بنـــوك

عائد أدوات الدين يكسر موجة الهبوط.. و«المالية» ترفع اقتراضها إلى 19 مليار جنيه

اتجه العائد على ادوات الدين المحلى للارتفاع مجدداً بعد سلسلة من التراجع استمرت لثلاثة اسابيع على التوالى، ليسجل عائد اذون 91 يوماً و182 يوماً ارتفاعات نسبية تراوحت بين 0.025 و0.088 نقطة مئوية فى المزادات التى طرحتها المالية الأسبوع الماضى.

شارك الخبر مع أصدقائك

نشوى عبدالوهاب

اتجه العائد على ادوات الدين المحلى للارتفاع مجدداً بعد سلسلة من التراجع استمرت لثلاثة اسابيع على التوالى، ليسجل عائد اذون 91 يوماً و182 يوماً ارتفاعات نسبية تراوحت بين 0.025 و0.088 نقطة مئوية فى المزادات التى طرحتها المالية الأسبوع الماضى.

وكان العائد على ادوات الدين المحلى قد سلك اتجاهاً هبوطيا بعد تخفيض أسعار الكوريدور للإيداع والإقراض لدى البنك المركزى بنحو 50 نقطة منتصف شهر يناير الماضى، ليتراجع متوسط الأسعار خلال العطاءات المطروحة بنسب تراوحت بين نقطة مئوية كاملة و1.5 نقطة مئوية.

فيما تجاهلت وزارة المالية قفزات العائد الاخيرة لترفع من حجم اقتراضها واعتمادها على السوق المحلية لتغطية احتياجاتها من الأموال اللازمة لتمويل عجز الموازنة العامة للدولة، وخاطبت البنوك المحلية لاقتراض 19 مليار جنيه عبر ادواتها من اذون الخزانة والسندات الحكومية، مقابل 18 مليارًا حجم اقتراضها منها فى تعاملات الأسبوع الماضى.

وانعكست ارتفاعات متوسط أسعار الفائدة لمزادات اذون الخزانة والسندات الحكومية على أداء مؤشر المال «ALMAL IR» الذى عاود الصعود مجدداً خلال تعاملات الأسبوع الماضى بنحو 0.072 نقطة مئوية، ليتراجع المؤشر الذى يقيس متوسط أسعار الفائدة المتاحة على ادوات الدين المحلى قصيرة الأجل المتاحة داخل السوق المصرية إلى مستوى 11.26 نقطة جمعها فى تعاملات نهاية الأسبوع مقابل 11.19 نقطة جمعها من تعاملات الأسبوع قبل الماضى.

وارتفع العائد على اذون خزانة بأجل 91 يوماً بنحو 0.025 نقطة مئوية ليصل إلى %11.135 مقابل %11.11 سجلها فى السابق، وخلال المزاد قدمت البنوك 159 عرضاً بقيمة 4.6 مليار جنيه لتقبل منها المالية 106 عروض بقيمة 2.5 مليار جنيه وبعائد تراوح بين %10.9 و%11.194.

كما ارتفع متوسط عائد اذون خزانة فئة 182 يوماً بنحو 0.088 نقطة مئوية ليصل إلى مستوى %11.212 فى المتوسط مقابل %11.124 سجلها فى السابق، واقترضت المالية 3 مليارات جنيه من 95 عرضاً من إجمالى 179 عرضاً قدمتها البنوك بقيمة 5.98 مليار جنيه وبعائد تراوح بين %11.25 و%10.5.

بينما سجل العائد على اذون 357 يوماً انخفاضاً ملحوظاً بنحو 0.8 نقطة مئوية خلال تعاملات الأسبوع الماضى ليصل إلى %11.318 مقابل %12.145 سجلها فى مزادات سابقة، واقترضت المالية 4 مليارات جنيه من 107عروض من إجمالى 243 قدمتها البنوك بقيمة تجاوزت 8.768 مليار جنيه بعائد تراوح بين 11.37 و%10.7.

كما انخفض متوسط عائد اذون 266 يوماً بنحو 0.114 نقطة مئوية مسجلاً %11.339 مقابل %11.453 سجلها فى السابق، وقدمت البنوك 229 عرضاً بقيمة تجاوزت 7.2 مليار جنيه لتقبل منها المالية 163 عرضاً بقيمة 4 مليارات جنيه وبعائد تراوح بين 11.2% و%11.389. من جهة أخرى شهدت مزادات السندات الحكومية استمرار موجة انخفاضها للأسبوع الثالث على التوالى خلال الطروحات الأخيرة التى نظمها البنك المركزى الأسبوع الماضى نيابة عن وزارة المالية.

وانخفض العائد على سندات لأجل 5 سنوات بنحو 0.604 نقطة مئوية مسجلاً %12.45 مقابل %13.054 سجلها فى مزاد سابق، وشهد المزاد إقبالاً ملحوظاً من البنوك التى قدمت عروضًا بقيمة 8.318 مليار جنيه، لتقبل منها المالية 25 عرضاُ فقط بقيمة 1.5 مليار جنيه وبعائد تراوح بين %12.509 و%12.43، بينما بلغ سعر الكوبون %12.479 عند الاستحقاق.

كما انخفض متوسط العائد على سندات لأجل 10 سنوات بنحو 0.33 نقطة مئوية ليصل إلى مستوى %14.15 مقابل %14.48 سجلها فى السابق، وشهد الطرح إقبالاً ملحوظاً من البنوك التى قدمت 172 عرضاً بقيمة 4.8 مليار جنيه لتقبل منها المالية 32 عرضاً بقيمة 1.5 مليار جنيه وبعائد تراوح بين %14.2 و%14.05.

وقام نحو 28 بنكاً بزيادة حجم فائض السيولة التى تقوم بتوظيفها لدى المركزى بنحو 5 مليارات جنيه، لتقبل البنوك بإيداع نحو 85 مليار جنيه لدى البنك المركزى فى مزاده للودائع المربوطة الذى طرحه الأسبوع الماضى وبمتوسط فائدة %9.25.

وكانت البنوك قد عرضت على البنك المركزى توظيف فائض سيولة بقيمة 158.4 مليار جنيه دفعة واحدة قبل منها المركزى 85 مليار جنيه فقط، وذلك مقابل عروض بلغت 145.6 مليار جنيه فى مزاد الأسبوع قبل الماضى.

فيما قام 28 بنكاً باسترداد 80 مليار جنيه كانت قد اودعتها لدى المركزى فى مزاد الأسبوع قبل الماضى واستحق أجلها فى مزاد الثلاثاء الماضى بعائد %9.25.

وتستهدف آلية الودائع المربوطة لدى البنك المركزى تخفيض حجم المعروض من الجنيه فى السوق المحلية من جهة ومحاربة التضخم من جهة أخرى، لتعمل على امتصاص فائض السيولة المتضخمة لدى البنوك العاملة فى السوق المحلية.

شارك الخبر مع أصدقائك