اقتصاد وأسواق

«شعبة الآلات» تطالب برفع القيود عن استيراد الماكينات الصناعية

طالب أعضاء شعبة الآلات والعدد بغرفة القاهرة التجارية، الحكومة بإلغاء القيود عن استيراد الماكينات الصناعية والآلات والمعدات لما تمثله من أهمية كبرى في القطاع الصناعي، فضلا عن إعفاء قطع الغيار الخاصة بالماكينات الصناعية من الجمارك، دعما للتصنيع المحلي. شعبة الآلالات…

شارك الخبر مع أصدقائك

طالب أعضاء شعبة الآلات والعدد بغرفة القاهرة التجارية، الحكومة بإلغاء القيود عن استيراد الماكينات الصناعية والآلات والمعدات لما تمثله من أهمية كبرى في القطاع الصناعي، فضلا عن إعفاء قطع الغيار الخاصة بالماكينات الصناعية من الجمارك، دعما للتصنيع المحلي.

شعبة الآلالات تؤكد أن المطلب يتماشي مع اهتمام الرئيس السيسي بالصناعة

وقالوا إن هذا المطلب تماشيا مع اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسي بالصناعة، وتكليفه الجهات المختصة بتنمية المشروعات الصناعية وتعميق المنتج المحلي.

وأكدوا أنه يتم العمل على 4500 مصنع في المجمعات الصناعية الجديدة المنتشرة في 12 محافظة على مستوى الجمهورية.

مطالب برفع الأعباء عن التجار والتساوي مع نسبة المصنعين المقررة بـ 5%

قال المهندس حماده العجواني عضو مجلس إدارة شعبة الآلات والعدد بغرفة القاهرة التجارية وعضو الغرفة العربية الألمانية للتجارة، إنه يجب مراجعة قانون القيمة المضافة على الماكينات الصناعية.

وأضاف موضحا: “يتحمل المشتري تلك القيمة المحددة بـ 14% على السعر الأصلي إضافة إلى أرضيات التأخير في الإفراج عن الشحنات والتي تصل إلى قرابة الشهر”.

وطالب العجواني، برفع الأعباء عن التجار والتساوي مع نسبة المصنعين المقررة بـ 5%.

وقال إن كثيرا من المصنعين ليس لديهم الخبرة الكافية لشراء خطوط إنتاج أو ماكينات صناعية ويمكن أن يقع في مشكلات هم في غنى عنها.

وشدد المهندس حماده العجواني، على ضرورة سرعة الإفراج على الشحن الجوي السريع “البريد السريع” الذي يستغرق 3 أيام من استيراده حتى يصل مصر.

وقال: “ويتم الإفراج عن قطع الغيار بمدة قد تصل إلى 20 يوما بسبب البيروقراطية والإجراءات الطويلة والمنظومة التي تعمل بها الجمارك ولم يقدروا احتياج المصنعين لقطع الغيار”.

وأكد عضو مجلس إدارة شعبة العدد والآلات، على أهمية سرعة إجراءات الإفراج عن الماكينات الصناعية.

وقال إن الإفراج عن الشحنة يستغرقا وقتا طويلا قد يصل لقرابة الشهر، بسبب الإجراءات التي تحتاج إلى مراجعة.

وأضاف: “تتسبب تلك الإجراءات في دفع أرضيات بالدولار لصالح شركات الشحن ويتحملها في النهاية المصنع الذي يحتاج الوقوف بجواره ومساندته في التصنيع المحلي”.

وأشار العجواني، إلى أن هناك تيسيرات وتسهيلات تقدمها دول العالم للتجار والمصنعين، وتخرج الشحنات في يوم الوصول أو اليوم التالي.

ونوه إلى ميناء دبي الذي يطبق تلك المعايير ولديهم سرعة في الإفراج عن الشحنات دون تأخير.

وتابع: “عكس ما هو موجود في مصر حيث تستغرق عملية الإفراج من أسبوع إلى 3 أسابيع وقد تصل الشهر”.

وأكد أن ذلك يعد معوقا لعملية التصنيع.

وأضاف العجواني، أن هناك صناعا يطلبون منا قطع غيار بسبب عطل في الماكينة الصناعية.

وتابع مستدركا: “لكن بعض الإجراءات تعرقل سرعة وصولها للعميل مما يؤدي لتعطل الإنتاج”.

وأكد أن هذا يستدعي نظرة من المسؤولين وزيادة عدد مدة العمل أو فتح مكاتب جديدة.

اقتراح بإنشاء مخازن بالموانئ المصرية

واقترح المهندس حمادة العجواني، إنشاء مخازن بالموانئ المصرية لاستيعاب البضائع التي لم يفرج عنها.

وأرجع ذلك إلى تأخر الإجراءات، وتفادى الأعباء الإضافية بالدولار مقابل بقاء البضائع داخل حاويات النقل.

وقال العجواني، إن الاهتمام بالتصنيع المحلي يتطلب أولا تسهيلات لمستوردي الآلات والمعدات الذي سيعود بالنفع على الصناعة.

خطة طموحة قد توفر 2 مليار سنويا

وأكد أن لديه خطة طموحة لتصنيع الآلات والمعدات في مصر بدلا من استيرادها.

واستدرك قائلا: “لكن تحتاج دعما كبيرا من الدولة حيث ستوفر على البلاد ما يقرب من 2 مليار دولار سنويا”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »