أسواق عربية

شينخوا : فرقة رقص فلسطينية تفتح أرشيفا عمره 40 عاما في الضفة الغربية

فتحت مجموعة رقص فلسطينية في الضفة الغربية أرشيفها البالغ عمره 40 عاما أمام الجمهور الفلسطيني والمتضمن مقاطع فيديو وأغاني وصور وهو ما لاقى إقبالا جماهيريا

شارك الخبر مع أصدقائك

أقدمت مجموعة رقص فلسطينية في الضفة الغربية على فتح أرشيفها البالغ عمره 40 عاما أمام الجمهور الفلسطيني في حادثة نادرة لاقت حضورا وإقبالا جماهيريا كبيرا.

وجرى عرض الأرشيف، الذي تضمن مقاطع فيديو وتسجيلات صوتية وأغاني وصورا وكتبا في المركر الثقافي الفلسطيني بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

على أن يستمر لشهرين، فيما تستعد الفرقة لأداء عروض فنية جديدة في الخريف المقبل.

مشاعر الفلسطينيين تجاه الرقص

وتحت الزجاج والإضاءة الخاصة يظهر في الأرشيف مذكرات مكتوبة بخط اليد بعضها موجز والبعض الآخر بشكل مفصل.

وتكشف عن مشاعر الفلسطيني تجاه الرقص والموسيقى الفولكلورية الفلسطينية منذ أربعة عقود.

وضمت الرسائل نموذج لطلبات عضوية مجانية لبعض الأعضاء الأوائل في “فرقة الفنون الشعبية للرقص”.

والتي يعود تاريخها إلى عام 1979، للتعبير عن شغف الهوية الثقافية بعد 12 عاما من الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية والقدس الشرقية.

عيد الميلاد الأربعين

    واشتهرت الفرقة بمجموعاتها التي تؤدي رقصة تقليدية معروفة باسم ((الدبكة))، واليوم تضم 206 أعضاء، بينهم 86 راقصا.

    ويقول خالد قطامش أحد الأعضاء القدامى في الفرقة لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن قرار الفرقة بفتح أرشيفها جاء “للاحتفال بعيد ميلادها الأربعين والعودة إلى الجماهير”.

    ويضيف قطامش “هذا ليس أكثر من 10 في المائة من أرشيفنا خلال تلك السنوات”.

محبى رقصة الدبكة

    ويوضح أن المتطوعين المحبين للدبكة يهتمون بالتوثيق، وكان هدفهم في البداية البحث والتطوير في رقصات الدبكة والأغاني التقليدية التي تكون معها.

    وسرعان ما أدركوا أهمية توثيق تجربة المجموعة بأكملها، لكونها واحدة من الأطر الشعبية الكبيرة التي انبثقت من الأحزاب السياسية.

مخاوف أمنية

وبالنظر إلى محاضر الاجتماعات القديمة وخطط الأداء وغيرها من الوثائق، قال قطامش إن “الوثائق بين عامي 1989 و1993 مفقودة، كوننا كنا مدفوعين بمخاوف أمنية خلال الانتفاضة الأولى حتى لا يقبض عليها جيش الاحتلال، لذلك لم نترك أي أثر، لكننا واصلنا العمل والأداء”.

    ومن بين الحضور لمشاهدة الأرشيف كانت عبير عواد، التي كانت واحدة من أعضائه لأعوام خلال مرحلة دراستها الجامعية في عام 1981.

انضمام اطفال للفرقة

    وتقول عواد ل((شينخوا))، إنها “عملت مع الفرقة على أحد عروضها الأولى، (مرج ابن عامر)، والتي ترمز إلى نفي الفلسطينيين من مسقط رأسهم في ذلك الوقت”.

وأضافت عواد: “كنا حوالي 20 عضوًا من جميع أنحاء فلسطين عندما بدأنا في ذلك الوقت”.

واستدركت لكن مع بدء زيادة عدد أفراد أسرتها، لم تكن قادرة على الاستمرار في الرقص، لكنها استمرت في متابعة فرقتها وانضم أطفالها للفرقة لاحقا كراقصين.

   وتتابع عواد “فتح هذا الأرشيف للجمهور سمح لي بإعادة الاتصال بذكرياتي، ويبدو أن هذا هو أرشيفي الشخصي، صداقاتي، أفكاري وعملي”.

    ولسنوات كان أعضاء مثل عواد وقطامش، يقيمون مع عائلاتهم في القرى خلال مواسم الحصاد المختلفة، ويقومون بتسجيل أغانيهم خلال حفلات الزفاف والاحتفالات العامة ودراستها.

مصدر ثري للتاريخ الثقافي الفلسطيني

    ونظرًا لأن العديد من هذه التسجيلات تم نشرها للجمهور، يُعتقد أنها الآن مصدر ثري للتاريخ الثقافي الفلسطيني.

    وبينما كانت الفرقة تنمو، أدت المفاوضات السياسية إلى توقيع اتفاقيات (أوسلو) بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل في عام 1993.

    ويشير قطامش إلى أن الفرقة كانت بالفعل “منظمة ناضجة ذات حكم ذاتي، راسخة في المجتمع”، وهو ما يظهره أرشيفنا بعد عام 1993.

يشار إلى أن هذه المادة منقولة عن وكالة شينخوا الصينية بموجب اتفاق لتبادل المحتوى مع جريدة المال

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »