لايف

صالة مزادات في لندن ترفض وقف بيع غطاء تابوت أثري مصري

أ ش أ:

ذكرت السفارة المصرية في لندن اليوم السبت أنها بذلت محاولات مضنية لوقف بيع غطاء التابوت الأثري المصري اليوم إلا أن صالة المزادات رفضت ذلك متعللة بأن القانون الانجليزي يتيح لها ذلك.

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ:

ذكرت السفارة المصرية في لندن اليوم السبت أنها بذلت محاولات مضنية لوقف بيع غطاء التابوت الأثري المصري اليوم إلا أن صالة المزادات رفضت ذلك متعللة بأن القانون الانجليزي يتيح لها ذلك.

وأوضحت السفارة المصرية انهم تواصلوا مع صالة المزادات ومع الشرطة البريطانية المختصة بذلك لوقف عملية البيع الا انهم قالوا لهم ان الأدلة المتوفرة لهم تشير الى ان مالك غطاء التابوت وهو ضابط انجليزي سابق حصل عليه في خمسينات القرن الماضي, مشددين على ان من حق ورثة هذا الغطاء الاثري بيعه بشكل قانوني, وان عملية البيع تسير بشكل قانونية دون ان تكون مخالفة لقانون حماية الاثار المصرية الصادر في عام 1983.

وأضافت انهم حاولوا مع صالة المزادات اقناع الاسرة المالكة لغطاء التابوت بأن السفارة ترغب في اعادته لمصر والتخلي عنه طواعية الا ان الاسرة المالكة رفضت ذلك مع الاسف.

وأوضحت السفارة انهم نقلوا كل ذلك لوزارة الاثار المصرية, مشيرة الى ان مجمل هذه الحوادث لبيع الاثار تؤكد على الحاجة الملحة للاستعانة بالخبرات القانونية لمكاتب المحاماة البريطانية المتخصصة بهذا الشأن للنظر في ما يمكن اتخاذه من اجراءات قانونية في مثل هذه القضايا لمنعها في المستقبل.

جدير بالذكر أن بائع المزادات البريطاني ستيفن ديريك قد عثر على غطاء التابوت داخل أحد المنازل التي يعاينها في مقاطعة ”إسكس” المطلة على البحر, بعد وفاة مالكه.

وقال ديريك, إن الملاك الجدد للمنزل ليس لديهم أي فكرة عن سبب وجود الغطاء في هذا المكان.

ويعود هذا المنزل إلى الصياد تيجر سالر, والذي يعتقد أنه وجد الغطاء في افريقيا وعاد به إلى بريطانيا, وتوفي سالر في عام 1977, واستمرت أرملته للعيش هناك حتى وفاتها في عام 2005.

وأكد المؤرخون في جامعة كامبريدج أن الغطاء يعود إلى 700 عام قبل الميلاد, تاريخ الأسرة ال` 25 في الدولة المصرية القديمة.

شارك الخبر مع أصدقائك