سيـــاســة

طلب إحاطة حول التقاعس عن ترميم مسرح المنصورة القومى

ياسمين فوازتقدم الدكتور محمد فؤاد عضو مجلس النواب عن حزب الوفد، بطلب إحاطة إلى الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان، موجه إلى كل من الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، بشأن تقاعس وزارة الثقافة عن الانتهاء من ترميم مسرح المنصورة القومى حتى الآن.وقال ف

شارك الخبر مع أصدقائك

ياسمين فواز

تقدم الدكتور محمد فؤاد عضو مجلس النواب عن حزب الوفد، بطلب إحاطة إلى الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان، موجه إلى كل من الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، بشأن تقاعس وزارة الثقافة عن الانتهاء من ترميم مسرح المنصورة القومى حتى الآن.

وقال فؤاد فى الاحاطة إنه ورد إليه معلومات تفيد بوجود حالة من التقاعس الشديد من جانب المسئولين بوزارة الثقافة عن الانتهاء من عمليات ترميم مسرح المنصورة القومى منذ أبريل 2014 وحتى تاريخه، لافتاً إلى أنه يعتبر أقدم مسارح الشرق الأوسط، والذى يعود تاريخ تأسيسه لعام 1869 “دار الأوبرا الخديوية سابقاً”.

وأضاف عضو مجلس النواب أنه منذ أن نشب بالمسرح الحريق الشهير فى عام 2014، والذى أدى إلى تهالكه بشكل شبه تام لم يتم إعادة افتتاحه أو حتى ترميمه حتى الآن، رغم أنه فى 2014 قامت سلطنة عمان بتخصيص منحة بقيمة 3 ملايين ريال أى ما يعادل 54 مليون جنيه مصرى، من أجل ترميم المسرح ولكن لم يتم ترجمة تلك المعطيت على أرض الواقع بأى شكل من الأشكال.

وأكد النائب أن الأمر لم يقتصر على ذلك فقط، بل وجد أن هناك حالة صارخة من حالات إهدار المال العام، حيث إن وزارة الثقافة قد تعاقدت بالإسناد المباشر مع إحدى الشركات الكبري فى مجال المقاولات لوضع “سقالات” من أجل درء الخطر والترميم بمبلغ 300.000 ألف جنيه شهرياً، منذ تاريخ الحادث وحتى الأن، أى منه منذ ما يقرب من 4 سنوات تكبد الوزارة الخزانة العامة للدولة تلك المبالغ الضخمة من أجل الـ “لا شىء”.

وأشار فؤاد إلى أنه سبق وتقدم بسؤال موجه لوزير الثقافة بتاريخ 17 يوليو عام 2016 من أجل استنباط أسباب تلك الحالة من التقاعس عن الانتهاء من عمليات الترميم، وتحديداً فى ظل توافر الاعتمادات المالية اللازمة لذلك، ولكن لم يتعد الأمر سوى ردود كتابية تعد بمثابة “فض مجالس”، تشير إلى أن الوزارة بصدد تذليل بعض المعوقات التى تحيل دون البدء فى عملية الترميم، وتتمثل فى إزالة بعض “الحواجز الخرسانية” الموجودة أمام المسرح.

وتابع هل تحتاج وزارة الثقافة إلى ما يقرب من 4 سنوات كي تتمكن من إزالة تلك الحواجز الخرسانية من أجل البدء فى عمليات الترميم؟ مطالباً بدراسة أبعاد وملابسات ذلك الأمر واتخاذ ما يلزم من إجراءات فى سبيل معالجة تلك المشكلة فى أسرع وقت ممكن.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »