تأميـــن

شكوك لدى معيدى التأمين حول كفاية الأسعار بعد ارتفاع خسائر الكوارث الطبيعية

التغيرات المناخية ترفع معدلات الخسائر وتصدم الشركات بالتشدد من جديد

شارك الخبر مع أصدقائك

كشف محللو مركز بيل هانت  Peel Hunt قيام متعهدوا إعادة التأمين بإعادة فحص مدى كفاية معدلات كوارث الممتلكات بشكل متزايد حيث يستمر تكرار وشدة الخسائر الناجمة عن الكوارث في اختبار دقة النماذج الحالية.

وقال بيل هانت أن معدلات تأمين العقارات في الولايات المتحدة تقدم هوامش ربح أفضل

لكن  إعادة التأمين أصبحت “أقل ثقة” في كفاية الأسعار مع بدء تغير المناخ في خلق حالة من عدم اليقين بشأن التعرض لمخاطر الكوارث الطبيعية كالزلازل والعواصف والأعاصير .

سوق التأمين متشددة وليست صعبة فقط

وفى جولة لمركز بيل هانت التابع للويدز فى لندن أنه لا تزال معنويات السوق تبدو أن إعادة التأمين هي سوق متشددة وليست سوقًا صعبة بعد

اقرأ أيضا  البورصة المصرية تغلق على ارتباك حاد رغم طرح «إى فاينانس»

مع زيادة الأسعار الإضافية التي تعتبر ضرورية لتحسين الهوامش وامتصاص مخاطر الكوارث العقارية المتزايدة.

وفي الوقت نفسه ، أشارت شركة Lloyd’s ، التي تشرف على سوق التأمين المتخصص في لندن ،

إلى أنها ستظل تركز على فرض انضباط الاكتتاب ، ولن يزيد السوق التعرض مرة أخرى إلا في العام المقبل.

واوضح أن اهتزاز الثقة في كفاية أسعار الإكتتاب فى إعادة التأمين بعد صيف نشط آخر من خسائر الكوارث الطبيعية والتي تشمل إعصار إيدا وحرائق الغابات وخسائر الفيضانات في أوروبا

والتي تأتي على خلفية أحداث الشتاء الغريبة التي شهدت ظروف التجميد تؤثر على تكساس والولايات الأمريكية الأخرى.

اقرأ أيضا  استثمارات صناديق التأمين الخاصة تقفز إلى 8.3 مليار جنيه خلال 8 أشهر

لن يكون هناك أمل فى خفض الأسعار

 ويلاحظ Peel Hunt أن هناك أيضًا مزيجًا متغيرًا داخل دفاتر الكوارث الخاصة بالممتلكات

مع زيادة معيدي التأمين النقطة التي تعلق عندها التغطية من أجل تقليل تعرضهم لتكرار تزايد المخاطر الثانوية.

واستجابة لذلك ، يواصل معيدي التأمين التنويع في فئات إعادة التأمين غير المرتبطة بقطر

والإكتتاب فى المزيد من معاهدات حصة الحصص التي تتيح التعرض لسوق التأمين المتخصص حيث يتم تسعير المخاطر بشكل أفضل.

وعلق Peel Hunt قائلاً مع انطلاق موسم التجديد ، أصبح الحديث عن تخفيضات الأسعار  خارج النافذة “مع توقع مبدئي بزيادة معدل 0-5٪ تأتي الآن في اولويات هذا النطاق .

اقرأ أيضا  هشام صقر يحصل على الدكتوراة فى الفجوة بين الطلب والعرض على التمويل متناهي الصغر

وفيما يتعلق بالسؤال عما إذا كان معيدي التأمين يحصلون على رواتب كافية لامتصاص مخاطر كارثة الممتلكات كانت الإجابة في كثير من الأحيان لا ، ليست كافية “

ارتفاع اسعار الإكتتاب فى العقارات العام المقبل

ولكن هناك اعتراف بأنه لا يمكن للمرء الهروب من دورة العرض والطلب في سوق إعادة التأمين ووجود رأس مال كافى.

ومع بداية موسم التجديد ، من الواضح أنه على الرغم من تعافي معدلات إعادة التأمين من أدنى مستوياتها في عام 2017 ،

لا يوجد هامش كاف في التسعير لامتصاص مخاطر الكوارث العقارية المتزايدة وتقلب الأرباح ؛ من المرجح أكثر من غير ذلك أن تستمر المعدلات في الارتفاع العام المقبل.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »