اقتصاد وأسواق

شينخوا: خبراء يشيدون بالفرص الواعدة للتجارة والاستثمار المشترك بين مصر والصين

يمكن لرجال الأعمال والمستثمرين من مصر غزو الصين إذا تعرفوا على احتياجات المستهلكين وركزوا على جودة منتجاتهم وخدماتهم.

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد خبراء اقتصاد ورجال أعمال من مصر خلال ندوة عقدت هذا الأسبوع بالمركز الثقافي الصينى بالقاهرة ، أن الصين ومصر لديهما إمكانات واعدة للتجارة والاستثمار المشترك فى المستقبل من حيث علاقات التعاون المتنامية بين الجانبين وتعد الصين أكبر شريك تجارى لمصر، فقد بلغ حجم التبادل التجارى بين البلدين 10.58 مليار دولار في الشهور العشرة الأولى من العام الجارى تتمثل معظمها في الصادرات الصينية لمصر، بينما تتضمن الصادرات المصرية للصين المحاصيل الزراعية كالبرتقال والعنب والتمر.

وقال محمد هلال، عضو مجلس الأعمال المصري الصيني، إن رجال الأعمال والمستثمرين المصريين لديهم إمكانات هائلة لدخول السوق الصيني.

معرض صينى

ويمكن لرجال الأعمال والمستثمرين من مصر غزو الصين إذا تعرفوا على احتياجات المستهلكين وركزوا على جودة منتجاتهم وخدماتهم.

ندوة “الرؤية المستقبلية للعلاقات التجارية والاستثمارية بين مصر والصين”

وجاء حديث هلال في كلمته خلال ندوة “الرؤية المستقبلية للعلاقات التجارية والاستثمارية بين مصر والصين” بحسب وكالة شينخوا الصينية للأنباء.

وأضاف هلال أن المزايا الديموغرافية لدى مصر تساعدها في إقامة مشروعات مشتركة وتعاون مثمر مع الجانب الصيني.

ويهدف هذا التعاون إلى تبادل منتجات صديقة للبيئة وعالية الجودة وجيدة التكلفة للتصدير إلى الأسواق الأفريقية والصينية والعالمية.

واستطرد رجل الأعمال محمد هلال قائلا: “إن الصين منتج ومصدر عملاق، ومستهلك ومستورد عملاق أيضا”.

وأشار إلى أن مصر في مرحلة مبكرة من التصنيع لكنها لديها بعض التقدم بالإنتاج الزراعي ويمكنها زيادة صادراتها الزراعية للصين.

احتياجات السوق الصينية

وأعلن هلال لوكالة أنباء شينخوا أنه كثيرا ما يسأله بعض من المستثمرين ورجال أعمال مصريين عن احتياجات السوق الصينية.

وتحتاج السوق الصينية لجميع أنواع المنتجات والمهم أن يستطيع المستثمر المصرى تقديم منتج عالى الجودة للصين وتسويقها بالأماكن المناسبة هناك.

وتعد مصر واحدة من الدول الداعمة المتحمسة لمبادرة الحزام والطريق التي اقترحتها الصين في العام 2013.

الصين أكبر سوق للسيارات الكهربائية

وتهدف المبادرة إلى بناء شبكة تجارة وبنية تحتية تربط بين آسيا وأوروبا وأفريقيا على طول الممرات التجارية لطريق الحرير العريق.

وتحاول مبادرة الحزام والطريق الصينية تحقيق التنمية المشتركة والازدهار بين الدول التى تقع على طول الممرات التجارية المرتبطة بالمبادرة.

وقام بتقديم الندوة شي يويه ون، المستشار الثقافي للسفارة الصينية في مصر ومدير المركز الثقافي الصيني بالقاهرة.

وحضر هذه الندوة عصام شرف، رئيس الوزراء المصرى الأسبق ورئيس مؤسسة شرف للتنمية المستدامة.

شرف: الفرص الاستثمارية والتجارية بين مصر والصين واعدة جدا

وقال شرف إن الفرص الاستثمارية والتجارية بين مصر والصين واعدة جدا، خاصة في ظل مبادرة الحزام والطريق.

وأكد شرف على وجود شركات صينية عملاقة تشارك حاليا في تنفيذ مشروعات قومية كبرى في مصر في مجال البنية التحتية.

وأعلن عصام شرف أن التعاون المتبادل بين البلدين مصر والصين سوف يشهد تقدما كبيرا في الفترة المقبلة.

One belt one road. New Chinese trade silk road. map infographics illustration

وتضاعف حجم التبادل التجاري بين مصر والصين حوالى 12 مرة خلال الخمسة أعوام الماضية وأن الصين فتحت أسواقها لزيادة وارداتها.

ويشغل شرف عضو لجنة شبكة تعاون المنظمات غير الحكومية لدول طريق الحرير وعضو المجلس الاستشاري لمنتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي.

وكانت الصين اختتمت أخيرا معرض الصين الدولي للاستيراد بمدينة شنغهاي وأصدرت قانونا مشجعا جدا للاستثمار لجذب المستثمرين الأجانب شركات وأفراد.

وقدم هذا المعرض فرصا كبيرة للمستثمرين المصريين لدخول السوق الصينية الضخمة التى تمثل خمس سكان العالم .

وتتقدم الصين بقوة لقدرتها ورغبتها فى تنفيذ مبادرة الحزام والطريق التى انضم إليها 130 دولة و 30 مؤسسة دولية.

وتعتمد مبادرة الحزام والطريق على التعاون المشترك ويكمن مستقبل المنطقة العربية وأفريقيا فى التعاون مع حكومة بكين.

هذه المادة نقلا عن وكالة الأنباء الصينية “شينخوا” وفق اتفاق لمشاركة المحتوى مع جريدة المال.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »