اقتصاد وأسواق

“شكرى” يفتتح أعمال الجولة السادسة للجنة المصرية الكينية

عقدت اليوم فى نيروبى الجولة السادسة من اللجنة المشتركة المصرية - الكينية على المستوى الوزارى، برئاسة وزير الخارجية سامح شكرى، ووزيرة الخارجية والتجارة الخارجية الكينية أمينة محمد، وبحضور منير فخرى عبد النور وزير الصناعة والتجارة الخارجية ، وكبار المسئولين فى الوزارات بالبلدين.

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ :
 
عقدت اليوم فى نيروبى الجولة السادسة من اللجنة المشتركة المصرية – الكينية على المستوى الوزارى، برئاسة وزير الخارجية سامح شكرى، ووزيرة الخارجية والتجارة الخارجية الكينية أمينة محمد، وبحضور منير فخرى عبد النور وزير الصناعة والتجارة الخارجية ، وكبار المسئولين فى الوزارات بالبلدين.
 
واعرب سامح شكرى في كلمته أمام اجتماع اللجنة المشتركة عن تقديره لكرم الضيافة من الحكومة الكينية ، وسعادته بزيارته لكينيا ولقائه بوزيرة الخارجية الكينية أمينة محمد، التى سبق أن التقي بها فى فترة عمله بمقر الأمم المتحدة فى جنيف.
 
وأعرب عن سعادته بعقد الاجتماع السادس للجنة المصرية الكينية والتى تقوم بالبناء على الاجتماعات السابقة للجنة فى ٢٠١٠ لوضع الأهداف من اجل التعاون المستقبلى بين البلدين، مؤكدا أنه فرصة لتاكيد التزام مصر بجذورها الافريقية بعد ثورته ٢٠١٠ و ٢٠١٣ المعتمدة على روح الآباء والقائمة على الوحدة والاحترام المتبادل وتحقيق المكسب للجميع.
 
وأضاف: “الجذور التى تربط بيننا سواء على مستوى العلاقات الثنائية او الإقليمية ممتدة وواضحة، والفرص أمامنا كبيرة، وقد ناقش على مدى اليومين الماضيين المسئولين فى بلدينا سبل تعزيز العلاقات ووضع خطة وخطوات محددة لتعزيز العلاقات فى مجالات عديدة، مثل الصناعة والكهرباء والطاقة والزراعة والامن والاتصالات والاستثمار والمياه والري”.
 
وقال إن هناك خمس اتفاقيات ومذكرة تفاهم يتم توقيعهم فى عدة مجالات كما أن المناقشات بين الوزراء كانت إيجابية ومثمرة توضح الإرادة السياسية من الجانبين لتعزيز العلاقات فى عدة مجالات لتحقيق المصلحة المشتركة ، وهى فرصة لتبادل الاراء على اساس الاحترام المتبادل ، كما أن عقد المنتدى لرجال العمال سيؤدى لتعزيز العلاقات وتحسين معدل التبادل التجارى فى عدة مجالات وزيادة الاستثمارات فى مجالات الزراعة والمقاولات والطاقة المتجددة مما سيساهم فى بناء القدرات والرخاء لشعبنا وارحب بالوزيرة فى المستقبل القريب فى مصر .
 
من جانبها ، أكدت امينة محمد وزيرة الخارجية الكينية فى كلمتها أمام اجتماع اللجنة المشتركة أن إنعقاد اللجنة المشتركة تعد منعطفا بالغ الاهمية على صعيد التعاون الثنائى، وفى تاريخ العلاقات بين البلدين ، ونوهت بدور الاطقم الفنية التى شاركت على مدى اليومين الماضيين فى اجتماعات اللجنة على مستوى كبار المسئولين للاعداد للاجتماع معربة عن ثقتها فى أن النتائج المثمرة للجنة سوف تسهم ليس فقط فى تحسين علاقات البلدين ولكن تسهم كذلك فى تحقيق مصلحة ورفاهية الشعبين.
 
واعربت عن اعتقادها باننا حققنا نجاحات تمهد الطريق للتعاون فى مجالات لم نركز عليها من قبل ، موضحة أن مصر تحتل أهمية خاصة لدى كينيا وبخاصة فيما يتعلق بالتعاون المشترك فى قطاعات مثل الزراعة والصحة والتكنولوجيا .
 
وأكدت رغبة بلادها فى تعزيز التعاون مع مصر من الان فصاعدا خاصة وان حجم التجارة لا يزال اقل من تطلعاتنا وفرص التعاون القائمة فى كلا البلدين ، موضحة أهمية تذليل كافة التحديات والعقبات التى قد تحول دون تدعيم التبادل التجارى بين البلدين فى سلع مثل الشاى والسكر من خلال تحسين ظروف التبادل التجارى خاصة وأن من أهم أهداف كينيا تحقيق الامن الغذائى والاكتفاء الذاتى.
 
وأشادت بالدعم الذى تتلقاه كينيا من مصر على مختلف المستويات ، مؤكدة فى الوقت نفسه أن قطاع تكنولوجيا المعلومات يعد قطاعا واعدا للتعاون المستقبلى ، ويمكن أن يشهد استثمارات كبيرة من كلا الجانبين لانها صناعة وليدة فى كينيا ، كما أشارت لفرص التعاون الكبيرة فى مجالات التعليم بين البلدين ، مؤكدة أهمية التعاون لمواجهة التحديات المشتركة من خلال الارادة السياسية والتزام الحكومتين بالتعاون ومواصلة التنسيق المشترك .

وأعربت عن سعادتها لكون الدورة الحالية للجنة المشتركة تعاملت مع القضايا ذات الاهتمام المشترك للسلم والامن ومكافحة الارهاب العالمى .

شارك الخبر مع أصدقائك