية مشتركة على «جسر سلمان»

عبد العزيز: منافذ جمركية مشتركة على «جسر سلمان»

شارك الخبر مع أصدقائك

بدء إجراءات ضم لبنان وفلسطين لاتفاقية «أغادير»

كتبت ـ مها أبوودن :

كشف الدكتور مجدى عبد العزيز رئيس مصلحة الجمارك، أن بناء الجسر البرى الذى يربط بين مصر والمملكة العربية السعودية، سيعقبه الاتفاق على شكل جديد من المعاملة الجمركية بهدف تعزيز التجارة البينية.

وقال – فى تصريحات لـ«المال»، على هامش الاجتماع الثالث للوحدة الفنية لدول اتفاقية أغادير أمس – إن الإدارة الجمركية فى كلا البلدين ستبحث إنشاء منافذ جمركية مشتركة على جسر الملك سلمان بن عبدالعزيز على غرار الموجودة بين السلوم ومنطقة مساعد الليبية لتعزيز عبور البضائع، ليس فقط بين البلدين وإنما بين قارتى آسيا وأفريقيا.  

وأشار إلى أن «جسر سلمان» سيمثل بديلا للطريق البحرى بين ميناءى سفاجا وضبا، وقد يكون أكثر سهولة، وهو ما سيتم العمل عليه من خلال خطة جمركية مشتركة تقضى على صعوبات نفاذ البضائع، لافتا إلى أن الاتفاق على الشكل الأمثل للتعامل الجمركى بعد بناء الجسر سيتم بحثه بين البلدين.

من ناحية أخرى، قال إن التبادل الإلكترونى لنموذج “4” الخاص بعمليات استيراد البضائع سيدخل حيز التنفيذ قبل نهاية الشهر الجارى، وهو مايقضى على عمليات التلاعب واصطناع الفواتير بهدف التهرب من سداد الرسوم الجمركية 

يشار إلى أن البنك المركزى كان قد شدد على تطبيق نموذج 4 اعتبارا من مطلع العام الجارى، بهدف ترشيد عمليات الاستيراد العشوائى.

وكشف “عبد العزيز” عن أنه سيعرض تفعيل الربط الجمركى الإلكترونى مع دول الاتحاد الأوروبى خلال الاجتماع القادم للجنة العليا المصرية الأوروبية، بهدف القضاء على الصعوبات التى تواجه عبور البضائع المصرية إلى السوق الأوروبية فى ظل اتفاقية «الشراكة».

وأكد أن تفعيل الربط الإلكترونى فى هذا الشأن سيقضى على التلاعب الذى يحدث فى شهادات المنشأ الأوروبية اللازمة لمنح مزايا التخفيض الجمركى للبضائع الأوروبية المصدرة للأسواق المصرية.

وأضاف أن تفعيل الربط الإلكترونى سيقضى على تأخر رد ممثلى الاتحاد الأوروبى على الجمارك المصرية فى استفساراتها للتحقق من صحة شهادة المنشأ، والذى قد ينتج عنه ضياع حقوق الخزانة العامة فى الرسوم الجمركية، رغم أن المصلحة تطبق حاليا أعلى درجات الحيطة فى هذا الاتجاه .

من جانبه، قال العيد المحسوسى الرئيس التنفيذى للوحدة الفنية لاتفاقية أغادير، إنها ستنظم اجتماعا الأسبوع المقبل فى مقرها بالمغرب، لبحث الإجراءات اللازمة لضم كل من لبنان وفلسطين للاتفاقية بعد توقيع وزراء التحارة بالموافقة المبدئية على ضمهما الأسبوع الماضى فى القاهرة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »