اقتصاد وأسواق

شعبة الحرفيين تطالب بفتح المناطق الصناعية المغلقة بشمال سيناء

شعبة الحرفيين تطالب بفتح المناطق الصناعية المغلقة بشمال سيناء

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد مجدي

طالبت شعبة الحرفيين، بالغرفة التجارية في شمال سيناء، المهندس إبراهيم محلب رئيس الجمهورية للمشروعات القومية، بضرورة إعادة فتح المناطق الصناعية المتوقفة والتى لم يتم العمل فيها حتى الآن.

وقال هاني هريدي، رئيس شعبة الحرفيين، في تصريح خاص لـ”المال”، إن تلك المناطق يبلغ عددها 4 مناطق، هي منطقة الصناعات المتوسطة فى بئر العبد، ومنطقة الصناعات الثقيلة بوسط سيناء، والثالثة للصناعات الحرفية والصغيرة بالمساعيد، والأخيرة لمواد البناء فى العريش.

وأكد هريدي، أن إعادة فتح تلك المناطق الصناعية، سيعمل على تنشيط حركة الاستثمار في شمال سيناء، والتي انسحبت منذ ما يقرب من 3 أعوام نتيجة الإرهاب.

وأوضح هريدي، أنه مع ذلك فإن أصحاب الوحدات الصناعية بتلك المناطق الصناعية لم يسحبوا استثماراتهم، بل هم في انتظار موافقة الأجهزة الأمنية على عودة العمل بها مرة أخرى، قائلاً لـ”محلب”: 4 مناطق صناعية في شمال سيناء مغلقة لمصلحة من !؟”.

من جهته، أكد المهندس إبراهيم محلب مستشار رئيس الجمهورية للمشروعات القومية، أن الفترة القادم ستشهد التركيز علي إقامة حزمة من المشروعات التنموية بمحافظة شمال سيناء، بناءً علي توجيهات رئيس الجمهورية.

وأضاف محلب، خلال اللقاء، أن توجيهات رئيس الجمهورية تؤكد علي التنسيق بين مختلف الأجهزة الحكومية لإزالة أية عوائق أمام عمليات التنمية والتعمير والاستثمار بشمال سيناء.

جاء ذلك خلال الاجتماع، الذي عقد أمس الخميس، والذي يعد أول إجتماعاً تفعيلاً للقرار الجمهوري رقم 329 لسنة 2016 بتشكيل لجنة تختص بإقرار حزمة من المشروعات التنموية  والخدمية ومشروعات البنية التحتية بمحافظة شمال سيناء واعتبارها “مشروعا قوميا”.

وشهد الاجتماع، حضور اللواء أحمد جمال الدين مستشار الرئيس للشئون الأمنية ومكافحة الإرهاب، واللواء محمد لطفي محمد رئيس أركان القيادة الموحدة واللواء علي أبو زيد مساعد وزير الداخلية لمنطقة القناة وسيناء، واللواء السيد عبد الفتاح حرحور، محافظ شمال سيناء، واللواء سامح عيسي، سكرتير عام المحافظة واللواء السيد الحبال، مدير أمن شمال سيناء، واللواء حمدي بدين، رئيس الشركة الوطنية للثروة السمكية التابعة للقوات المسلحة، ومسئولي القوات المسلحة في شمال سيناء، وأعضاء مجلس النواب، والقيادات التنفيذية والشعبية والسياسية بالمحافظة.

من جهته، حذر اللواء أحمد جمال الدين مستشار الرئيس للشئون الأمنية ومكافحة الإرهاب، أبناء سيناء من الاستماع إلى الشائعات، والرد عليها والحفاظ علي أرض شمال سيناء وتوعية الشباب ضد هذه الشائعات من خلال الرحلات المدرسية ورحلات الشباب والرياضة للتعرف علي المقومات والجهود والمشروعات التي تنفذها الدولة.

وطالب جمال الدين، خلال الاجتماع، الجميع بالوصول الي هؤلاء الشباب بمختلف الأودية والتجمعات والعمل علي توعيتهم وبث روح الأمل والتفاؤل في نفوسهم.

وقال إن الدولة تخوض حرب ضروس ضد الإرهاب، وأن زيارة مستشارا الرئيس للمشروعات القومية والشئون الأمنية يؤكد على أنه لا تنمية بدون أمن، وهناك رؤية واستراتيجية جديدة لمحاربة الإرهاب بشمال سيناء، مؤكداً على أن أبناء سيناء دور كبير في الحفاظ علي الأمن القومي المصري وتوعية الشباب بما يحدث ودحر الشائعات.

يشار إلى أن الاجتماع عقد في المنطقة الصناعية بمدينة بئر العبد، بمحافظة شمال سيناء، بعد أن كان مقرر له أن يعقد الإجتماع في المدينة الشبابية في مدينة العريش، إلا أن العمليات العسكرية التي قامت بها القوات المسلحة أمس، والتي أسفرت عن مقتل أبو دعاء الأنصاري زعيم جماعة تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابية و45 عضوًا آخر في التنيظم، أدت إلي تغيير مكان عقد المؤتمر.

شارك الخبر مع أصدقائك