بورصة وشركات

صفقة استحواذ «باندا» تشعل المنافسة فى سوق الجبنة

يرى محللون ماليون فى بنوك استثمار محلية أن شركات القطاع الغذائى أصبحت فى مرمى المستثمرين الأجانب نظرا لعدة عوامل تتمثل فى معدلات النمو التى يشهدها القطاع وقدرة الشركات على تمرير أى زيادات سعرية ناتجة عن إصلاح مالي

شارك الخبر مع أصدقائك

بلتون: التأثير على الشركات المماثلة بالبورصة يعتمد على مضاعفات الاستحواذ

نعيم: الطاقة لا تتخطى %5 من التكلفة الإجمالية.. ومعدلات النمو السوقى تصل إلى %10

شعاع: تباطؤ أسعار الأسهم الحالى نتيجة ضعف نتائج أعمال الربع الأول.. وفرصة تكتيكية للشراء

عاد النشاط والمنافسة من جديد لقطاع الصناعات الغذائية وبشكل خاص منتجات الجبن، بعد الإعلان مؤخرًا عن صفقة استحواذ على الشركة العربية لمنتجات الألبان «آراب ديرى – باندا» من قبل إحدى الشركات الهولندية الكبرى العاملة فى نشاط الألبان.
ووافقت الشركة العربية لمنتجات الألبان «آراب ديرى – باندا»، منذ أيام، على طلب مجموعة «رويال فريزلاند كامبينا» القابضة الهولندية لإجراء فحص نافٍ للجهالة للاستحواذ المحتمل على الشركة.

وشهدت السوق، مطلع العام، تنفيذ عملية استحواذ كبيرة فى القطاع تضمنت شراء شركة «لاكتاليس» المتخصصة فى مجال الألبان نسبة %100 من أسهم شركة «جرين لاند» للصناعات الغذائية، التابعة لمجموعة أمريكانا، فى صفقة بلغت 890 مليون جنيه.

ويرى محللون ماليون فى بنوك استثمار محلية أن شركات القطاع الغذائى أصبحت فى مرمى المستثمرين الأجانب نظرا لعدة عوامل تتمثل فى معدلات النمو التى يشهدها القطاع وقدرة الشركات على تمرير أى زيادات سعرية ناتجة عن إصلاح مالي.

وقالوا إن من ضمن العوامل قوة التعداد السكانى الذى تتميز به السوق المصرية واعتبار قطاع الجبن من القطاعات الضرورية والرئيسية التى لايستغنى عنها المواطن، فضلًا عن رخص الأصول المصرية بالنسبة للأجنبى خاصة بعد تحرير سعر صرف الجنيه أمام الدولار قبل ثلاثة أعوام.

وقالت نيفين غنيمة، محللة قطاع الغذائى ببنك الاستثمار «بلتون» إن دخول منافسين جدد لسوق الجبنة المحلى يؤكد جاذبية القطاع للمستثمرين الأجانب ويرفع من المنافسة.

وأوضحت أن السوق شهدت علامات أجنبية جديدة بخلاف المقيدة بالبورصة مثل «دولفين» و»رودس» و»بوك» والتى اتبعت سياسة تسويقية ضخمة للتعريف بمنتجاتها.

وأشارت إلى أن شركة «جهينه» للصناعات الغذائية قد دخلت على خط المنافسة أيضا بسوق الجبنة من خلال شراكتها الإستراتيجية مع شركة «أرلا فودز» الأوروبية البارزة فى صناعة الألبان مما أضاف للسوق قوة فى الفترة الأخيرة.

اقرأ أيضا  البورصة المصرية تواصل الأداء المتباين منتصف التعاملات بدفع مبيعات العرب

وأكدت أنه حال تقديم الشركة الهولندية عرضًا سخيًا لشراء «آراب ديرى» قد يرفع معه مضاعفات ربحية الأسهم المماثلة بالسوق ويصبح تأثيره إيجابى على القطاع الغذائى بشكل عام.

وأوضحت أن غالبية المتقدمين لشراء الكيانات الغذائية أغلبهم من دول أجنبية وبشكل خاص من أوروبا مثل شركة «لاكتاليس» الفرنسية التى نافست «بايونيرز» فى وقت سابق على شراء «آراب ديرى» مما يؤكد أن السوق المصرية أكثر جذبا لهم بخلاف أوروبا التى تنخفض فيها ربحية هذا القطاع.

وأشارت إلى أنه من الصعب تحديد قيمة صفقة الاستحواذ المحتملة على «آراب ديرى» فى الوقت الحالى إذ أن الشركة كانت تعانى من الخسائر أثناء الاستحواذ عليها من «بايونيرز» قبل سنوات بينما تحولت إلى الربحية بداية من العام الماضى، فضلا عن التغيرات التى طالت عناصر الإنتاج بسبب تحرير سعر الصرف أواخر 2016.

ولفتت إلى أن العوامل السابقة قد تشير إلى ارتفاع قيمة الصفقة نتيجة رخص الأصول المصرية بعد التعويم بالنسبة لأى مستثمر أجنبي.
وأكدت أن قطاع الجبنة المصرية واجه ضغوطا وانخفضت معدلات نموه نسبيًا فى وقت سابق بعد اتجاه الشركات إلى التحول من النظام غير المعلب لمنتجاتها إلى النظام المعلب آليا، مشيرة إلى أن النظام القديم أكثر ربحية.

وأشارت إلى أن الشركات المقيدة مثل «دومتى» و»عبور لاند» تلقى بشكل مستمر اهتماما من قبل مستثمرين خارجيين لبحث فرص التعاون أو الاستحواذ.
وأكدت أنه رغم أن الاستحواذ المحتمل قد ينتج عنه زيادة المنافسة فى قطاع إنتاج الجبنة البيضاء، فإن تأثير ذلك على تقييمات الشركات المدرجة مثل «دومتى» و»عبورلاند» لاتزال غير واضحة وستعتمد على مضاعفات الاستحواذ فى حالة مضى شركتا «رويال فريزلاند كامبينيا» و»آراب ديرى» قدمًا فى إجراءات الاستحواذ.

وحددت نيفين غنيمة القيمة العادلة لسهمى «دومتى» و»عبور لاند» بواقع 14.8 و9.6 جنيه بالترتيب، مع توصية بالشراء، علما بأن السهمين يتداولان حاليا بالبورصة بالقرب من 10 و7.2 جنيه على التوالي.

وقالت أمنية الحمامى، محللة القطاع الغذائى ببنك الاستثمار «نعيم» إن القطاع الغذائى شهد تحركات إيجابية منذ بداية العام فى مقدمتها استحواذ «لاكتاليس» على أسهم شركة «جرين لاند» للصناعات الغذائية.

اقرأ أيضا  بضغط مبيعات عربية وأجنبية.. المؤشر الثلاثيني الخاسر الوحيد في البورصة الأسبوع الماضي (جراف)

ولفتت إلى أن صفقة استحواذ «آراب ديري» تعد مؤشرا إيجابيا آخر على أداء القطاع الغذائى والجبن بصورة خاصة باعتباره من المنتجات الأساسية والمهمة التى يعتمد عليها المواطن المصري.

وترى أن قطاع الجبنة ينتظره معدلات نمو كبيرة باعتباره من القطاعات الضرورية التى لم تتأثر قوتها الشرائية بسبب تحرير سعر الصرف.
ولفتت إلى أن هناك عدة عوامل تدعم إيجابية أداء الشركات المقيدة تتمثل فى قوة التعداد السكانى الكبير ومعدلات الاستهلاك المرتفعة، فضلًا عن المركز المالى القوى لهذه الكيانات.

وأكدت أن قطاع الأغذية أصبح فى مرمى استحواذ المستثمرين الأجانب بعد قطاع الغاز لكن هناك حاجة إلى خفض فى أسعار الفائدة.
وتوقعت أن يحقق قطاع الجبن معدلات نمو بالقيمة السوقية فى حدود 5 إلى %10 مستفيدة من زيادة أسعار البيع المرتقبة فى المنتجات خلال النصف الثانى من العام، بالإضافة إلى الاستفادة من الزيادة الاستثنائية فى الأجور المنتظر تطبيقها فى يوليو المقبل، والتى من المرجح أن تنعش القوى الشرائية للمواطنين.

وأشارت إلى أن تكلفة إنتاج الشركات الاستهلاكية من الطاقة «كهرباء وغاز» فى حدود %5 فقط من التكلفة الإجمالية، بينما تستحوذ مدخلات الإنتاج الأخرى من المواد الخام المستوردة على الجانب الأكبر مثل لبن البودرة واللبن الخام وزيت النخيل.

وقال محمد سعد، المحلل المالى بشركة «شعاع» لتداول الأوراق المالية إن شركات القطاع الاستهلاكى تواجه ضعفا فى الأداء نظرا لإقدام الحكومة على خفض الدعم مرة أخرى.

وأضاف أن ما يؤكد ضعف الأداء العائد المحقق فى بعض قيادات القطاع، وهما «عبور لاند» و»دومتي» انخفاض أسهمهما بواقع -3.3 و-%4.5 على التوالى منذ بداية العام مقابل ارتفاع مؤشر «Egx30» الرئيسى بأكثر من %7.

ولفت إلى أن رد الفعل السلبى لأسهم القطاع نتيجة الضعف النسبى فى نتائج الربع الأول، بجانب التخوف من موجة تخفيض الدعم المتوقعة على القوة الشرائية.
وأكد أن الشركتين بهما أوجه تشابه يتمثل فى النمو القوى للإيرادات وانخفاض الربحية تحت ضغط التكاليف، واستهداف إعادة ترتيب القدرات التوزيعية لدى كل منهما، لذلك يمكن اعتبار التباطؤ الحالى فرصة تكتيكية، خاصة مع ارتفاع قيمة الجنيه والتوقعات بخفض الدعم فى عام 2020.

اقرأ أيضا  الترويج لطرح أبو قير للأسمدة «أونلاين» ودراسة تطورات «أوميكرون» على الموعد

ولفت إلى أن شراء أسهم القطاع فى ظل تراجع أسعارها سيكون أفضل سياسة للمستثمرين خلال عام 2019.
وكشفت القوائم المالية لشركة «دومتى» عن انخفاض الأرباح بنسبة %29 خلال الربع الأول لتصل إلى 28.8 مليون جنيه، كما قفزت الإيرادات %11 إلى 655 مليون جنيه، فيما لم يمنع تحسن هامش مجمل الربح بـ %24.6 الأرباح من التراجع.

وارتفعت أرباح «عبور لاند» بنسبة %6 إلى 53 مليون جنيه، بينما ارتفعت الإيرادات %26، وتعرضت الهوامش لضغوط بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج والمواد الخام، وانخفض هامش مجمل الربح إلى %20 مقابل %23.5، وحققت مكاسب 9 ملايين جنيه من فروق العملة.

وتُنتج شركة «آراب ديرى» مجموعة متنوعة من منتجات الجبنة البيضاء تحت العلامة التجارية «باندا»، وهى مملوكة بنسبة %70 لشركة «بايونيرز» القابضة التى استحوذت على حصتها بعد عروض شراء مقدمة من شركة «لاكتاليس» فى 2015.

وتأسست العربية لمنتجات الألبان عام 1985، ونجحت فى التحول للربحية عام 2018 بتحقيق صافى ربح 41.29 مليون جنيه، مقابل خسائر 29.32 مليون جنيه فى 2017، كما ارتفعت المبيعات %3.5 لتصل إلى 1.18 مليار جنيه خلال العام الماضي.

وقفزت أرباح الشركة إلى 17.295 مليون جنيه فى الربع الأول من هذا العام من 853 ألفا قبل عام، كما زادت المبيعات %7 إلى 313.475 مليون جنيه.
وتعد شركة «فريزلاند كامبينا إنترناشونال هولدنج» تابعة لمجموعة «رويال فريزلاند كامبينا» المتعددة الجنسيات التى تعمل فى 28 دولة حول العالم، بينما تباع منتجاتها فى أكثر من 100 دولة.

وتشتهر مجموعة «رويال فريزلاند كامبينا»، أكبر مجموعة عالمية لإنتاج مشتقات الألبان، بالعلامة التجارية «أبو قوس» فى الشرق الأوسط، بينما تبيع الجبن فى مصر بالعلامة التجارية «فريكو».

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »