اقتصاد وأسواق

شعبة العلوم الاگتوارية تطالب اتحاد التأمين بتمويلها

مروة عبدالنبي   علمت »المال« أن شعبة العلوم الاكتوارية بجامعة القاهرة تقدمت بمذكرة إلي الاتحاد المصري للتأمين تطالبه فيها بالعودة لتمويل الشعبة الخاصة بتخريج الخبراء الاكتواريين لسوق التأمين المصرية بعد أن انتهي البروتوكول الموقع بين الشعبة ومصر للتأمين والخاضعة لمظلة…

شارك الخبر مع أصدقائك

مروة عبدالنبي
 
علمت »المال« أن شعبة العلوم الاكتوارية بجامعة القاهرة تقدمت بمذكرة إلي الاتحاد المصري للتأمين تطالبه فيها بالعودة لتمويل الشعبة الخاصة بتخريج الخبراء الاكتواريين لسوق التأمين المصرية بعد أن انتهي البروتوكول الموقع بين الشعبة ومصر للتأمين والخاضعة لمظلة الشركة القابضة للتأمين وترغب في تجديده.

 
وقال مصدر مسئول بالاتحاد المصري للتأمين رفض ذكر اسمه إن شعبة العلوم الاكتوارية تقدمت بالمذكرة ليناقشها الاتحاد المصري للتأمين في جمعيته العمومية العادية التي ستنعقد 15 يوليو المقبل لاعتماد الموازنة التقديرية وتحديد الاشتراكات السنوية للأعضاء لافتاً إلي أن الشعبة تحتاج لتمويل سنوي يبلغ 485 ألف جنيه.
 
وأشار المصدر إلي أن الشعبة انشئت منذ عام 1995 بجامعة القاهرة علي أساس توقيع بروتوكول مع معهد الخبراء الاكتواريين بلندن وجامعة »CITY « من خلال تمويلها من الاتحاد المصري للتأمين وشركاته المسجلة في ذلك الوقت، وهي شركات مصر للتأمين والشرق للتأمين قبل الدمج، والتأمين الأهلية وقناة السويس، والمهندس للتأمين بالإضافة إلي مساهمة ضئيلة من الشعبة، موضحاً أن هذه الشركات تحملت عبء دفع إجمالي تكاليف الدراسة بالشعبة للطلاب.
 
وأضاف أن شعبة العلوم الاكتوارية منذ عام 1998 وحتي 2009 قامت بتخريج 126 خبيراً اكتوارياً يعمل أكثر من %60 منهم في إدارات شركات التأمين، مشيراً إلي أنه لا يوجد من بين هذا العدد سوي اثنين فقط حصلوا علي رفيق الخبرة الاكتوارية نظراً لتقديم منحة من الهيئة العامة للرقابة علي التأمين وشركة مصر للتأمين لسفرهما للحصول علي دبلومة الإدارة الاكتوارية بجامعة سيتي في لندن.
 
وأوضح المصدر أن البروتوكول الموقع بين جامعة »kent « وشعبة العلوم الاكتوارية بجامعة القاهرة سوف ينتهي أكتوبر الحالي، أي بعد 3 أشهر تقريباً، لذلك تطالب الشعبة الاتحاد بالمساهمة في التمويل من خلال شركات التأمين الأعضاء، التي زادت حالياً لتصل إلي 25 شركة.
 
وأشار إلي أن طلب الشعبة تمويلها من خلال شركات التأمين سيمثل عبئاً علي الأخيرة في ظل الأزمة وفي وقت تسعي فيه جميع الشركات لتخفيض مصروفاتها الإدارية وذلك لضمان استمراريتها والوفاء بالتزاماتها تجاه العملاء، مؤكداً أن الشركات لن ترفض ذلك ولكنها سوف تقوم بطلب بيانات مفادها الإنجازات التي قامت بها شعبة العلوم الاكتوارية بجامعة القاهرة في السنوات الأخيرة ووضع أجندة مستقبلية تستهدف تحقيق عدة مهام لابد من تنفيذها كشرط التمويل تفادياً للانفاق غير المجدي للشركات المساهمة في تمويل الشعبة.
 
ورجح المصدر أن يكون التمويل بقرار من الاتحاد المصري للتأمين حسب الأهمية النسبية لكل شركة بالسوق من خلال الأقساط التي تم تحصيلها سنوياً أو يتم تحديدها علي أساس حدود دنيا لكل شركة حسب حصتها السوقية.
 

شارك الخبر مع أصدقائك