سيـــاســة

طاقة البرلمان توضح حقيقة انخفاض أسعار البنزين والسولار

تزامنا مع إعلان الأسعار الجديدة للبنزين والسولار

شارك الخبر مع أصدقائك

مع اقتراب لجنة تسعير الوقود إعلان الأسعار الجديدة للبنزين والسولار، خلال الساعات المقبلة،  أكدت لجنة الطاقة في البرلمان عدم صحة ما يتم تداوله من بعض مستخدمي صفحات “السوشيال ميديا – فيس بوك وتويتر” بشأن انخفاض أسعار البنزين .

ووفقا للنائب السيد حجازي عضو لجنة الطاقة في البرلمان في تصريحاته لـ” المال” فإن ما يتم تداوله من أرقام خاصة بأسعار البنزين عبر مواقع السوشيال ميديا غير دقيق .

طاقة البرلمان : لا تعديل في سعر أنبوبة البوتجاز

وأضاف عضو لجنة الطاقة في البرلمان أن لجنة التسعير التلقائي من المقرر أن تعلن السعر الجديد خلال الساعات المقبلة والذي لن يتعدى نسبة انخفاض لا تتجاوزالـ 10% ارتفاعا أو هبوطا .

وأشار حجازي إلي أن لجنة التسعير لن تعدل في أسعار أنبوبة البوتجاز كما يعتقد البعض لكونها مازلت تباع بأقل من تكلفتها الفعلية التي تتعدى الـ100جنيه .

انخفاض أو ارتفاع 10%

ووفقا للقرار الصادر من الحكومة فإنه مهما كان قرار لجنة متابعة آلية التسعير التلقائي، فيجب ألا تتجاوز نسبة التغيير في سعر البيع للمستهلك ارتفاعا أو انخفاضا عن 10% من سعر البيع الساري.

وأوضح عضو لجنة الطاقة في البرلمان أن آلية التسعير التلقائي تقوم على المعادلة السعرية والتي تشمل السعر العالمي لخام برنت وسعر الصرف، فضلًا عن التكاليف الآخرى.

وتعد هذه نتائج المراجعة الثالثة لأسعار الوقود، فى ظل تطبيق آلية التسعير التلقائي التى بدأتها الحكومة العام الماضى لربط السعر المحلى بمثيله العالمى، بعدما قامت بتحرير أسعار البنزين بشكل كامل يوليو الماضى.

وتراجعت أسعار الخام العالمية من مستوى تجاوز 65 دولار للبرميل نهاية العام الماضى إلى ما دون 30 دولار حاليا، وفى العديد من الأحيان يهبط الخام العالمى تحت مستوى 25 دولار.

ومن هذا المنطلق طالب عدد من خبراء البترول والاقتصاد الحكومة بتطبيق خفض جديد فى أسعار البنزين يوازى التراجع الكبير فى أسعار الاستيراد .

وتسجل أسعار المشتقات البترولية المستوردة حاليا الثلث تقريبا مقارنة بمثيلاتها عندما كان سعر الخام العالمى “برنت” يدور حول مستوى 60 دولارا للبرميل نهاية العام الماضى، ومطلع العام الجاري.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »