بنـــوك

صعود جماعى لعائد الدين الحكومى

■ مسئول خزانة: المركزى والمالية يحافظان على جاذبيته لمواجهة تقلبات الأسواق الناشئة   محمد سالم   واصل العائد على أدوات الدين الحكومية صعوده للأسبوع الثالث على التوالى، مع توسع وزارة المالية فى الاقتراض سواء من أذون الخزانة قصيرة الأجل أو السندات متوسطة وطويلة الأجل، كما تتزامن موجة ا

شارك الخبر مع أصدقائك


■ مسئول خزانة: المركزى والمالية يحافظان على جاذبيته لمواجهة تقلبات الأسواق الناشئة
 
محمد سالم
 
واصل العائد على أدوات الدين الحكومية صعوده للأسبوع الثالث على التوالى، مع توسع وزارة المالية فى الاقتراض سواء من أذون الخزانة قصيرة الأجل أو السندات متوسطة وطويلة الأجل، كما تتزامن موجة الصعود مع تحركات عنيفة للفائدة على مستوى الأسواق الناشئة، فقد رفعت الأرجنتين مؤخرا معدلات الفائدة الأساسية لديها بنحو 1500 نقطة أساس (كل 100 نقطة تعادل %1) لتصل إلى %60 لمواجهة تآكل قيمة البيزو الأرجنتينى.

وطرحت وزارة المالية أدوات دين (أذون وسندات خزانة) بقيمة 37 مليار جنيه، بينما قبلت ما يزيد عن 41 مليار جنيه.

وقال مسئول قطاع الخزانة لدى أحد البنوك المحلية: «أعتقد أن وزارة المالية والبنك المركزى يرغبان فى الحفاظ على مستوى عائد جيد للإبقاء على المحافظ الأجنبية، التى بدأت فى الانتقال لأسواق أخرى مع ارتفاع الفائدة على الدولار عالميا، مشيرا إلى صعود الفائدة المستمر للأسبوع الثالث رغم تحسن الإقبال على شراء أدوات الدين، والذى كشفه ارتفاع معدلات التغطية على الأذون إلى 1.8 مرة فى المتوسط، الأسبوع الماضى، مقابل 1.3 مرة الأسبوع قبل الماضى.

وارتفع مؤشر «AL MAL IR» الذى يقيس العائد على أذون الخزانة بنحو 14 نقطة أساس، الأسبوع الماضى، لتبلغ قيمته نحو %19.1.8، مقابل %19 الأسبوع قبل الماضى.

وتبحث وزارة المالية حاليا عدداً من البدائل الأقل تكلفة، بالتنسيق مع مجلس الوزراء، لتقليل الحد من زيادة أسعار الفائدة على الموازنة العامة للدولة، تبعا لتصريحات سابقة من نائب الوزير أحمد كجوك.

ويتوقع متعاملون استقرار العائد على الأذون قصيرة الأجل عند مستوياتها الحالية، خاصة مع قيام لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزى المصرى، بالإبقاء على معدلات الفائدة على الإيداع والإقراض عند مستوياتها الحالية المقدرة بنحو %16.75 و %17.75 على التوالى، بالإضافة إلى تراجع معدلات التضخم.

وأعلن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، تراجع معدل تضخم أسعار المستهلكين على أساس سنوى بنهاية يوليو إلى %13، مقابل %13.8 فى يونيو الماضى، ونحو %11.4 فى مايو، فيما قال البنك المركزى المصرى إن معدل التضخم الأساسى قد تراجع إلى %8.54 على أساس سنوى فى يوليو، مقابل %10.9 فى يونيو.

كان وزير المالية الدكتور محمد معيط، قد قال مؤخراً، إن أزمة الليرة التركية ساهم فى زيادة تدفق الاستثمارات الأجنبية بأدوات الدين المصرية، دون ذكر تفاصيل.

وتستهدف وزارة المالية خفض متوسط العائد على الاقتراض عبر أذون الخزانة المصرية لمستوى %14 فى المتوسط خلال العام المالى الجارى 2018 – 2019، تبعًا لمنشور الموازنة العامة للدولة، وقلص البنك المركزى معدلات الفائدة بنحو 200 نقطة أساس خلال الربع الأول من العام الحالى، استنادًا إلى تراجع معدل التضخم.

وصعد متوسط العائد على أذون 357 يوما بنحو 27 نقطة أساس، ليتجاوز من مستوى %19 الأسبوع الماضى مقابل %18.814 فى آخر طرح، وجاء ذلك رغم ارتفاع إقبال البنوك والمؤسسات المختلفة على الاكتتاب لترتفع معدل تغطية الطرح إلى 1.9 مرة تقريبا، مقابل 1.52 مرة فى السابق، وطلبت المؤسسات المختلفة الاكتتاب بقيمة 16.5 مليار جنيه تقريبا، قبلت منها «المالية» 10.6 مليار جنيه، بزيادة 1.9 مليار جنيه تقريبا عن القيمة المستهدفة من الاقتراض.

كما صعد أيضا متوسط العائد على أذون أجل 266 يوما بنحو 42 نقطة أساس لتسجل %19.34 الأسبوع الماضى، مقابل %18.92 فى آخر طرح، وارتفع معدل تغطية العطاء إلى 1.52 مرة، مقابل 1.24 مرة فى السابق، وعرضت المؤسسات المختلفة الاكتتاب بقيمة 12.5 مليار جنيه تقريبا، قبلت منها وزارة المالية 8.4 مليار جنيه، بزيادة طفيفة 150 مليون جنيه عن القيمة المستهدفة.

كما صعد عائد أذون أجل 182 يومًا بشكل طفيف بلغ 10 نقاطاط أساس ليصل إلى %19.236 الأسبوع الماضى، مقابل %19.168 الأسبوع قبل الماضى، تزامن ذلك مع ارتفاع تغطية البنوك والمؤسسات المختلفة للطرح لتصل إلى 1.5 مرة، مقابل 1.2 مرة فى الأسبوع قبل الماضى، وعرض المستثمرون الاكتتاب بقيمة 13.14 مليار جنيه، وافقت وزارة المالية على 8.5 مليار جنيه، نفس القيمة المستهدفة من الاقتراض.

وارتفع متوسط العائد على أذون أجل 91 يومًا بنحو 21 نقطة أساس تقريبا، ليتجاوز %19 الأسبوع الماضى، مقابل %18.845 الأسبوع قبل الماضى، وارتفعت تغطية البنوك والمؤسسات المختلفة للطرح بشكل كبير لتصل إلى 2.16 مرة، مقابل 1.24 مرة للطرح الأخير، وعرضت البنوك والمؤسسات المختلفة الاكتتاب بقيمة 18.36 مليار جنيه، قبلت منها الوزارة 9.196 مليار جنيه، بزيادة 700 مليون جنيه تقريبا عن القيمة المستهدفة.

وعلى مستوى أدوات الدين طويلة الأجل، صعد العائد على السندات أجل 5 سنوات بنحو 31 نقطة أساس، ليصل إلى %18.261 الأسبوع الماضى، مقابل %17.95 فى آخر طرح، وهو أعلى مستوى منذ يوليو 2017، جاء ذلك بالتزامن مع تراجع معدل تغطية الطرح ليصل إلى 1.4 مرة، مقابل 1.5 مرة فى السابق، وطلبت وزارة المالية اقتراض 1.75 مليار جنيه، بينما عرضت البنوك والمؤسسات المختلفة ما يزيد عن 2.5 مليار جنيه، لتقبل الوزارة 2 مليار جنيه بزيادة 250 مليون جنيه عن المستهدف.

كما ارتفع العائد على السندات أجل 10 أعوام بنحو 51 نقطة أساس، ليصل إلى %18.287 الأسبوع الماضى، مقابل %17.77 فى الطرح الأخير من تلك الفئة، وزاد معدل تغطية الطرح ليسجل 2.1 مرة مقابل  1.4 مرة فى السابق، وعرضت البنوك والمؤسسات المختلفة الاكتتاب بقيمة 2.6  مليار جنيه، قبلت منها «المالية» 2.3 مليار، بزيادة 1.05 مليار جنيه عن المستهدف، وتعتزم وزارة المالية طرح أدوات دين الأسبوع الجارى بقيمة 36.5 مليار جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »