اقتصاد وأسواق

شينخوا : شركات مصرية تتنافس لتصنيع أدوية للعلاج من فيروس كورونا

يتم لاحقا تخصيص جزء كبير من الإنتاج للتصدير

شارك الخبر مع أصدقائك

تقوم 12 شركة مصرية حاليا بتصنيع أدوية للعلاج من مرض فيروس كورونا “كوفيد-19″، الذي تجاوز عدد المصابين منذ ظهوره في مصر 80 ألفا و3700 حالة وفاة.

وقال رئيس شعبة الأدوية بالاتحاد العام للغرف التجارية المصرية الدكتور علي عوف، إن 11 شركة فى مصر تقوم حاليا بتصنيع عقار “أفيجان” الياباني، بينما تقوم شركة واحدة بتصنيع عقار (ريمديسيفير) الأمريكي.

مصر رائدة في الشرق الأوسط وأفريقيا

وأوضح عوف، في تصريح لوكالة أنباء (شينخوا)، أن مصر ستكون دولة رائدة فى الشرق الأوسط وأفريقيا فى تصنيع أدوية علاج مرض فيروس كورونا الجديد فى وقت قصير.

ويتمثل الفرق بين أفيجان، الذي طورته شركة (توياما كيميكال) التابعة لشركة (فوجي فيلم) اليابانية، وريمديسيفير الذي طورته شركة (جلياد ساينسز) الأمريكية، في أن الأخير عبارة عن حقن تستخدم فى علاج المصابين بمرض فيروس كورونا الجديد من الحالات الحرجة فقط، وتمت الموافقة عليه من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ومنظمة الصحة العالمية، حسب عوف.

بينما دواء أفيجان عبارة عن أقراص تستخدم لعلاج الحالات الخفيفة والمتوسطة.

أدوية للعلاج من مرض كوفيد-19

وأشار عوف إلى أنه سيتم طرح الدواءين في السوق المصرية على مراحل، بحيث يخصص إنتاج المرحلة الأولى لوزارة الصحة.

من جهته، قال الدكتور سيد هنداوي رئيس شركة (ماش) للأدوية، إن شركته تقوم حاليا بتصنيع “بريفانورك”، الذي يحمل الاسم التجاري أفيجان في اليابان.

وأضاف هنداوي لـ(شينخوا)، إن حجم إنتاج الشركة لهذا الدواء سيكون حسب احتياجات وزارة الصحة المصرية والسوق المحلية أولا، ثم يتم لاحقا تخصيص جزء كبير من الإنتاج للتصدير.

الدواء متاح خلال أسبوعين

وأشار إلى أن الدواء سيكون متاحا خلال أسبوعين من الآن، بسعر 500 جنيه (الدولار الأمريكي يعادل 16.04 جنيه مصري).

وأوضح أن هذا الدواء يستخدم لعلاج الحالات الخفيفة والمتوسطة، التي تمثل 85 % من حالات الإصابات بالمرض.

ولفت إلى أن هيئة الدواء المصرية أعطت الحق لكل الشركات المصرية العاملة فى مجال الدواء لتسجيل وتصنيع عقار أفيجان وكل الأدوية المحتمل أن يكون لها دور فى علاج مرض فيروس كورونا.

أما الدكتور عمرو مرسي العضو المنتدب لشركة (راميدا) للصناعات الدوائية، فقال إن شركته انتهت من المرحلة الأولى بالكامل لتصنيع عقار “أنفيزيرام”، الذي يحمل الاسم التجاري أفيجان، تحت إشراف وزارة الصحة.

وأكد مرسي لـ ((شينخوا))، أن شركة راميدا لديها الإمكانية لإنتاج أية كمية تحتاجها مصر من هذا الدواء.

السعر قيد التفاوض

وأوضح أنه سيتم توفير الدواء لوزارة الصحة، حتى تقوم بإتاحته للمستشفيات، ولفت إلى سعر هذا الدواء مازال قيد التفاوض مع الجهات المختصة.

وأشار إلى أن شركته تلقت بالفعل طلبات من بعض دول الخليج العربي مثل السعودية والكويت، وكذلك من أغلب دول الشرق الأوسط لتصدير الدواء لها، ونوه بأن هذا الأمر سوف يتوقف على موافقة الحكومة المصرية.

في حين تقوم شركة (إيفا فارما) للأدوية بإنتاج عقار ريمديسيفير، بعد أن توصلت في منتصف شهر يونيو الماضي إلى اتفاق وصفته بالتاريخي مع شركة (جلياد ساينسز) الأمريكية، وحصلت بموجبه على ترخيص لتصنيع عقار ريمديسيفير وتوزيعه في 126 دولة بالإضافة إلى مصر.

وقال أسامة عادل مدير مصنع إيفا فارما، إن الطاقة الإنتاجية الحالية تبلغ حوالي 16000 قارورة ريمديسيفير يوميا، أي ما يقرب من نصف مليون قارورة شهريا.

ترخيص لتصدير الدواء

وأضاف عادل لـ(شينخوا)، أن “مرضى فيروس كورونا المصريين سيكونون أول من يتلقى العلاج بعقار ريمديسيفير في أفريقيا والشرق الأوسط، ونحن لدينا ترخيص من شركة جلياد لتصدير الدواء إلى 126 دولة بعد تلبية احتياجات السوق المحلية”.

وأوضح مدير مصنع (إيفا فارما)، أن إنتاج الدواء يتم توزيعه حاليا في مستشفيات العزل العامة والخاصة في مصر للحالات الحرجة بغرف العناية المركزة، لكنه غير متوفر في الصيدليات.

يشار إلى أن هذه المادة نقلا عن وكالة شينخوا الصينية بموجب اتفاق لتبادل المحتوى مع جريدة “المال”

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »