بورصة وشركات

شعبة‮ ‬المجوهرات تستعين بوزارة التجارة لإقرار تداول‮ »‬السبائك النفيسة‮«‬

كتب - محمد كمال الدين: تقدمت شعبة المصوغات والمجوهرات بالاتحاد العام  للغرف التجارية بمذكرة الي وزارة التجارة والصناعة تطالب فيها الوزارة بالاتفاق مع البنك المركزي للسماح للبنوك التجارية والاستثمارية بتداول السبائك من الذهب والفضة والبلاتين، سواء بالايداع او الاقراض وتضمنت…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب – محمد كمال الدين:

تقدمت شعبة المصوغات والمجوهرات بالاتحاد العام  للغرف التجارية بمذكرة الي وزارة التجارة والصناعة تطالب فيها الوزارة بالاتفاق مع البنك المركزي للسماح للبنوك التجارية والاستثمارية بتداول السبائك من الذهب والفضة والبلاتين، سواء بالايداع او الاقراض وتضمنت المذكرة ان يقوم عمل تلك البنوك علي اساس المخزون الخام من هذه المعادن بهدف تنشيط الحركة التجارية في سوق المعادن النفيسة من خلال اقراض المصنعين بالفضة والذهب والبلاتين الخام بفائدة %2 في المتوسط خلال العام.

واكدت الشعبة تاثر صناعة الذهب المحلية بالازمة المالية العالمية وحالة الركود التي تعاني منها السوق، فضلا عن تزايد نسب غلق الورش متناهية الصغر والورش الصغيرة والمصانع والمحال وتصفية العمالة، بالاضافة الي
تزايد حالات الغش والتدليس في صناعة الذهب.

ويرفض البنك المركزي بيع الذهب والفضة والبلاتين من خلال البنوك، وهو ما دفع كيفورك مظلوميان رئيس المركز التجاري السكندري للذهب والفضة للتاكيد بان المركزي ليس لديه حجة لرفض بيع سبائك الذهب والفضة والبلاتين في ظل وجود المادة 31 من القانون رقم 68 لسنة 1976، التي تؤكد مسئولية مصلحة دمغ المصوغات والموازين عن شراء وبيع وتثمين سبائك المعادن الثمينة والاحجار ذات القيمة للوزارات والمصالح الحكومية مقابل حصول المصلحة علي %15 من ثمن القيمة المضافة من المبيعات مشيرا الي المادة 32 من القانون التي تعطي الحق الكامل لمصلحة دمغ المصوغات والموازين في الاتفاق مع دول العالم للمراقبة علي المعادن الثمينة.

شارك الخبر مع أصدقائك