Loading...

صفقات المقايضة مع دبى و«شل» تنقذ إيران من العقوبات الغربية

Loading...

صفقات المقايضة مع دبى و«شل» تنقذ إيران من العقوبات الغربية
جريدة المال

المال - خاص

3:54 م, الأثنين, 29 أكتوبر 12

إعداد- خالد بدر الدين

قفزت واردات إمارة دبى من المكثفات البترولية الإيرانية خلال الأشهر العشرة الأولى من هذا العام بحوالى %20، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى، وذلك برغم تغليظ العقوبات التى فرضها الغرب على التجارة الإيرانية.

ذكرت وكالة رويترز أن صادرات إيران من المكثفات البترولية تجاوزت قيمتها المليار دولار خلال الشهر الفارسى الماضى الذى بدأ فى 22 سبتمبر وانتهى فى 21 أكتوبر الحالى، وهذا يعنى تخفيف أثر العقوبات الغربية على مبيعات النفط الخام من إيران عبر الخليج العربى إلى دبى.

من جانبه قال أحمد بورحيدر، مدير الجمارك فى منطقة باريس جنوب إيران، إنه تم تصدير مكثفات غاز بقيمة 1.067 مليار دولار عبر مجمع موانئ باريس إلى دبى خلال الشهر الفارسى الماضى، وذلك من خلال 9 شحنات يقدر حجم كل منها بحوالى 1.3 مليون طن.

ورغم أن الدول الغربية فرضت عقوبات على قطاع الطاقة الإيرانى، فإن دبى ما زالت تشترى النفط من طهران، وإن كان المسئولون الأمريكيون يشجعون شركة بترول الإمارات الوطنية المملوكة لحكومة دبى على البحث عن مصدر بديل للنفط الإيرانى، فى حين أن دبى تعتمد بشكل أساسى على شراء النفط الإيرانى، من خلال صفقات المقايضة.

ويبدو أن صفقات المقايضة من الحلول المبتكرة التى تعتمد عليها إيران فى مقاومة العقوبات الغربية، حيث ذكرت مصادر بشركة رويال داتش شل، أن الشركة تسعى للتغلب على العقوبات الدولية المفروضة على إيران بدفع ديون تقدر بنحو 1.4 مليار دولار مستحقة لطهران، تمثل قيمة مشتريات نفطية، وذلك من خلال صفقة مقايضة بحبوب غذائية.

وأوضحت  المصادر  أن هذه الصفقة ستتم من خلال شركة كارجيل الأمريكية العملاقة لتجارة الحاصلات الزراعية.

جريدة المال

المال - خاص

3:54 م, الأثنين, 29 أكتوبر 12