اقتصاد وأسواق

شعبة الدواجن : استمرار زيادة أسعار الأعلاف يهدد صغار المربين

طن الصويا ارتفع 600 جنيه فى 9 أيام

شارك الخبر مع أصدقائك

تسببت تداعيات أزمة كورونا المتصاعدة فى ارتفاع سعر الأعلاف اللازمة لمزارع الدواجن الصغيرة والمنزلية التى تمثل %70من الطاقات الإنتاجية فى مصر، ومن المتوقع خروج %40رسميا من القطاع فى حال استمرار الزيادة فى الاسعار، طبقا لعبد العزيز السيد رئيس شعبة الدواجن.

وأكد السيد فى تصريحات خاصة لجريدة» المال» أن صعود طن علف الصويا إلى 11.6ألف جنيه مقابل 11ألف جنيه، خلال نهاية العام الماضى، سيؤدى إلى خروج %40 من قوة القطاع لاسيما مع شدة برودة المناخ التى تتطلب تدفئة ورعاية مكلفة وان كان خرج البعض قد خرج منها بالفعل.

كان السيد قال فى تصريحات سابقة لبوابة «المال» إن أسعار الأعلاف الداجنة ارتفع إلى 8000 جنيه للطن الواحد مقابل 7600 جنيه فى غضون 9 أيام.

وأكد السيد أن سعر طن الذرة المستوردة سجل حاليا 5000 جنيه بزيادة 200 جنيه فى غضون ساعات قليلة مرجعا ذلك إلى استمرار تداعيات أزمة كورونا وقيام الأرجنتين بحظر تصدير الذرة وبالتالى اختناق الأسواق العالمية.

اقرأ أيضا  أسعار الكتاكيت اليوم السبت 27-2-2021

وتابع السيد أن المربى الصغير المتخصص فى فراخ التسمين فقط هو الاكثر خسارة عكس الشركات الكبرى، التى تنتج عدة أشكال مثل الجدود والأمهات والبياض والبط والرومى والسمان وغيرها حيث لا تخسر فى النهاية، مشيرا إلى أن الشركات الصغيرة هى المتأثر الأكبر من تداعيات أزمة كورونا.

وارتفعت أسعار الذرة عالميا بنحو %3 الاسبوع الماضي، وسجل البوشل، وهو مقياس يعادل 20 كيلو جراما، 5.3 دولار مقابل 5.1 دولار.

وطالب نبيل درويش رئيس اتحاد منتجى الدواجن بدعم وتوفير أنواع جيدة من الذرة المحلية تناسب وتتساوى مع المنتج المستورد، لحل أزمة تسعير الأعلاف.

وأكد درويش أن تكون الزيادة فى مستلزمات الإنتاج يوازبها زيادة مماثلة فى سعر المنتج النهائى وهو كيلو الدواجن مشيرا إلى ان الفرخة ذات الوزن 2 كيلو تتكلف حاليا 50 جنيها وتخسر 6 جنيهات لأنها تباع من المزرعة بـ 44 جنيها والسعر العادل لها هو 60 جنيها لتحقيق الاستمرارية.

اقرأ أيضا  تموين الإسكندرية تضبط مخبز بلدى بحيازته 139 بطاقة تموينية للتربح بأموال الدعم

يذكر أن مصر تستورد %80 من منتج الأعلاف من الخارج وهو يمثل %70 من مكون الصناعة المحلية، وطالب درويش الدولة بحل مشكلات الصناعة المتمثلة فى انخفاض سعر البيع وعدم إنشاء بورصة الدواجن وغيرها.

فى المقابل تستهدف وزارة الزراعة ممثلة فى الإدارة المركزية للخدمات والمتابعة زيادة مساحة الذرة فى مصر بنحو 300ألف فدان، لتصل إلى 3 ملايين فدان، خاصة أنها من المحاصيل الصيفية مقارنة مع توقعات عزوف المزارعين عن زراعة البطاطس العام الحالى.

وكشف تقرير صادر عن الإدارة المركزية للحجر الزراعى التابع لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، تراجع استيراد الذرة الصفراء بنحو %10 تقريبا، خلال العام الماضي2020، مقارنة بالعام السابق 2019.

اقرأ أيضا  تعليمات جديدة بشأن منظومة المشغل الاقتصادي المعتمد (مستند)

وذكر تقرير حصلت «المال» على نسخة منه أن واردات الذرة الصفراء خلال عام 2020 بلغت 9 ملايين و782 ألف طن من أمريكا والأرجنتين وأروجواى مقابل 11مليون و60 ألف طن فى 2019.

وتصدرت الأرجنتين والبرازيل، وأوكرانيا الدول التى استوردت منها مصر الذرة الصفراء، بينما تصدرت أمريكا والأرجنتين وأورجواى تلك الدول التى استوردت منها مصر فول الصويا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »