اقتصاد وأسواق

صندوق النقد: 20 مليار دولار دعماً تمويلياً لبلدان الشرق الأوسط وآسيا الوسطى لمواجهة «كورونا»

كورونا أتاحت بارقة أمل بالانتقال إلى نموذج إنمائي يؤدي إلي تحقيق نمو أكثر خضرة يتسم بالصلابة والاستدامة والاحتوائية.

شارك الخبر مع أصدقائك

قدم صندوق النقد الدولي دعماً تمويلياً قدره 20 مليار دولارمنذ بداية جائحة كورونا حتى الآن لبلدانه الأعضاء في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى ، بالإضافة إلى تقديمه الدعم الفني و المشورة على مستوى السياسات، بحسب تقرير صادر عن الصندوق اليوم.

 وأظهرت البيانات الصادرة في عدد أكتوبر من تقرير آفاق الاقتصاد الإقليمي الذي كشف عنه الصندوق اليوم ، أنه وزع  حقوق سحب خاصة لتكملة الأصول الاحتياطية لدى بلدان المنطقة بما يعادل 3,49 مليار دولار ، مما يساعد البلدان الأعضاء على التعامل مع المفاضلات  بين السياسات.

اقرأ أيضا  ارتفاع الليمون.. أسعار الخضروات والفاكهة اليوم الأربعاء 1-12-2021

بارقة أمل

وأكد صندوق النقد أن أزمة جائحة كورونا أتاحت بارقة أمل بالانتقال إلى نموذج إنمائي يؤدي إلي تحقيق نمو أكثر خضرة يتسم بالصلابة والاستدامة والاحتوائية.

وقال إنه من الضروري تقليص دور الدولة لدى اقتصادات المنطقة و إعادة توجيه تركيز الدول نحو الصحة، والتعليم، وتوسيع نطاق شبكات الامان الاجتماعي على مسار مواز .

اقرأ أيضا  أسعار الكتاكيت البيضاء اليوم السبت 27-11-2021

أضاف أن إجراء إعادة تقييم شاملة للأهداف  النهائية للمؤسسات المملوكة للدول ونظم حوكمتها، إلى جانب إجراء إصلاحات تنظيمية لتعزيز التنافس، يشكلان أهمية بالغة لتحديد طبيعة المخاطر على المالية العامة والحد منها مع تشجيع الابتكار والنمو في القطاع الخاص.

الاستثمار الرقمي

وأفاد بأن توسيع نطاق التكنولوجيات الرقمية، التي كانت عاملاً أساسيا في الاستجابة لمواجهة الازمة سوف يساعد في إقامة شبكات الامان، وخلق قطاعات جديدة مولدة للنمو، وضمان استمرار قدرة المنطقة على المنافسة عالميا.

اقرأ أيضا  هشام توفيق: الانتهاء من تطوير محلجي قطن كفر الزيات وكفر الدوار قريبًا

وقال إن الاستثمار في التكنولوجيا القادرة على تحمل تقلبات المناخ والتصدي لأي أزمة وتخلق فرص عمل جديدة سيتطلب تحركا عاجلاً على مستوى السياسات وتعاونا على الصعيد الإقليمي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »