اتصالات وتكنولوجيا

شعبة المحمول تضع إستراتيجيها الجديدة خلال أسبوعين

❐ سيد الهربيطى رئيساً لها بالشرقية لاقتحام أسواق وسط وغرب أفريقيا والخليجالمال ـ خاصتعتزم شعبة المحمول والاتصالات لدى الغرفة التجارية بالقاهرة عقد أولى اجتماعاتها بتشكيلها الجديد خلال أسبوعين.وقال محمد المهدى، وكيل الشعبة، إن أعضاء مجلس إدارتها والبالغ عددهم 21 عضوًا سيناقشون محاور خطة العمل ا

شارك الخبر مع أصدقائك

❐ سيد الهربيطى رئيساً لها بالشرقية لاقتحام أسواق وسط وغرب أفريقيا والخليج

المال ـ خاص

تعتزم شعبة المحمول والاتصالات لدى الغرفة التجارية بالقاهرة عقد أولى اجتماعاتها بتشكيلها الجديد خلال أسبوعين.

وقال محمد المهدى، وكيل الشعبة، إن أعضاء مجلس إدارتها والبالغ عددهم 21 عضوًا سيناقشون محاور خطة العمل المستقبلية لمدة 5 سنوات حتى عام 2022، والتى تستهدف تكوين اتحاد عام للشعب يخدم تجار المحمول على مستوى محافظات الجمهورية.

يذكر أن نقابة تجار المحمول والاتصالات تنافست بقوة على انتخابات شعبة المحمول من خلال قائمة موحدة على رأسها محمد طلعت رئيسها وأحد تجار المحمول بمنطقة وسط البلد، وأسفرت عن فوزه بمنصب رئيس الشعبة خلفًا للمهندس وليد رمضان، والذى استمر فى منصبه لأكثر من دورة.

كما تم أيضًا اختيار محمود كامل «بطيخة» كنائب أول، وحسن سلامة كنائب ثانٍ، ومحمد المهدى وكيلا، وتقدم للانتخابات نحو 59 تاجرًا بالقاهرة يحملون بطاقات ضريبية وسجل تجارى، وحصل كل من المرشحين على أصوات متقاربة تدور بين 48 إلى 59 صوتًا.

وأوضح المهدى لـ»المال» أن نقابة تجار الاتصالات والمحمول فازت بانتخابات شعبة المحمول بغرفة الشرقية، وأسفرت عن اختيار سيد الهربيطى رئيسًا لها.

وذكر أنه من المقرر أن تنعقد انتخابات الشعبة بغرفه الإسكندرية خلال الأسبوع المقبل بعد عقد عمومية شعبة المحمول بغرفة الجيزة أمس الثلاثاء.

وتتكون نقابة الاتصالات من 300 عضو مؤسس، من تجار المحمول، أبرزهم «التميمى»، و»بدر الدين»، كما تمتلك شركة لاستيراد الهواتف المحمولة وإكسسواراتها.

على صعيد آخر، كشف عن تراجع مبيعات أجهزة المحمول بالسوق المحلية بنسبة تدور بين %70 إلى %75؛ بسبب انشغال المواطنين بالاستعداد لشهر رمضان، والتركيز على شراء المنتجات الغذائية والياميش وانخفاض معدلات الإقبال على الأجهزة الإلكترونية.

ونوه المهدى بأن أغلب التجار لجأ إلى طرح عروض وهدايا مجانية على أجهزة الهواتف أملا فى تحريك المبيعات ومنها سماعات، أو جرابات، أو باور بانك، ولكن على استحياء.

وأكد أن هامش الربح فى الجهاز الواحد ضئيل للغاية، ولا يمكن خفض أسعارها بصورة كبيرة لأن ذلك سينعكس بالسلب على التاجر.

شارك الخبر مع أصدقائك