بنـــوك

عاكف المغربي: 91% نمواً فى التحويلات الإلكترونية للشركات ببنك مصر خلال ثلاثة أشهر

نعمل على خطة متكاملة لتسويق ونشر وسائل الدفع والتحصيل ضمن مبادرة المركزي

شارك الخبر مع أصدقائك

يباشر بنك مصر ، ثانى أكبر البنوك المحلية من حيث الأصول والإنتشار الجغرافى، خطة توسعية فى مجال الخدمات المصرفية الرقمية ومنتجات الدفع والتحصيل الإلكترونى للأفراد والشركات على حد سواء، فى إطار التفاعل مع الإقبال الكبير على تلك الخدمات من جانب العملاء الذى أفرزته تداعيات إنتشار فيروس كورونا المستجد، بجانب وضع حدود للسحب والإيداع عبر فروع البنوك.

قال عاكف المغربى، نائب رئيس بنك مصر ، فى تصريحات لـ«المال»، إن التعليمات الصادرة من البنك المركزى فى مارس الماضى بشأن وضع حدود للسحب والإيداع عبر فروع البنوك أسفرت عن عدد من التأثيرات الإيجابية على رأسها، تحقيق نمو بنسبة %91 خلال الربع الثانى من العام الجارى مقارنة بالربع الأول وذلك فيما يتعلق بالتحويلات الإلكترونية التى قام عملاء البنك من الشركات بتنفيذها عبر غرفة المقاصة الآلية التى تديرها شركة بنوك مصر للتقدم التكنولوجى بتوجيهات من البنك المركزى المصرى، وهى خدمة تقوم على تحويل المعاملات المالية بين عملاء البنوك سواء كان تحويلا بالخصم المباشر أو بالإضافة المباشرة مع إمكانية تنفيذ مجموعة من أوامر الدفع فى ملف واحد.

%32 زيادة فى المدفوعات الإلكترونية و%56 نسبة نمو التحويلات الداخلية بين عملاء البنك

وكذلك حققت التحويلات الداخلية بين عملاء البنك من الشركات نسبة نمو بلغت %56 فى الفترة من مارس وحتى نهاية يونيو الماضى، كما زادت المدفوعات الإلكترونية للشركات بنسبة %32 خلال نفس الفترة.

يذكر أن البنك المركزى وضع نهاية مارس الماضى، حدا للسحب والإيداع من فروع البنوك بواقع 10 آلاف جنيه للأفراد و50 ألفاً للشركات، وذلك قبل أن يتم تعديله للأفراد فى أبريل ليصل إلى 20 ألف جنيه.

ارتفاع إصدارات محفظة BM Wallet الى نصف مليون وخطة لزيادة نسبة التفعيل

وحول تأثير تعليمات المركزى بجانب تداعيات فيروس كورونا وما فرضته من حظر على حركة المواطنين، على إصدارات المحفظة الإلكترونية ببنك مصر، قال عاكف المغربى إن حجم إصدارات المحفظة الإلكترونية BM Wallet والتى تتيح السحب والإيداع عبر أكثر من 8 آلاف منفذ، قد تجاوز لدى مصرفه حاجز النصف مليون محفظة بنسبة تفعيل تصل إلى %7 من إجمالى حجم المحافظ المصدرة.

اقرأ أيضا  سعر الدولار يختتم تعاملات اليوم الأربعاء 21-10-2020 على ارتفاع

وأشار المغربى إلى تبنى بنك مصر استراتيجية قوية لزيادة نسبة استخدام وتفعيل المحفظة من جانب العملاء تقوم على التوعية والتسويق من خلال القنوات المختلفة لعملاء البنك بمدى أهمية استخدام الوسائل الإلكترونية التى يقدمها فى توفير احتياجاتهم المختلفة بسهولة وسرعة دون الحاجة إلى قيامهم بقضاء حوائجهم بصورة نقدية وذلك تماشيا مع سياسة الدولة نحو التحول الرقمى.

كما لفت إلى أن الاستراتيجية تشمل التوسع فى إتاحة خدمات جديدة على المحفظة الإلكترونية بهدف استيعاب جميع متطلبات العملاء من الخدمات المختلفة بالإضافة إلى القيام بعمل حملات تسويقية وعروض لعملاء البنك بغرض تشجيعهم نحو استخدام المحافظ الإلكترونية، متوقعا أن تؤثر تحركات بنك مصر فيما يتعلق النقاط السابقة إيجابيا نحو زيادة ومضاعفة نسبة تفعيل المحفظة.

وتتيح محفظة بنك مصر حداً أقصى للتعاملات فى اليوم بنحو 30 ألف جنيه ترتفع إلى 100 ألف للمعاملات الشهرية، على ألا يتجاوز الرصيد القائم بالمحفظة مستوى 50 ألف جنيه فى أى وقت، ويتيح التسجيل المجانى بالمحفظة والسحب والإيداع عبر ما يزيد على 8 آلاف منفذ على مستوى الجمهورية.

وسجل عدد المحافظ الإلكترونية فى البنوك نحو 15 مليونا حتى منتصف مارس الماضى، مقابل 13.5 مليون بنهاية يونيو 2019، وفقًا لتصريحات مصدر مصرفى مسئول لـ«المال» فى وقت سابق، مشيرا إلى أن نسبة التفعيل تدور حول %10 تقريبا.

وعن تأثير كورونا على حجم المدفوعات والتحويلات عبر المحفظة الإلكترونية، قال عاكف المغربى إن مصرفه، حفاظا على عملائه، قام بتسهيل إجراءات التسجيل للمحافظ الإلكترونية ليتم إتاحتها عبر كل من تطبيق محفظة بنك مصر على الهواتف المحمولة والموقع الإلكترونى، كأول بنك فى مصر يقدم هذه الخدمة، والتى تمكن جميع العملاء من التسجيل فى الخدمة دون الحاجة إلى التواجد بفروع البنك، فى ظل الأوضاع الراهنة بعد جائحة كورونا.

اقرأ أيضا  «بنك مصر» يشارك في فاعليات الأسبوع العالمي للشمول المالي واليوم العالمي للادخار

%150 نموا فى مدفوعات وتحويلات المحفظة الإلكترونية خلال الربع الثانى من العام الجارى

إضافة إلى زيادة أعداد الخدمات المقدمة من خلال المحفظة على سبيل المثال لا الحصر: دفع فواتير الكهرباء والمياه والغاز، سداد فواتير الهاتف الأرضى والمحمول والإنترنت ودفع المخالفات المرورية واشتراكات النوادى والتبرعات بجانب إتاحة التحويلات النقدية لكافة المحافظ الإلكترونية بمصر وخدمات السحب والإيداع من خلال ماكينات الصراف الآلى ونتج عن ذلك زيادة قيمة المدفوعات والتحويلات الخاصة بالعملاء خلال الفترة من شهر مارس 2020 وحتى يونيو 2020 بنسبة تصل إلى %150.

9.44 مليون كارت يستخدمها عملاء البنك فى المدفوعات المختلفة

وقال المغربى إن خطة بنك مصر تشمل التوسع فى جميع وسائل الدفع والتحصيل الإلكترونى، ومنها بطاقات الخصم والإئتمان وبطاقات ميزة الوطنية، مشيرا إلى إعداد بطاقات الدفع القائمة لدى البنك بنهاية شهر يونيو الماضى بلغت 9.44 مليون بطاقة مقسمة كالتالى: 336.5 ألف بطاقة ائتمانية و3.49 مليون بطاقة للخصم الفورى و3.61 مليون بطاقة لصرف المرتبات و575 ألف بطاقة مدفوعة مقدما و1.99 مليون بطاقة ميزة الوطنية، مؤكدا أن أزمة كورونا دفعت إلى وجود زيادة فى نسب نمو بطاقات الدفع بشكل عام خلال الفترة الماضية.

وأكد نائب رئيس بنك مصر وجود نمو قوى فى اعداد بطاقات الدفع لدى مصرفه وما يصاحبه من تزايد القوة الشرائية الناتجة عن النمو فى معدلات الدخل والتى تؤثر بشكل مباشر على تعاملات بطاقات المرتبات وبشكل غير مباشر على البطاقات الائتمانية وبطاقات الخصم المباشر، إضافة إلى أن تزايد الخدمات المقدمة من خلال البطاقات أدى إلى دفع قيمة التعاملات بأنواعها سواء السحب النقدى أو المشتريات أو المدفوعات.

وأكد المغربى اهتمام بنك مصر بالتوسع فى وسائل الدفع الإلكترونية باعتبارها مستقبل التعاملات نظرا لتمتعها بالسلاسة والسهولة والفعالية فى إنجاز احتياجات العملاء من المعاملات البنكية متعددة الأطراف.

نعمل على خطة متكاملة لتسويق ونشر وسائل الدفع والتحصيل ضمن مبادرة المركزي

وحول منتجات الدفع والتحصيل الجديدة التى يعمل بنك مصر على طرحها فى السوق خلال الفترة المقابلة، قال عاكف المغربى إن مصرفه يقوم حاليا بالتسويق لقنوات الدفع الإلكترونى المختلفة وذلك تمشيا مع مبادرة البنك المركزى المصرى للسداد الإلكترونى والخاصة بزيادة أعداد التجار المتعاقد معهم من جانب بنك مصر لإستخدام وسائل الدفع الإلكتروني: (Commerce-E – Code QR – POS) سواء بالتسويق المباشر من جانب البنك أو من خلال ميسرى عمليات الدفع المتعاقد معهم.

اقرأ أيضا  سعر الدولار يتعافى من أدنى مستوى في 7 أسابيع اليوم الخميس وسط تراجع آمال التحفيز الأمريكي

وأطلق البنك المركزى، نهاية مايو الماضى، مبادرة غير مسبوقة لتنشيط السداد الإلكترونى عبر نشر وتفعيل نقاط البيع الإلكترونية «POS» من خلال البنوك القابلة «Acquirer Banks» الحاصلة على ترخيص القبول الإلكترونى عبر نقاط البيع.

ويقوم «المركزى» بتمويل نشر 100 ألف نقطة بيع إلكترونية جديدة، على أن يتم توزيعها جغرافيا فى كل المحافظات وتفعيلها بداية من تاريخ المبادرة وحتى نهاية ديسمبر المقبل.

واشترطت المبادرة أن تراعى البنوك عند توزيع نقاط «POS» التوزيع الجغرافى للتجار الجدد فى المحافظات وفقًا لما اقترحه البنك المركزى وإعطاء الأولوية للقطاعات الحيوية أو ذات الكثافات العالية للمعاملات النقدية الورقية مثل محطات الوقود والسوبر ماركت والصيدليات، بالإضافة إلى الالتزام بالحد الأدنى لمواصفات نقاط البيع الإلكترونية «POS» ونقاط البيع الإلكترونية المصغرة” “Mini POS، وضرورة وضع عبارة (إهداء من البنك المركزى المصري) على تلك الماكينات.

ووفقًا للمبادرة فإن عدد نقاط البيع المستهدف تشغيلها فى محافظة الشرقية 8079 ماكينة وهى أعلى محافظة، تليها الجيزة 7579، والبحيرة 7398، والدقهلية 7209، بينما تبلغ النقاط المستهدف نشرها فى القاهرة 6018.

وصنفت المبادرة المحافظات إلى فئة (ب) وهى القاهرة والجيزة والإسكندرية ومرسى مطروح، ومحافظات (أ) تضم بقية محافظات الجمهورية، باستثناء جنوب سيناء والبحر الأحمر.

وحدد «المركزى» حوافز تُصرف للبنوك حالة تركيب ماكينة نقطة بيع إلكترونى «POS» أو «MINI POS» فى محافظات الفئة (أ) بواقع 4000 جنيه للأولى و2000 للثانية، وفى حالة تركيب الماكينات فى المحافظات فئة (ب) يتم صرف 3000 جنيه للأولى و1500 جنيه للثانية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »