سيـــاســة

شكر يفتتح اجتماع لجنة مركزية التحالف

إيمان عوف افتتح، اليوم، عبد الغفار شكر، رئيس حزب التحالف السابق ومؤسسه، في اجتماع اللجنة المركزية، وركز، في كلمته، على مسيرة النضال من أجل بناء كيان لتوحيد قوى اليسار  منذ عام 2006 تحت مسمى تحالف اليسار، والتي واجه فيها عدة مشاق حتى قيام الثورة، وتبلور مشروع حزب التحالف الشعبي الاشتراكي وخوضه

شارك الخبر مع أصدقائك

إيمان عوف

افتتح، اليوم، عبد الغفار شكر، رئيس حزب التحالف السابق ومؤسسه، في اجتماع اللجنة المركزية، وركز، في كلمته، على مسيرة النضال من أجل بناء كيان لتوحيد قوى اليسار  منذ عام 2006 تحت مسمى تحالف اليسار، والتي واجه فيها عدة مشاق حتى قيام الثورة، وتبلور مشروع حزب التحالف الشعبي الاشتراكي وخوضه انتخابات مجلس الشعب بقائمة الثورة مستمرة وحصولها على 8 مقاعد، وهو لا يزال حزبًا وليدًا، ثم مواجهتهم معارك مع جماعة الإخوان، وأخيرًا مواجهة معركة انحصار المجال السياسي وخروج زملاء منه وعودة بعضهم. 

وأكد أن الدرس المستفاد من ذلك هو أن العمل الشياسي عمل تراكمي لا حصاد فعل يوم وليلة. 

وانتقل شكر إلى عملية إعادة بناء الحزب وانتخاب قيادات جديدة، مشددًا على نقاط أساسية وهي دور الشباب والمرأة في بناء الحزب في الفترة المقبلة، مشيدًا بالتواجد النسوي والشبابي في صفوف اللجنة المركزية المنتخبة. 

ولفت إلى أهمية التثقيف كمهمة مركزية في المرحلة المقبلة فهي أساس البناء الفكري للأعضاء، كما نوه بضرورة تطوير العمل الموقعي في الوحدات الأساسية وتوسعة وتنويع العمل الجماهيري وعدم تركيزه في التظاهرات والميادين فحسب، خاصة في ظل انحسار الثورة. 

وناشد شكر رفاقه أعضاء الحزب بالتركيز على الممارسة الرفاقية والإيجابية للخلافات دون الانزلاق إلى المهاترات، وقال إن الديمقراطية الداخلية والحوار ينبغي أن يكونا سلاحين بيد الحزب لا ضده، فالتنوع وسيلة لتقوية الحزب لا إضعافه. 

وشدد مؤسس الحزب على ضرورة ترابط العمل القيادي بين مختلف هيئات ومستويات  الحزب من خلال أدوات مختلفة كالأمانة العامة ونشاط اللجان النوعية والنشرات الداخلية. 

وتمنّى شكر أن ينهض الحزب ويستعيد فاعليته كقاطرة التقدم والدفاع عن مصالح الشعب.

شارك الخبر مع أصدقائك