اتصالات وتكنولوجيا

عادل حامد: «المصرية للاتصالات» تغطى 90% من أنحاء الجمهورية بكابلات الألياف الضوئية

الاستحواذ على %5 من سوق المحمول خلال عامين

شارك الخبر مع أصدقائك

محمود جمال وأحمد على

انتهت الشركة المصرية للاتصالات من تغطية 90% من محافظات الجمهورية بشبكة كابلات الألياف الضوئية ضمن خططها المستقبلية لزيادة سرعات خدمات الإنترنت فائق السرعة ADSL المقدمة للعملاء.

وقال عادل حامد الرئيس التنفيذى للشركة أن المصرية للاتصالات هى الذراع الفنية والرقمية لمصر من خلال محورين، أولهما كونها مشغل خدمات اتصالات وتكنولوجيا متكاملة والثانى دورها في تجميع حركة البيانات المحلية والعالمية من خلال نشاط الكابلات البحرية.

وأوضح حامد أن الشركة تضخ استثمارات بصفة مستمرة فى تدعيم البنية التحتية المعلوماتية وشبكات الاتصالات، وتعمل الفترة الحالية على طرح منتجات وخدمات تساهم فى خطة الدولة للتحول الرقمى.

وذكر أن الشركة حصلت على ترخيص iptv وتدخل فى مناقشات الفترة الحالية لتقديم الخدمات الرقمية التليفزيونية كما طرحت مؤخرا خدمة المحفظة المالية الرقمية we pay، متوقعا انتشار هذه الخدمة الفترة المقبلة مع تعزيز المزايا والخدمات التى يتم تقديمها عبر محافظ العملاء.

وأكد حامد أن السوق المحلية تحتاج الى توعية لتنمية ثقافة المجتمع اللانقدى لدى المواطنين ما يدعم اتجاه الدولة نحو الشمول المالى، موضحا أن المحفظة الرقمية التى أطلقتها المصرية للاتصالات تتيح عدة خدمات إلكترونية.

ووفقا للمصرية للاتصالات يصل الحد الأقصى لكل بطاقة رقم قومى إلى 3 محافظ إلكترونية و3 خطوط موبايل، كما يبلغ الحد الأقصى للإيداع اليومى 10 آلاف جنيه، والحد الأقصى للسحب والتحويل اليومى 6 آلاف جنيه، والحد الأقصى لخدمة WE Pay نحو 50 ألف جنيه شهريا.

وتتيح المحفظة إيداع وسحب وتحويل الأموال، كما يمكن الإيداع والسحب من خلال ماكينات الصراف الآلى ATM للبنوك المشتركة فى الخدمة والتى تضم بنك مصر، البنك الأهلى المصرى، بنك الإسكندرية، بنك القاهرة، بنك المصرف المتحد، البنك التجارى الدولى، بنك عوده.

كما يمكن دفع فواتير وخدمات WE من التليفون الأرضى، الإنترنت، فاتورة الموبايل، شحن رصيد خط الموبايل، وسداد فواتير المرافق العامة الكهرباء والمياه والغاز.

وأضاف أن الشركة تخطط للتوسع فى استثمارات البنية التحتية للاتصالات خاصة فى المدن الجديدة والتى يبلغ عددها 17 مدينة ومنها العاصمة الإدارية الجديدة، مقدرا حجم استثمارات المصرية فى تطوير البنية الأساسية منذ عام 2014 بنحو 3 مليارات دولار وتم استثمار 18 مليار جنيه خلال العامين الماضيين فى تحديث الشبكة.

وأشار إلى أن المصرية للاتصالات تقدم خدمات الجيلين الثانى والثالث مع شبكة اتصالات مصر، بينما تقدم خدمات تكنولوجيا الجيل الرابع للاتصالات عبر شبكتها الخاصة.

وعلق قائلا: “نحن أفضل مقدم لخدمة البيانات فى مصر من حيث الجودة أو قيمة الخدمة”- على حد تعبيره.

وكشف عن استحواذ المصرية للاتصالات على %5 من سوق المحمول بعد مرور عامين من تدشين شبكتها، مشيرا إلى أن هذه الحصة جيدة للمشغل الرابع للمحمول.

وبلغ عدد عملاء المحمول بالشركة المصرية للاتصالات 4.5 مليون مشترك بنهاية سبتمبر الماضى مقابل 3.5 مليون مشترك بنهاية سبتمبر 2018.

ونمت إيرادات خدمات المحمول خلال الربع الثالث من العام الحالى بنسبة %46 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضى.

ورأى أن السوق المحلية مليئة بالفرص الاستثمارية الواعدة ما يتطلب ضخ استثمارات بصفة مستمرة لتحديث وتطوير الشبكة والخدمات، لافتا إلى أن ملف التوسع الخارجى للشركة فى خدمات التجزئة محل الدراسة. 

وألمح إلى توقيع اتفاقيات مع كبرى الشركات العالمية ومنها أمازون ومايكروسوفت فى نشاط استضافة مراكز البيانات الضخمة بمصر.

وأشار إلى أن الشركة المصرية تعمل على طرح خدمات متنوعة لتلبية جميع عملاء الشركة، كما تشارك فى عدد من المبادرات لتطوير التعليم والصحة.

وأوضح أن مبادرات تطوير التعليم تتضمن تقديم خدمات فنية للمدارس ومنها توصيل المدارس الحكومية بخدمات إنترنت ذات جودة عالية، بينما تتركز المشاركة بمجال الصحة الفترة الحالية فى القضاء على قوائم الانتظار فى مجال زراعة قوقعة الأذن للأطفال.

وتستهدف المصرية للاتصالات إنهاء كل العمليات والتى تصل إلى نحو 550 عملية قوقعة فى الوقت الذى انتهت من 400.

كما ساهمت أيضا فى إنشاء أول شبكة إلكترونية تجمع بنوك الدم الحكومية، ويسهم المشروع فى توفير الدم الآمن للمرضى فى جميع الأوقات، مع جمع مشروع الربط الإلكترونى لنحو 202 بنك دم حكومى مشارك فى شبكة الدم تحت مظلة واحدة، مما يتيح لصناع القرار التعرف على أماكن توزيع الدم ومناطق العجز والزيادة على مستوى الجمهورية.

ويسهل المشروع من إعادة التوزيع عند الحاجة وتشمل الشبكة الإلكترونية فى الوقت الحالى بنوك الدم التابعة لوزارة الصحة والسكان، بالإضافة إلى دعم من خلال الأجهزة والمستلزمات لمراكز خدمات الدم القومية والإدارة العامة لبنوك الدم بالمستشفيات الحكومية بجميع المحافظات.

وتسعى المصرية للاتصالات الفترة المقبلة للتوسع فى تطوير مراكز الإبداع ما يسهم فى تنمية نشاط تطبيقات الصحة والسوشيال والتعليم والسياحة والتى تعمل الشركة على طرح منتجات خاصة بهذه التطبيقات.

عن خطة الدولة فى التحول الرقمى، قال حامد إن المصرية للاتصالات كان لها السبق فى تحويل بورسعيد إلى مدينة رقمية من خلال تأهيل البنية التحتية فى المحافظة وربط أكثر من 700 مبنى حكومى بالإنترنت فائق السرعة.

وقال إن الشركة مكلفة بتطوير شبكات البنية التحتية لعدد من المحافظات على مستوى الجمهورية كمرحلة أولى فى خطة التحول الرقمى، الأمر الذى يستغرق سنوات وعلى عدة مراحل.

وأوضح أن الشركة تتميز بأنها لا تقدم بنية تحتية فقط وانما تقدم خدمات للجمهور، مما يعزز مشروع التحول الرقمى والذى يضم 3 محاور هى المواطن والعائلة والمؤسسة.

بلغ إجمالى إيرادات المصرية للاتصالات 19 مليار جنيه خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالى بنسبة نمو %10 عن نفس الفترة من العام السابق.

وسجل صافى الربح بعد الضرائب بالمصرية للاتصالات 3.2 مليار جنيه بانخفاض %8 عن نفس الفترة من العام الماضى متأثراً بتكلفة برنامج المعاش المبكر.

فى سياق متصل، ذكر أن الشركة ستشارك فى معرض ومؤتمر كايرو آى سى تى 2019 بجناحين لأول مرة تستهدف من خلالهما تعريف العملاء بخدماتها بداية من شبكة البنية التحتية مرورا بمراكز الاتصالات والتكنولوجيا الحديثة والتطبيقات الجديدة.

على صعيد آخر، بيّن أن 3 آلاف موظف انضموا إلى برنامج الشركة للمعاش المبكر والذى بدأت فى تنفيذه خلال النصف الثانى من العام الحالى، منوها بأن المصرية تعمل على تدريب وتأهيل الكوادر البشرية على تولى المناصب القيادية بالشركة.

وكشف عن إطلاق الشركة خدمة التقسيط فواتير الاستهلاك المتأخرة للعملاء.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »