Loading...

عائد‮ »‬الأذون‮« ‬يؤكد أن‮ »‬الكوريدور‮« ‬هو المؤشر الرئيسي لـ‮ »‬الفائدة‮«‬

Loading...

عائد‮ »‬الأذون‮« ‬يؤكد أن‮ »‬الكوريدور‮« ‬هو المؤشر الرئيسي لـ‮ »‬الفائدة‮«‬
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأثنين, 25 فبراير 08

علي خلف:

شهدت المزادات الأخيرة لأذون الخزانة التي ينظمها البنك المركزي عودة أسعار العائد علي الأذون للصعود بعد فترة طويلة من الهبوط قاربت الأشهر الستة وجاء الصعود في أعقاب قرار البنك المركزي برفع أسعار الفائدة الرئيسية لديه بربع نقطة مئوية لمواجهة معدلات التضخم المرتفعة. وأوضح الخبراء أن الارتفاع في أسعار الأذون كان متوقعاً بعد مروره بفترة طويلة من الهبوط، ووصول العائد لأدني مستوياته منذ ما يقرب من أربع سنوات.

من جهة أخري رأي الخبراء أن استجابة البنوك لقرار المركزي لم تكن علي المستوي المأمول خلال الفترة الماضية. وأرجعوا ذلك بشكل رئيسي إلي ترقب البنوك لمصير أسعار الفائدة خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية المقرر في منتصف مارس المقبل.

كانت أسعار العائد علي الأذون قد تراجعت بشدة في أول مزادات شهر فبراير، ليصل العائد علي أذون فئة 91 يوماً إلي %5.148 والعائد علي أذون فئة 182 يوماً إلي %5.039 والعائد علي أذون فئة 364 يوماً إلي %5.994 إلا أن القرار المفاجئ للبنك المركزي برفع أسعار الكوريدور (الإيداع والإقراض لدي المركزي) بمقدار ربع نقطة مئوية لتصل إلي %9 علي الإيداع و%11 علي الإقراض انعكس علي المزادات التالية التي شهدت معاودة أسعار العائد علي الأذون لتحقيق ارتفاعات متتالية.

وارتفعت أسعار العائد علي أذون فئة 91 يوماً بما يقرب من 0.7 نقطة مئوية خلال المزادات التي أعقبت قرار المركزي لتصل إلي %5.841 في حين سجل العائد علي أذون فئة 182 يوماً ارتفاعاً بمقدار يتجاوز 1.3 نقطة مئوية ليصل إلي %6.338 كما ارتفع العائد علي أذون فئة 364 يوما حوالي 0.77 نقطة مئوية ليكسر حاجز %6 ويصل إلي مستوي %6.768.

ورأي إيهاب الليثي مدير غرفة المعاملات الدولية والخزانة في بنك المشرق أن ارتفاع أسعار العائد علي أذون الخزانة يرجع إلي عاملين، هما ضعف الإقبال عليها، مع التدني المستمر في أسعارها، إضافة إلي قرار البنك المركزي الأخير رفع أسعار الفائدة الرئيسية لديه.

وعلي الرغم من تراجع حجم الطلب علي الأذون، فإن نتائج آخر مزادات البنك المركزي تظهر أن حجم تغطية المزادات تجاوز ما طلب المركزي بما يتراوح بين 2.5 و 3.5 مرة بحسب فئة الأذون وطلب المركزي في آخر مزادات الأذون فئة 91 يوما نصف مليار جنيه.. وجاءت الطلبات بما يقرب من 1.5 مليار جنيه وفي مزاد الأذون فئة 364 يوما طلب المركزي 2 مليار جنيه وجاءت طلبات بقيمة 5 مليارات جنيه.

وأوضح مديرغرفة المعاملات الدولية والخزانة في بنك المشرق أن الارتفاع الأخير في العائد علي الأذون يعد إشارة علي أن الكوريدور هو المؤشر القائد لحركة أسعار الفائدة داخل السوق المحلية. وأوضح أن التراجع الأخير في أسعار الأذون كان يخدم بشكل أساسي أغراض السياسة المالية الراغبة في خفض تكلفة التمويل لصالح الخزانة العامة، إلا أنه تضارب مع السياسات النقدية الرامية إلي الحد من معدلات التضخم المرتفعة التي تجاوزت %10 طبقاً لأحدث تقارير البنك المركزي.

وأوضح الليثي أن اتجاهات أسعار الفائدة في السوق لم تتضح بالشكل الكافي خلال الفترة الماضية وأضاف أن قرار البنك المركزي لم تظهر آثاره في السوق حتي الآن؛ حيث لم تقم أغلب البنوك برفع أسعار الفائدة لديها انتظاراً لما سيسفر عنه اجتماع لجنة السياسة النقدية المقرر في منتصف مارس المقبل الذي سيتحدد عليه اتجاه أسعار الفائدة سواء بالارتفاع أو معاودة الانخفاض.

وأضاف أنه من المتوقع أن تتجه البنوك في الفترة المقبلة نحو التوسع في إصدار شهادات الإيداع طويلة الأجل بأسعار فائدة مرتفعة لاجتذاب سيولة مرتفعة بتكلفة أقل. فالإيداعات طويلة الأجل تتميز بتوفير حجم كبير من السيولة منخفضة التكلفة للبنوك، وهو ما يساعدها علي التوسع في منح الائتمان.

ورأي مصدر مصرفي فضل عدم ذكر اسمه أن ارتفاع أسعار العائد علي أذون الخزانة في أعقاب ارتفاع الكوريدور يعد منطقياً. وأضاف أن البنوك في الوقت الراهن تترقب مصير أسعار الفائدة في اجتماع لجنة السياسة النقدية المقبل، حيث يصعب التكهن بالوجهة المقبلة لأسعار الفائدة الرئيسية، والتي سيتم علي أساسها اتخاذ البنوك لقراراتها في الفترة المقبلة.

جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأثنين, 25 فبراير 08