اقتصاد وأسواق

«صناعة الدواء»: وقف تصدير الكحول والكمامات لتلبية احتياجات السوق بعد النقص الشديد

قال نائب رئيس غرفة صناعة الدواء، في تصريح لـ"المال"، إن قرار وزارة التجارة والصناعة بوقف تصدير الكحول والكمامات لـ 3 شهور سيغطي احتياج السوق المحلي

شارك الخبر مع أصدقائك

 قال  أسامة رستم، نائب رئيس غرفة صناعة الدواء، في تصريح لـ”المال”، إن قرار وزارة التجارة والصناعة بوقف تصدير الكحول والكمامات لمدة 3 شهور، سيغطي إحتياج السوق المحلي من المطهرات بعد أن شهدت نقصًا شديدًا فيها تكاد تكون اختفت.

 وكانت وزارة التجارة والصناعة أعلنت الثلاثاء، قرارين بوقف تصدير كل من الماسكات الجراحية (أقنعة الوجه “الكمامات”، ومستلزمات الوقاية من العدوى والكحول بكافة أنواعه ومشتقاته، وذلك لمدة 3 أشهر.

وأضاف نائب رئيس غرفة صناعة الدواء :”نظرًا لأن الكحول تركيز 70% من أحد المطهرات الموصي بها للأيدي والأسطح ضد فيروس كورونا فلقد تتضاعف الطلب عليها خلال الفترة الماضية، مما أدى إلي نقص معروضه في الصيدليات”.

اقرأ أيضا  وزير قطاع الأعمال : 1.5 مليار جنيه استثمارات قطاع الغزل والنسيج

 وأكد رستم أن الطلب علي المطهرات والمستلزمات الطبية كان ارتفع الفترة الأخيرة كالمطهرات والجونتيات والماسكات أو الكمامات والكلونيات أيضًا تركيز 70%.

وأكد علي أن كافة المستلزمات الطبية والمطهرات غير مرتبطة بتسعيرة جبرية محددة، وبالتالي فهي تخضع لقانون العرض والطلب، بخلاف الأدوية والتي هي مسعرة جبريًا فلا يوجد تغيير في سعرها.

اقرأ أيضا  الصحة: تسجيل 878 إصابة جديدة بفيروس كورونا و55 وفاة

 وشدد علي أنه  يوجد زيادة في الطلب علي الأدوية الخاصة بالأمراض المزمنة، داعيًا المستهلكين إلي الهدوء في الطلب خاصة وأن هناك مخزون من الأدوية ومن الخامات المستوردة تغطي الطلب والإنتاج حتى  9 أشهر.

وكانت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، أكدت أن هذين القرارين يستهدفان توفير احتياجات المواطن المصري من هذه المنتجات، خاصة فى ظل الإجراءات الاحترازية التي تتبعها الحكومة المصرية لحماية المواطنين من أي تداعيات محتملة لانتشار فيروس كورونا المستجد.

اقرأ أيضا  سعر الذهب يصعد عالميا وسط آمال بإقرار حزمة التحفيز الأمريكية

 ولفتت إلى أنه تم اتخاذ القرارين بعد التنسيق مع وزارة الصحة والشركات المصنعة لهذه المنتجات، حيث لوحظ أنه تم خلال الأيام القليلة الماضية تصدير كميات كبيرة من هذه المنتجات لأسواق الدول التي تفشى بها الفيروس، وهو ما يؤثر سلبًا على توافر الكميات اللازمة للسوق المحلية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »