اقتصاد وأسواق

صندوق النقد والبنك الدولي ومنظمتا الصحة والتجارة تطلق موقعًا لمعلومات لقاحات كورونا

يعتبر الموقع الإلكتروني مبادرة من فريق العمل المعني بلقاحات وعلاجات وتشخيص فيروس كورونا في البلدان النامية

شارك الخبر مع أصدقائك

أطلق رؤساء منظمات صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي والصحة العالمية والتجارة العالمية موقعًا إلكترونيًا جديدًا أمس 30 يوليو الجاري، ليكون بمثابة منصة للمعلومات حول الوصول إلى لقاحات وعلاجات وتشخيصات COVID-19 وأنشطة تلك المنظمات في التصدي للوباء.

ووفق بيان صحفي صادر عن منظمة التجارة العالمية ، يعتبر الموقع الإلكتروني مبادرة من فريق العمل المعني بلقاحات وعلاجات وتشخيص فيروس كورونا في البلدان النامية والذي تم إنشاؤه لتحديد العوائق التي تحول دون إنتاج اللقاحات وتسليمها وحل تلك المشكلات.

 وقد عقدت فرقة العمل اجتماعها الأول في 30 يونيو الماضي.

بيانات حول معدلات التطعيم

وأضاف بيان منظمة التجارة العالمية، أن الموقع الإلكتروني يوفر مجموعة من البيانات حول معدلات التطعيم وشراء وتسليم اللقاحات والتشخيصات والعلاجات موزعة حسب البلد والمنطقة ومستوى الدخل ، ويوجه قسم الموارد داخل الموقع المستخدمين إلى أنشطة ومبادرات الوكالات الدولية الأربع بشأن المسائل المتعلقة بـ COVID-19.

اقرأ أيضا  الصحة: تسجيل 680 إصابة جديدة بفيروس كورونا و38 وفاة

وبمناسبة الإطلاق ، أكد رؤساء الوكالات الأربعة وهم كريستالينا جورجيفا (صندوق النقد الدولي) ، وديفيد مالباس (البنك الدولي) ، والدكتور تيدروس أدهانوم (منظمة الصحة العالمية) والدكتور نغوزي أوكونجو إيويالا (منظمة التجارة العالمية) في بيان مشترك على الضرورة الملحة لتوفير القدرة علي الوصول إلى لقاحات COVID-19 والاختبارات والعلاجات للناس في جميع أنحاء العالم النامي.

وأضافوا أن العائق الرئيسي بمجال اللقاحات يتمثل في النقص الحاد والمثير للقلق في توريد الجرعات إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

ووجهوا الدعوة للبلدان التي لديها برامج تطعيم متطورة ضد جائحة كورونا إلى الإفراج في أقرب وقت ممكن  عن أكبر قدر ممكن من جرعات اللقاح المتعاقد عليها مع مرفق COVAX و AVAT والبلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط.

جداول وعقود تسليم اللقاحات متأخرة أو بطيئة للغاية

وأكد رؤساء منظمات صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي والصحة العالمية والتجارة العالمية، أن جداول وعقود تسليم اللقاحات متأخرة أو بطيئة للغاية ، مشيرين إلي أنه  تم تسليم أقل من 5% من جرعات اللقاحات التي تم شراؤها مسبقًا من قبل البلدان منخفضة الدخل.

اقرأ أيضا  «الصحة»: لدينا 33.678 مليون جرعة لقاح من «استرازينيكا وساينوفاك وساينوفارم وسبوتنيك وجونسون»

وقالوا إن هدفهم المشترك هو تلقيح ما لا يقل عن 40٪ من الأشخاص في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل بحلول نهاية العام الجاري 2021 ، مقدرين أنه من المقرر حاليًا تسليم أقل من 20٪ من اللقاحات الضرورية إلى هذه البلدان سواء من خلال COVAX أو AVAT أو الصفقات الثنائية واتفاقيات تقاسم الجرعة.

ودعوا مصنعي لقاحات COVID-19 على مضاعفة جهودهم لتوسيع نطاق إنتاج اللقاحات على وجه التحديد لهذه البلدان ولضمان أن يكون لتزويد الجرعات لـ COVAX والبلدان منخفضة الدخل الأسبقية على الأنشطة الأخرى التي يقومون بها .

كما وجهوا الدعوة  للحكومات إلى تقليل أو إزالة العوائق التي تحول دون تصدير اللقاحات وجميع المواد المستخدمة في إنتاجها ونشرها ، مؤكدين على الحاجة الملحة لمعالجة سلسلة التوريد والاختناقات التجارية للعلاجات .

اقرأ أيضا  مع ارتفاع أعداد المسنين.. مؤسسات دولية تدعو إلى تطوير نظم التقاعد فى الدول العربية

ووفقًا لاقتراح موظفي صندوق النقد الدولي السابق البالغ 50 مليار دولار لإنهاء وباء كورونا وتماشيًا مع الأولويات التي حددتها منظمات الصحة العالمية والتجارة العالمية والصندوق ومجموعة البنك الدولي ، هناك حاجة إلى أكثر من 35 مليار دولار في شكل منحة مع تمويل ثلثها فقط حتى الآن.

ورحب البيان بالإعلان الأخير الصادر عن COVAX والبنك الدولي لتسريع إمدادات اللقاح للبلدان النامية من خلال آلية تمويل جديدة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »