عقـــارات

طلعت مصطفى: أزمة السوق العقارية في عدم تناسب الأسعار مع الفوائض المالية للعملاء

السعر لا يتناسب مع الفائض المالي للشريحة السكنية المستهدفة.

شارك الخبر مع أصدقائك

شرين طه

أكد المهندس هشام طلعت مصطفى، رئيس مجلس إدارة شركة طلعت مصطفى القابضة، أن السوق العقارية شهدت عدة تغيرات ظهرت بوضوح على الشركات والعملاء، سواء الآليات التسويقية الجديدة التي تم تقديمها، أو نوعية الطلب.

وأضاف خلال كلمته بالجلسة الأولى للمؤتمر الدولي للعقار أن الشركات منحت فترات سداد طويلة للعملاء، مع تقليل مساحات الوحدات، وهو ما حافظ على حركة السوق، لذا لا بد من ظهور آليات تمويلية جديدة تحافظ على استمرار عمل السوق، وتقديم تمويل طويل الأجل وهو ما يتم مناقشته حاليا.

وأكد أن السوق لا تواجه أزمة في الطلب أو معدلاتها، ولكن فقط هناك تغير في أوجه الطلب، موضحًا أن السعر فقط لا يتناسب مع الفائض المالي للشريحة السكنية المستهدفة.

وأوضح أن هناك شركات جديدة دخلت السوق العقارية مؤخرا أوجدت آليات تمويلية جديدة وأسعارا جديدة ونسب تحميل جديدة على العميل، حيث حمّل المسئولية لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة وشركة العاصمة الإدارية الجديدة للتنمية العمرانية مسئولية الرقابة على عمل تلك الشركات.

وأكد “طلعت” ضرورة ظهور اتحاد المطورين العقاريين لتنظيم عمل السوق العقارية، وتصنيف الشركات بهدف حماية العميل بشكل أساسي واستقرار عمل السوق العقارية.

وقال إن هناك عددا محدودا جدا من الشركات الجديدة التي ليست لديها خبرة قوية ولكن بقية السوق قائمة على شركات قوية ولديها خبرة وملاءة مالية وفنية قوية وملتزمة في تعاقداتها ومسئوليتها تجاه الدولة والعملاء.

شارك الخبر مع أصدقائك