لايف

شينخوا : الكثافة السكانية في مصر تشكل عائقًا أمام إجراءات مواجهة فيروس كورونا

الحكومة لا تستبعد فرض حظر تجول كامل

شارك الخبر مع أصدقائك

تضغط الكثافة السكانية المرتفعة في مصر على إجراءات مواجهة فيروس كورونا، كما تشكل عائقا؛ لأنها تحول دون تفادي الزحام الذي دعت إليه الحكومة مرارا وتكرارا.

ذهب المواطن المصري عمر عبدالحميد (39 عاما) إلى أحد محلات البقالة لشراء احتياجات منزله لكنه اصطدم بالزحام الشديد.

وتخطت مصر حاجز الألف مصاب بفيروس كورونا الجديد، حيث بلغ عدد المصابين حتى اليوم السبت 1070 شخصا، إلى جانب 71 حالة وفاة.

زحام كبير على محلات البقالة

  وقال عبدالحميد، وهو موظف فى أحد البنوك الخاصة، وأب لثلاثة أبناء، لوكالة أنباء (شينخوا)، إنه على الرغم من كل برامج التوعية التي تنفذها الحكومة فإن الزحام كبير في محلات البقالة والأسواق.

وحصل عبدالحميد، الذي يقطن في منطقة ترسا بمحافظة الجيزة، جنوب غرب القاهرة، منذ منتصف مارس الماضي على إجازة من عمله، ولم يتبق منها إلا ثلاثة أيام.

لكنه أكد على أنه سوف يقوم بتجديدها، تلبية لدعوات الجلوس في المنزل من أجل الحماية من فيروس كورونا المستجد.

وأضاف المواطن المصري، “لا يخرج أحد من أفراد الأسرة من المنزل سواي، واشترى احتياجات المنزل كل ثلاثة أو أربعة أيام”.

تنظيف المنزل مرتين

وأردف “أحاول اتباع إرشادات منظمة الصحة العالمية والدولة المصرية، وتقوم زوجتي بتنظيف المنزل مرتين يوميًا بالمطهرات، ونهتم بغسيل الأيدى كثيرا طوال اليوم.

اقرأ أيضا  لمدة 6 أشهر .. بريطانيا تفرض قيودا جديدة لمواجهة ارتفاع إصابات «كورونا»

وعندما أخرج لشراء مستلزمات البيت ارتدي الكمامة والقفازات، وعند العودة للمنزل آخذ دشا وأجلس عدة ساعات بعيدا عن أفراد الأسرة..

نعاني كثيرا لكن الجلوس فى البيوت والالتزام بالإرشادات أفضل من أن نمنح فرصة لهذا الفيروس فى الانتشار”.

الكثافة السكانية في مصر

وانتقد عبدالحميد، الازدحام في المحلات والأسواق، قائلا إنه “أمر مرعب.. يمكن أن ينتج عنه ارتفاع كبير في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد”.

وتابع أن “كل شئ فى المنطقة مزدحم.. بسبب الكثافة السكانية”.

    وتعتبر الحكومة، أن التحدي الحقيقي الذي تواجهه في إطار التصدي لفيروس كورونا هو الكثافة السكانية المرتفعة في المحافظات الحضرية.

وتشمل هذه المحافظات مدنًا مثل القاهرة والجيزة والإسكندرية وغيرها، بحسب رئيس الوزراء مصطفى مدبولي.

ويبلغ عدد سكان مصر في الداخل 100 مليون نسمة، حسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

ومع ذلك، رأى عبدالحميد أن الحكومة تقوم بعمل جيد في هذا الصدد، لكنه دعاها إلى تشديد الرقابة لمنع التواجد الكثيف فى مكان واحد، للحد من انتشار الفيروس.

حظر تجوال شامل

 وتمنى أن تأخذ الحكومة قرارا بحظر تجول شامل، أو على الأقل تمد ساعات الحظر الليلي ليبدأ من الساعة الثلاثة عصرا بدلا من السابعة مساء.

وكان وزير الدولة لشئون الإعلام أسامة هيكل قال في وقت سابق إنه سيتم تطبيق المرحلة الثالثة من الإجراءات الحكومية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

اقرأ أيضا  خلافات الجيرة وراء قتل ميكانيكي.. كواليس 3 جرائم بالمحافظات (صور)

وذلك عند وصول عدد الإصابات إلى ألف إصابة.

وأشار إلى أن فرض حظر تجول كامل أمر وارد.

وتنفذ الحكومة المصرية، حظر تجول ليلي منذ 25 مارس الماضي ولمدة أسبوعين، وذلك من الساعة السابعة مساء حتى السادسة صباح اليوم التالي.

وقال عبدالحميد، إنه “كلما كانت الناس بعيدة عن بعضها كلما قل انتشار هذا الفيروس..

لا نريد أن نصل إلى ما حدث فى إيطاليا أو أسبانيا، لأن الوضع سيكون حينئذ كارثيا”.

زيادة عدد ساعات الحظر

وأشار إلى أن هناك أشخاصا كثيرين لا يلتزمون بالإرشادات الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا.

ولفت إلى أن تنفيذ حظر تجول شامل أو زيادة ساعات الحظر الليلي من شأنه أن يجعل الجميع يلتزم بهذه الإرشادات ويقضي على الزحام، ولا يقتصر الازدحام على محلات البقالة والأسواق، بل يمتد بصورة رئيسية إلى وسائل النقل العام مثل المترو وسيارات الميكروباص.

من جهته، حذر الدكتور مجدي الدهشان وكيل كلية الطب بجامعة الأزهر من أن الازدحام في الشوارع والمحلات سيزيد من سرعة انتشار الفيروس.

وقال الدهشان لـ “شينخوا”، إن “تخطى الإصابات حاجز الألف ليس وضعا سيئا” لكنه دعا المواطنين إلى المزيد من الحرص وعدم الخروج من المنازل.

اقرأ أيضا  «أمرت أحدهما بغسل قدميها والآخر بتدخين سيجارة» النائب العام يأمر بحبس امرأة تنمرت على طفلين

حظر تام على الأحياء

وتابع أن “الأحياء التى لم تلتزم بالإجراءات الحكومية لابد أن يتم فرض حظر تام عليها.

وهو ذات ما يحدث فى السعودية، خاصة أن بعض الأحياء الشعبية فى مصر غير ملتزمة”.

    إلا أن الخبير الاقتصادي وليد جاب الله رأى أن فرض حظر تجول كلي في مصر شبه مستحيل.

وذلك لأن هناك جهات من غير الوارد أن تدخل في إطار الحظر مثل العاملين في قطاعات الصحة والإعلام والغذاء.

    وأوضح جاب الله، لـ “شينخوا”، أن فرض حظر كلي أو حتى زيادة ساعات الحظر الليلي سوف تكون له تكلفة اقتصادية كبيرة جدا.

وذلك استنادا إلى أن القطاع الخاص الذى يمد المواطنين باحتياجاتهم من الغذاء والمستلزمات الصحية.

تخفيض العمالة في القطاع الخاص

وأشار إلى أن اتخاذ مثل هذا القرار مازال مبكرا جدا، لأن هناك إجراءات من الممكن اتخاذها قبل فرض حظر التجول الكامل مثل تخفيف حجم العمالة فى القطاع الخاص بصورة أكبر.

ورأى أن الحكومة لن تلجأ إلى الحظر الكامل إلا بعد أن يكون لديها خطة لتأمين الغذاء للطبقات المتضررة بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني.

يشار إلى أن هذه المادة منقولة عن وكالة شينخوا الصينية بموجب اتفاق لتبادل المحتوى مع جريدة المال

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »