اقتصاد وأسواق

شعبة الحاصلات الزراعية تناشد وزير التموين بإعادة فتح تصدير الفول عريض الحبة

مصر لديها كميات كبيرة جدا من الفول عريض الحبة لا يتم استهلاكها محليا

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت شعبة الحاصلات الزراعية بغرفة القاهرة التجارية، إن قرار وقف تصدير الفول “عريض الحبة” والعدس، تسبب في خسائر فادحة للمصدرين والفلاحين، مطالبة في الوقت نفسه وزير التموين الدكتور علي مصلحي بإعادة النظر في تصدير الفول عريض الحبة والعدس، وفقا لتصريحات رئيس الشعبة وعضو مجلس إدارة الغرفة أحمد الباشا إدريس.

وقال إدريس في بيان صحفي اليوم، إن إعادة فتح تصدير الفول عريض الحبة والعدس سيشجع الفلاحين والمزارعين علي التوسع في زراعته العام المقبل، وعدم الاتجاه الي زراعة محاصيل اخري مثل البنجر أو الفواكه.

وأضاف أن مصر لديها كميات كبيرة جدا من الفول عريض الحبة الذي لا يتم استهلاكه محليا، لأنه الشعب المصري لا يفضله ولا يفضله أصحاب المطاعم و”عربات الفول” ويخصص فقط للتصدير، كما أن العدس مصر تستورده من الخارج بنسبة 98% وتعيد تصنيعه مرة أخري وتصدر منه كميات للخارج، وفي هذا التوقيت “الصيف” لا يتم استهلاك العدس بنسبة كبيرة لأنه سلعة شتوية في المقام الأول.

وقال رئيس شعبة الحاصلات الزراعية بالغرفة التجارية بالقاهرة، إن الفول “عريض الحبة” سوقه تصديريا أكثر منها محليا، وفائض المعروض من الفول العريض قرابة 120 ألف طن، وهو نوع يقل استهلاكه محليا، والطلب الأكبر يكون على الحبة الرفيعة، من قبل المطاعم و”عربات الفول ” ويوجد منه كميات من الإنتاج المحلى و المستورد .

وأضاف أن الكميات المتوفرة بالأسواق من الفول والعدس تكفي الطلب، وأن المخزون الاستراتيجى للسلع يكفى حتى 8 أشهر.

وأشار إلى أن استهلاك مصر من الفول في الظروف الطبيعية نحو 60 ألف طن شهرياً، والعدس يتراوح بين 9 و 10 آلاف طن شهريا فى فصل الشتاء، أما فى الصيف فتنخفض هذه الكمية بأكثر من النصف.

وتصدر مصر سنويا منتجات زراعية بقيمة تصل 2.3 مليار دولار تقريبا ، وتستحوذ الدول العربية على 31% من تلك الصادرات، والاتحاد الأوروبي 34% وآسيا 12% ودول خارج الاتحاد الأوروبي 20%.

وأضاف إن مد قرار وقف تصدير الفول و العدس 3 أشهر، سيؤثر سلبا على الشركات المصدرة بينما يؤثر بالإيجاب على استقرار أو تراجع بشكل طفيف بأسعار المنتج بالسوق المحلية.

وأشار إلى أن الشركات المصدرة ستتضرر من القرار نظرا لأنها تعتمد في إنتاجها على خطوط انتاج حديثة تنفذ عمليات ” التقشير، والغربلة والتعبئة، والتجهيز للتصدير ” لإنتاج طبقا للمواصفات العالمية للتصدير والتى لا تتلائم مع ثقافة المستهلك المحلى.

وأوضح أن وقف التصدير يهدد فرص فتح أسواق تصديرية جديدة امام الحاصلات الزراعية المصرية فى ظل المنافسة بين الدول الأخرى.

وتابع أن إنتاجية محصول الفول البلدى خلال العام الحالى تعتبر من أفضل الأعوام، وسعر الطن تراجع نتيجة لارتفاع الكميات المعروضة منه وإغلاق المطاعم الفترة الماضية التى تعد المستهلك الأكثر للفول بسبب جائحة فيروس كورونا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »