الإسكندرية

شعبة البقالة والعطارة بالإسكندرية تصدر توصيات لأعضائها للحد من انتشار كورونا

هناك وفرة في المواد الغذائية والتموينية ولا داعي للتزاحم على الأسواق

شارك الخبر مع أصدقائك

أصدرت شعبة البقالة والعطارة بالغرفة التجارية بالإسكندرية، عددا من التوصيات لمحلات البقالة والمواد الغذائية، من أعضاء الشعبة وتم إبلاغهم بها على شبكات التواصل الأجتماعى لمجلس الإدارة والتنبية عليهم وإبلاغ جميع التجار.

وكان من أبرزها عدم لمس العملاء للبضاعة المعروضة بالمحلات والالتزام بعدم دخول أكثر من 3 عملاء المحل والدخول بالتناوب للحد من الزحام .. وعلى القائمين بالعمل ارتداء الكمامات والقفازات.

وأكد حازم المنوفى النائب الأول لرئيس مجلس إدارة الشعبة البقالة والعطارة أن الشعبة قامت بإصدار بعض التوصيات لمحلات المواد الغذائية وأهمها تجديد الشهادات الصحية لأصحاب المحلات والعاملين بها.

وأضاف أنه تم إبلاغ هذه التوصيات على مجموعات مجلس الادارة والتنبيه عليهم وإبلاغ جميع التجار، لافتاً إلى أن ذلك يندرج ضمن الجهود الأهلية وغير الرسمية لمنع الأزمات ومساعدة أجهزة الدولة فى رصد أى تلاعبات أو محاولات أستغلال حاجة الناس وإحالة القلق لدى البعض والرغبة فى تخزين السلع.

يأتى ذلك بعد أن شكلت شعبة البقالة والعطارة غرفة عمليات مكونة من عدد من  اللجان التابعة للشعبة بهدف ضبط إيقاع السوق والتصدى لأى سلبيات او ممارسات غير منظبطة قد يلجأ لها البعض ، والعمل على سهولة ويسر تدفق السلع والخدمات من المخازن إلى تجار الجملة إلى المحلات ومنها إلى المواطنين.

وأكد المنوفى أن هناك وفرة في المواد الغذائية والتموينية ولا داعي للتكالب على الاسواق ،موضحاً أن القطاع الغذائى يعمل طوال أيام الأسبوع ومستثنى من الحظر إنتاج وتعبئة وتجارة الجملة والتوزيع والبيع للمستهلك، ومخازن شركة تجارة الجملة تصرف السلع التموينية للبدالين طوال أيام الأسبوع وحتى يوم الجمعة.

الغرفة تتكون من مسئولي لجان الشعبة

وأشار إلى أن غرفة العمليات تتكون من مسئولي لجان الشعبة ومنها لجنة المخازن ولجنة الوزارة ولجنة شركة أفيت، بغرض تيسير المتابعة الميدانية لدعم الأسواق وأستقرارها واستمرار توافر السلع بصورة منتظمة.

ولفت إلى أن وزير التموين اتخذ قرارا بمواعيد العمل لصرف السلع التموينية لتكون من السابعة صباحا حتى السابعة مساء ويهدف للتسهيل على المواطنين وعدم الازدحام وتكالب المواطنين لصرف السلع التموينية.

كما أوضح أن تشكيل الغرفة هو رد فعل لما يشاع ويتردد عن وجود حالة من الهلع بين المواطنين على خلفية تداعيات انتشار فيروس كورونا، وهو الأمر المبالغ فيه على عكس الحقيقة، حيث أن مستويات المبيعات على مدار الأيام الماضية لم تتغير بالشكل الذى يروجه البعض.

وأكد النائب أن الفترة القادمة من المقرر أن تشهد الاستعداد للأسواق لدخول شهر رمضان المعظم، وما يصاحبها من إنشاء لأسواق “أهلاً رمضان” والتي تتواكب مع طرح كميات كبيرة جديدة من السلع من شركات القطاعين العام والخاص .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »