اقتصاد وأسواق

شرگات الحليج.. الرابح الأگبر في الموسم الحالي

المال ـ خاص    تصدرت شركات حليج الأقطان قائمة الرابحين بقطاع الغزل والنسيج خلال الموسم الحالي، وفقًا لتوقعات النقابة العامة للغزل والنسيج.   قال عبدالفتاح إبراهيم، رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج، إن شركات الحليج من المنتظر  أن تحقق أرباحًا خلال…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص
  

تصدرت شركات حليج الأقطان قائمة الرابحين بقطاع الغزل والنسيج خلال الموسم الحالي، وفقًا لتوقعات النقابة العامة للغزل والنسيج.
 

قال عبدالفتاح إبراهيم، رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج، إن شركات الحليج من المنتظر  أن تحقق أرباحًا خلال الموسم الحالي، بالرغم من الظروف الاقتصادية التي مرت بها صناعة الغزل والنسيج، في وقت لم يتمكن فيه الفلاح من الحصول علي سعر مجد للقنطار خلال الموسم الحالي، وتأرجحت شركات الأقطان بين خاسر ورابح وفقًا لحجم وقيمة ما تعاقدت عليه طوال الموسم، فضلاً عن الخسارة المحتملة لبعض شركات الغزل، بسبب عدم صرف دعم القطن لها حتي الآن.

 
وأرجع التوقعات القوية بدخول شركات الحليج خانة الربحية، إلي عدة عوامل أبرزها رفع شركات حليج الأقطان أجرة حلج القطن خلال الموسم الماضي، من 28 إلي 50 جنيهًا للقنطار، فضلاً عن اعتماد شركات حليج الأقطان أنشطة أخري بجانب النشاط الرئيسي كتجارة الأقطان وإن كانت بكميات محدودة تجنبها عنصر المخاطرة بتذبذب أسعاره.

 
وأشار إلي أن عدد شركات حليج الأقطان يبلغ 50 محلجًا من بينها 30 تابعة للقطاع العام، و20 للقطاع الخاص، ومن أبرز الشركات الرابحة خلال الموسم الحالي لشركات قطاع الأعمال شركة »الوادي« لتجارة وحليج الأقطان في المرتبة الأولي، نظرًا لتركز محالجها في محافظة البحيرة، التي تعد من كبري المحافظات إنتاجية للقطن، تليها شركة »الدلتا«، فيما ينتظر أن تكون شركة »مصر« الأقل ربحية خلال هذا الموسم، لتركز أغلب محالجها في محافظات الوجه القبلي ذات الإنتاجية المنخفضة.

 
وقال إن فترة حليج الأقطان تبدأ في شهر أكتوبر حتي 31 مارس وفقًا للموعد النهائي الذي حددته وزارة الزراعة، إلا أن بإمكان المحالج التي لم تنته عمليات الحلج الحصول علي تصريح بمد تلك الفترة حتي الانتهاء من حلج جميع الأقطان من وزارة الزراعة، لافتًا إلي أن ثلث المحالج لم ينته بعد من عمليات الحلج حتي الآن.

 
يذكر أن عمليات حلج الأقطان تعد المرحلة التي يتم بها فصل بذرة القطن الزهر وتحويله إلي قطن شعر.

 
وبلغ حجم المساحة المخصصة لزراعة القطن خلال الموسم الماضي نحو 525 ألف فدان بما يمثل 3 ملايين قنطار زهر »القطن قبل نزع البذرة منه«.

 

شارك الخبر مع أصدقائك