طاقة

“شنايدر إليكتريك” تعرض تنفيذ محطة شمسية بقدرة 35 ميجاوات

 عمر سالم:عرضت شركة «شنايدر إليكتريك مصر» على وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة إنشاء محطة شمسية بقدرة 35 ميجاوات، بنظام الخلايا الفوتو فلطية، والتى تعتمد على توليد الكهرباء عبر تحويل الطاقة الشمسية إلى كهربائية باستخدام الألواح الشمسية .وكشف المهندس وليد شتا، الرئيس الإقليمى للشر

شارك الخبر مع أصدقائك

 عمر سالم:

عرضت شركة «شنايدر إليكتريك مصر» على وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة إنشاء محطة شمسية بقدرة 35 ميجاوات، بنظام الخلايا الفوتو فلطية، والتى تعتمد على توليد الكهرباء عبر تحويل الطاقة الشمسية إلى كهربائية باستخدام الألواح الشمسية .

وكشف المهندس وليد شتا، الرئيس الإقليمى للشركة فى مصر وشمال شرق أفريقيا والمشرق العربى، فى تصريحات لـ “المـال” عن أن شركته كانت قد أعلنت نهاية 2016 عن إنشاء محطة شمسية بقدرة 40 ميجاوات وانتهت من تنفيذ 5 ميجاوات من المشروع، نهاية 2018 بالتعاون مع أحد الشركاء المحليين، الذى رفض ذكر اسمه .

 وأضاف أن «شنايدر» رأت أن تقوم بتنفيذ المشروع بنظام  «BOO» البناء والتشغيل والتملك» وبيع الطاقة إلى وزارة الكهرباء وتقدمت بطلب بهذا الشأن مؤخرًا، بعد انتهاء الحكومة من مشروعات تعريفة شراء الطاقة، والتى تقتضى ببناء المحطات وقيام الحكومة بشراء الطاقة الشمسية بأسعار محددة .

 وأشار إلى أن المحطة الشمسية سيتم إنشاؤها فى شرم الشيخ، ومن المتوقع أن تدعم الشبكة القومية للكهرباء بنحو 7 جيجا وات ساعة، مما يساهم فى تغذية أكثر من 2000 وحدة سكنية، وتقليل انبعاثات ثانى أكسيد الكربون بنحو 3506 أطنان سنويا .

فى السياق ذاته، قال «شتا» إن «شنايدر» تقوم حاليًا بتوريد معدات كهربائية إلى 16 محطة شمسية يتم تنفيذها ضمن المجمع الشمسى فى مدينة بنبان بمحافظة أسوان، بإجمالى قدرات 1465 ميجاوات، ويتم تنفيذها ضمن المرحلة الثانية لمشروعات تعريفة شراء الطاقة .

وكان وزير الكهرباء والطاقة د.محمد شاكر أعلن فى ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ 2017 عن ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻤﺘﺠﺪﺩﺓ ﺑﺈﺟﻤﺎﻟﻰ ﻗﺪﺭﺍﺕ 4300 ﻣﻴﺠﺎﻭﺍﺕ، ﻭﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ 6 ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺩﻭﻻﺭ، ﻭﻳﺼﻞ ﺳﻌﺮ شراء ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ بها ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ إلى 102.8 ﻗﺮﺵ ﻟﻠﻜﻴﻠﻮﻭﺍﺕ، ومن المشروعات ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﺇﻟﻰ 8.4 وﻣﻦ ﻃﺎﻗﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ إلى 7 ﺳﻨﺘﺎﺕ.

وكشف مصدر مسئول فى وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة – فى تصريحات لـ «المـال» – أن الوزارة تبحث كل العروض المقدمة من المستثمرين، والتى تتضمن إنشاء مشروعات طاقة متجددة وتقليدية تتخطى قدراتها 5000 ميجاوات .

وأضاف أن الوزارة لا تفضل حاليًا المشروعات التى سيتم إنشاؤها بنظام «BOO» لا سيما وأنها تجبر الحكومة على شراء الطاقة من المستثمر، وهو ما يزيد من الأعباء على الدولة، وتسعى إلى فتح المجال حاليًا أمام المستثمرين لتنفيذ المشروعات بنظام  «IPP» والذى يتضمن قيام المستثمر بتمويل وتنفيذ وتملك المشروع وبيع الطاقة إلى القطاع الخاص .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »