اقتصاد وأسواق

صناديق التحوط تسجل أكبر تخفيض في رهاناتها على صعود أسعار السلع

أيمن عزام: سجلت صناديق التحوط أكبر تخفيض في  رهاناتها  على إنتعاش أسعار السلع  منذ عام 2008، حيث تسبب صعود إمدادات الكثير من السلع بداية من النحاس حتى السكر وتباطؤ النمو الإقتصادي الأمريكي في تقليص أسعار السلع لأدنى المستويات منذ الشهور…

شارك الخبر مع أصدقائك

أيمن عزام:

سجلت صناديق التحوط أكبر تخفيض في  رهاناتها  على إنتعاش أسعار السلع  منذ عام 2008، حيث تسبب صعود إمدادات الكثير من السلع بداية من النحاس حتى السكر وتباطؤ النمو الإقتصادي الأمريكي في تقليص أسعار السلع لأدنى المستويات منذ الشهور الست الماضية،

 

وذكرت المفوضية الأمريكية لتداول العقود الآجلة في مجال السلع أن المضاربين قد حرصوا على تقليص مشترواتهم طويلة الأجل من العقود الآجلة والخيارات بنسبة 31% لتصل إلى 468,780 عقد في الأسبوع المنتهي في 2 ابريل الماضي، وهو أكبر تخفيض يتم تسجيله منذ اكتوبر 2008. ويراهن المستثمرون حاليا على تراجع أسعار الفضة للمرة الأولى، كما شغلوا مراكز تشاؤمية قياسية في النحاس والسكر، كما تم تسجيل أكبر تراجع في مراهنة  المستثمرين على اسعار القمح  منذ يونيو 2010، وهو أكبر مستوى يتم تسجيله في المحافظ الزراعية على الأطلاق.  

 ودخلت سلع مثل الفضة والمطاط والقمح سوق المراهنة على تراجع اسعارها في الأسبوع الماضي، لتنضم بذلك لسلع أخرى مثل القهوة والقمح، وذلك في ظل ورود إشارات على أن الإنتاج مرشح لتجاوز الطلب.

وأعلن بنك يو بي أس إنتهاء فترة تجاوز  أسعار السلع لمتوسطات الصعود، وهو ما يدفعه لإستبعاد  بلوغ عوائد تناظر تلك التي تم تسجيلها  خلال العقد الماضي.  وقام أصحاب الأعمال في الولايات المتحدة بتوظيف أقل عدد من العمال في مارس خلال تسعة أشهر، كما ارتفع معدل البطالة في 17 دولة أعضاء في اليورو لمستويات قياسية.

ويتوقع روب هاوروث الخبير الإستراتيجي لدى صندوق بنك ويلث مانجمنت الأمريكي الذي يدير أصول بقيمة 110 مليار دولار استمرار انخفاض الأسعار حتى يتحسن النمو، مشيرا إلى تحقق ارتفاع تدريجي في الإمدادات، وإلى  تصاعد مخاوف حدوث تباطؤ اقتصادي.

 

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »