بورصة وشركات

صندوق الثروة النرويجي يرفع حصته مجددا في هيرميس إلى 5%

صندوق الثروة النرويجى يفصح عن شراء أسهم فى المجموعة المالية هيرميس

شارك الخبر مع أصدقائك

رفع صندوق الثروة النرويجى “Norges Bank ” حصته مجددا في المجموعة المالية هيرميس القابضة إلى 5% تقريبا، عبر شراء 90 ألف سهم بقيمة إجمالية 1.4 مليون جنيه تقريبا.

وقالت هيرميس فى إفصاح للبورصة الخميس إن نسبة مساهم صندوق الثروة النرويجي ارتفعت بعد العملية إلى 5.012% من أسهم المجموعة مقارنة بنحو 4.99% قبلها.

وبلغ متوسط سعر السهم في الصفقة 16.1جنيه، وتم تنفيذها بواسطة شركة فاينانشال جروب للسمسرة FBG.

ورفع الصندوق حصته في المجموعة فى 26 نوفمبر الماضى إلى 5% تقريبا عبر شراء 574 ألف سهم بقيمة 10 مليون جنيه ثم خفضها فى 12 ديسمبر إلى 4.9% ببيع 212 ألف سهم بقيمة 3.4 مليون جنيه.

وبلغ متوسط سعر السهم فى صفقة شراء نوفمبر 17.9 جنيه، بينما بلغ 16.1 جنيه فى صفقة بيع ديسمبر وفقا لإفصاحات سابقة مرسلة للبورصة المصرية.

ويبلغ رأس المال المدفوع للمجموعة 3.8 مليار جنيه موزعا على 768.6 مليون سهم بقيمة اسمية 5 جنيهات للسهم، وهى شركة مصرية مقيدة ببورصتي مصر ولندن.

صورة ضوئية من عملية الصندوق على أسهم هيرميس

تريليون دولار حجم أصول صندوق الثروة النرويجي

صندوق-تحوط

ويعد البنك المركزي النرويجى “Norges Bank” واحدا من أشهر المؤسسات المالية الدولية التي تستثمر احتياطياتها النقدية فى الأسواق عبر صندوق استثمار هو الأكبر فى العالم.

تأسس هذا الصندوق عام 1990 «Norges Bank Investment Management “، وتتخطى حجم أصوله تريليون دولار ويعمل فى أكثر من 73 دولة فيما يزيد عن 9 آلاف شركة.

ويطلق عليه رسميا صندوق التقاعد الحكومي العالمي “Government Pension Fund Global” وهو أكبر صندوق ثروة سيادى فى العالم وفقا للموقع الإليكترونى له.

وتتولى إدارة الصندوق «NBIM » استثمار الاحتياطي فى أدوات طويلة المدى مثل الأسهم والسندات.

كما يضخ الصندوق النسبة المتبقية من الاستثمار طويل الأجل من الاحتياطي فى السندات لدى أكثر من 9 دول، وتستحوذ الولايات المتحدة على النسبة الكبرى منها ثم فرنسا تليها ألمانيا.

أما عن الاستثمار قصير الأجل، فإن المركزي النرويجي يقوم بتوزيعه على الأوراق المالية الأمريكية والألمانية بنسبة مختلفة بين الدولار واليورو والجنيه الإسترليني.

ويعلن المركزى النرويجى عن حجم احتياطي الصندوق بعملته المحلية الكرونة النرويجية إضافة إلى الكشف عن عائد استثماراته بشكل ربع سنوي.

شركات التبغ والأسلحة النووية محظورة على الصندوق

شركات السلاح الصينية

ويحظر على الصندوق الاستثمار فى شركات تنتج التبغ والأسلحة النووية والذخائر العنقودية ومنتجات أخرى.

وسمح البنك المركزي النرويجي له في 2017 بالعودة للاستثمار مرة أخرى فى شركة ريثيون الأمريكية للصناعات الدفاعية بعد تخليها عن إنتاج الذخائر العنقودية.

ومُنع الصندوق من الاستثمار فى هذه الشركة عام 2005 بسبب انتاج الشركة للذخائر العنقودية آنذاك.

ووافق البرلمان النرويجي فى 12 يونيو الماضي على مشروع قانون يتيح للصندوق سحب استثمارات بقيمة 13 مليار دولار من الشركات العاملة في مجال الوقود الكربوني.

وتزيد قيمة أصول الثروة النرويجي على تريليون دولار، وتقول النرويج إن هذه الخطوة مجرد تقليص لتأثر استثمارات الصندوق بالتقلبات في أسعار النفط.

صندوق الثروة النرويجى يستعد لسحب استثماراته من شركات الكربون

وأقر البرلمان بأغلبية كبيرة خلال العام الماضى مجموعة من التغييرات في قانون الصندوق، بما في ذلك تخفيف خطة الانسحاب من شركات التنقيب عن النفط وإنتاجه مثل “وريال داتش شل” و”إكسون موبيل”.

وتشير التقديرات الأولية إلى أن الصندوق سيبيع أسهم شركات نفط وغاز بقيمة 7.5 مليار دولار، وفقا لما نقلته وكالة بلومبرج الأمريكية .

يذكر أن القيود المفروضة على استثمارات الصندوق في قطاع الفحم أكثر شفافية، حيث تحظر هذه القيود الاستثمار في أي شركة يوجد أكثر من 30% من أنشطتها أو دخلها في قطاع الفحم الحراري.

الثروة النرويجى يستثمر فى 52 شركة مصرية

ورغم أن الصندوق لا يستثمر أي مبلغ في السندات داخل مصر، فإنه يضخ تمويلات معقولة في أسهم بعض شركاتها المدرجة بالبورصة وفقا لما كشفته جريدة المال أبريل الماضي.

ولم يتعرض قرار تخفيض استثمارات الصندوق فى الأسواق الناشئة إلى أسهم الشركات بالأسواق الناشئة، وتوضح البيانات المنشورة على موقعه الإلكتروني أنه يستثمر في نحو 52 شركة مصرية بإجمالي مبالغ قيمتها 428 مليون دولار.

وبحسب البيانات، يستثمر الصندوق الذي تتجاوز قيمة أصوله 1 تريليون دولار، في 8 قطاعات داخل مصر .

وتشمل هذه القطاعات، المالية والصناعية والخدمات الاستهلاكية والسلع الاستهلاكية والمواد الأساسية والاتصالات والتكنولوجيا والرعاية الصحية والنفط والغاز.

نورجس بنك يسجل أرباح بقيمة 25.2 مليار دولار فى 3 أشهر

البنك المركزى النرويجى
البنك المركزى النرويجى

وبشكل عام يستثمر الصندوق 310 مليار دولار في أدوات الدخل الثابت في جميع أسواق العالم،  بينها 28 مليار دولار في سندات الأسواق الناشئة، يتركز معظمها في كوريا الجنوبية والمكسيك.

وبموجب القرار سيخفض الصندوق سنداته في 10 أسواق ناشئة على مؤشره، بينها المكسيك وكوريا الجنوبية وروسيا وبولندا، كما سيقلل من استثماراته في الأسواق الناشئة غير الموجودة على مؤشره، مثل البرازيل وإندونيسيا.

وبوسع الصندوق الإبقاء على استثمار 5% فقط من محفظة سنداته بالأسواق الناشئة، أو ما يقدر بنحو 15 مليار دولار.

ويعني هذا أن الصندوق سيسحب 13 مليار دولار من استثماراته في سندات الأسواق الناشئة.

وسجل الصندوق خسائر بقيمة 56.4 مليار دولار خلال 2018، متأثرا بضعف الأسواق العالمية،  56.4 مليار دولار خلال العام الماضي.

واستعاد الصندوق أداءه خلال 2019 ليسجل 236 مليار كرونة نرويجية (25.5 مليار دولار) خلال الثلاثة أشهر الممتدة منذ يوليو و سبتمبر 2019.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »