أسواق عربية

شينخوا: الأزمة الاقتصادية تنعش مهنة صيد الأسماك النهرية بجنوب لبنان

يتم بيع السمك للمطاعم نظير مقابل نقدي جيد

شارك الخبر مع أصدقائك

  عند الضفة الغربية لمجرى نهر الوزاني في جنوب لبنان ينتشر يوميا عشرات المواطنين ومن مختلف الأعمار، يصطادون لساعات طوال الأسماك النهرية بطرق بدائية.

والهدف هو رفع مداخيلهم في ظل تفاقم الفقر والبطالة والانعكاسات الاقتصادية لتفشي مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).

الأسماك النهرية مرغوبة

    ومع ساعات الصباح الأولى، ينطلق المواطن الستيني فادي عبدالله وأولاده الثلاثة من بلدة الخيام الجنوبية الى نهر الوزاني للصيد عند ضفة النهر على مسافات متقاربة.

و ينتظر كل واحد منهم نصيبه مما سيعلق في صنارته.

    وقال عبدالله لوكالة أنباء ((شينخوا)) بينما كان ينتزع سمكة متوسطة الحجم التقطتها صنارته، إن صيد السمك في الأنهر اللبنانية الداخلية بات مؤخرا مهنة أكثر من كونه هواية.

    وأضاف أن صيد السمك النهري بات مصدر رزق لشريحة واسعة من العائلات الفقيرة والمتوسطة وخاصة الذين خسروا وظائفهم نتيجة تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

اقرأ أيضا  الأسهم السعودية تغلق مرتفعة الخميس وتراجع المؤشر القطري

    وقال الشاب العشريني أسعد صعب من بلدة ابل السقي بجنوب لبنان لـ ((شينخوا)) الذي كان يراقب بدقة حركة صنارته وسط مجرى النهر، إن الاسماك النهرية مرغوبة جدا والطلب عليها يفوق العرض لأنه يسوق طازجا وأسعاره مقبولة وطعمه لذيذ.

اغرب الأسماك النهرية

أرخص من السمك المستورد

    وأوضح أن كيلوجرام السمك يباع في هذه الفترة مقابل 25 ألف ليرة لبنانية (مايوازي 4 دولارات) في حين السمك المستورد المشابه يتجاوز سعره 50 ألف ليرة.

    من جهته، قال الشاب سامر غياض الحائز على اجازة جامعية في مجال إدارة أعمال لـ ((شينخوا)) ان “موسم صيد السمك هذا العام جيد في ظل تأخر سقوط الأمطار”.

    وتابع “غلتنا اليومية من السمك تتراوح بين 2 الى 5 كيلوجرامات تباع بين 50 و125 ألف ليرة لبنانية.

ويعد هذا مبلغ مقبول يساعدنا في مواجهة أعباء الحياة المتفاقمة”.

    وأضاف “نصطاد السمك بطرق بدائية بحيث نستعمل الصنارة والصندوق والشباك

اقرأ أيضا  الإمارات تنفذ 7 مشروعات للاستحواذ على ربع سوق الهيدروجين العالمي

وعملنا يمتد من بداية الصيف وحتى هطول أمطار الشتاء، وبيعها يسد رمق العائلة ويؤمن مصدر رزق مقبولا”.

    ويستخدم رب العائلة الأربعيني جمال حمود الأقفاص المصممة خصيصا لصيد السمك.

وهو يقوم يرمي القفص بعد وضع الطعم فيه في غدير عميق وسط نهر الحاصباني.

ومع مرور الوقت تدخل الأسماك لتلتهم الطعم من خلال فتحة صغيرة لتعلق بداخله.

    وقال حمود لـ ((شينخوا)) إن هذه الطريقة البدائية هي الأفضل لجمع كمية كبيرة من السمك النهري الممتاز الذي نبيع معظمه للمطاعم المنتشرة في حوضي نهري الحاصباني والوزاني.

    من جهته قال سالم ضاهر من بلدة القليعة الجنوبية انه بات عاطلا عن العمل بسبب الأزمة الاقتصادية.

وأضاف انه يصطاد السمك في نهر الليطاني محققا الكسب المادي مع الخروج من رتابة الحياة.

أزمة اقتصادية حادة

    ويعاني لبنان من تدهور اقتصادي ومعيشي حاد ومن تضخم في ظل أزمة مالية تتزامن مع شح في العملة الاجنبية وانهيار الليرة اللبنانية.

اقرأ أيضا  تباين بورصات الخليج الأربعاء وصعود مؤشر أبوظبي

وذلك وسط توقف الحكومة في مطلع العام عن سداد الديون الخارجية والداخلية في إطار إعادة هيكلة شاملة للدين الذي يتجاوز 92 مليار دولار.

    وقد أدى هذا الوضع الى اقفال عدد كبير من المؤسسات وتسريح عشرات آلاف العاملين.

وتصاعدت كذلك معدلات البطالة وتراجع قدرات اللبنانيين الشرائية مع ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية بنسبة تتجاوز 80 في المائة.

    وتفاقمت أزمات البلد بفعل تداعيات مرض (كوفيد-19) وانفجار مرفأ بيروت الكارثي الذي أدى الى سقوط آلاف الضحايا والمصابين.

وتسبب الحادث كذلك في تهجير 300 ألف شخص اضافة الى أضرار مادية قدرت بقيمة 15 مليار دولار.

يشار إلى أن هذه المقالة نقلا عن وكالة شينخوا الصينية بموجب اتفاق لتبادل المحتوى مع جريدة المال.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »