عقـــارات

شريف حليو رئيس المجموعة فى حوار لـ»المال»: «مرسيليا» تحقق 70% من المبيعات المستهدفة خلال أول 8 شهور من العام

بدء إنشاء وصب خرسانات لأدوار مختلفة بمشروع «جولدن يارد» العاصمة الإدارية

شارك الخبر مع أصدقائك

استطاعت مجموعة مرسيليا العقارية تحقيق %70 من مستهدفاتها البيعية البالغة مليار جنيه، وذلك خلال الفترة المنتهية من العام الجارى، كما ضخت استثمارات بقيمة 500 مليون جنيه خلال نفس الفترة لاستكمال الاعمال الانشائية بمشروعاتها المنتشرة ما بين العاصمة الادارية الجديدة والاسكندرية والساحل الشمالى .

المال أجرت حواراً موسعاً مع شريف حليو، رئيس مجلس إدارة مجموعة مرسيليا العقارية، للحديث عن تطور مشروعات الشركة سواء الساحلية أو السكنية، بخلاف التعرف على رؤيته لمناخ الاستثمار العقارى فى المرحلة الراهنة.

وخلال الحوار، اوضح حليو إن محفظة الأراضى المملوكة للشركة تقارب 2 مليون متر مربع، ونفذت مرسيليا ما يتجاوز ال 15000 وحدة سكنية أى ما يزيد عن 30000 أسرة تحتضنها مشروعات المجموعة علاوة على وجود 5000 وحدة قيد الانشاء، وإلى نص الحوار …..

المال : ما خطة المجموعة خلال الربع الأخير من العام الجارى سواء فى الإنشاءات او المبيعات المستهدفة؟

حليو : تركز المجموعة خلال الفترة المتبقية من العام الجارى على ضخ كافة التدفقات النقدية لصالح الأعمال الإنشائية بمختلف مواقع المشروعات وذلك بهدف تسريع وتيرة الأعمال واجتياز الجداول الزمنية المرصودة للمشروعات بالساحل الشمالى والإسكندرية والعين السخنة، بخلاف العمل خلال الربع الأخير من العام على استكمال مستهدفاتها البيعية.

المجموعة استهدفت خلال العام الحالى مبيعات بقيمة مليار جنيه وقد حققت ما يعادل 70%من مستهدفاتها خلال الفترة المنقضية من العام.

المال : ما قيمة الانشاءات التى تم ضخها خلال الفترة المنتهية من العام الجاري؟

حليو : ضخت المجموعة حوالى 500 مليون جنيه فى الأعمال الإنشائية بمختلف المشروعات الجارى العمل بها.

المال : ما أبرز تطورات مشروعات الشركة وتحديداً فى العاصمة الادارية الجديدة والاسكندرية ؟

حليو : تجرى الآن الأعمال الإنشائية بعدد من مشروعات المجموعة، ففى الإسكندرية جارى الآن استئناف الأعمال الإنشائية بالمراحل الثلاث على التوازى بمشروع حياة مرسيليا والذى يعد أول مدينة رأسية متكاملة فى الإسكندرية وذلك عقب صدور الملامح الأولى للمخطط الاستراتيجى للمحافظة ، وسماح الجهات الإدارية باستئناف الأعمال الإنشائية للمشروعات التى تمتلك المستندات الكاملة للتراخيص وخلافه

بدء إنشاء وصب خرسانات لأدوار مختلفة بمشروع «جولدن يارد» العاصمة الإدارية

كما تجرى الأعمال الإنشائية وصب الخرسانات للأدوار المختلفة بمشروعها بالعاصمة الإدارية الجديدة “جولدن يارد « والمستهدف أن يتم تسليمه خلال 3 سنوات وفقاً لاشتراطات جهاز العاصمة الإدارية

اقرأ أيضا  3 شركات تتنافس لاقتناص قطعة أرض مستشفى في برج العرب الجديدة

المال : وماذا عن مشروعات الساحل الشمالى ؟

حليو : تضع مرسيليا حاليا الرتوش النهائية بالموقع العام وأعمال التشطيبات من قطاع القصور والفيلات بالمرحلة الثانية من أحد أهم استثماراتها بالساحل الشمالى « مرسيليا بيتش 4 “والذى يقع بالكيلو 124.5 طريق الاسكندرية مطروح بالإضافة لإنهاء %50 من أعمال الهياكل الخرسانية بالمرحلة الثالثة والأخيرة من المشروع

وبدأت المجموعة بالفعل فى أعمال إحلال التربة وتسوية الأرض بمشروع كاسكاديا الساحل الشمالى والذى سيحمل صورة مختلفة لمشروعات الساحل الشمالى حيث تتبنى المجموعة سياسة جديدة فى تصميم وخدمات المشروع بصورة تضمن استمرارية الحياة بالقرية طوال العام من حيث توافر مختلف الخدمات ووجود أول مستشفى عالمى لمجموعة علاج بالقرية

وجارى تنفيذ الأعمال التمهيدية بأرض المشروع، بالإضافة إلى دراسة عدد من الفرص التجارية والاستثمارية التى من شأنها خلق قيمة مضافة بالمشروع .

تجهيز مستندات طرح المرحلة الثانية من «علم الروم ريزورت» مطلع 2022

وبخصوص مشروع علم الروم ريزورت – محافظة مطروح فقد تم تسليم المرحلة الأولى منه بالكامل وتقوم الشركة بتجهيز مستندات طرح المرحلة الثانية من المشروع مطلع 2022، ويتكون من 176 وحدة مصيفيه كما يضم أكبر ملاهى مائية بمحافظة مطروح

المال : ما تطورات التنفيذ فى مشروعات البحر الأحمر ؟

حليو : بالاتجاه إلى غرب مصر وتحديداً البحر الأحمر، فقد امتدت خطط الشركة التوسعية والمبتكرة لإنشاء واحداً من أهم مشروعات العين السخنة ونقطة نجاح جديدة فى مسيرة المجموعة وهو « بلوباى آسيا السخنة « والذى يعد أول منتجع تم تصميمه بالكامل على الطراز الآسيوى فى مصر على خليج البحر الأحمر والذى تم تسليم المرحلة الأولى منه والذى يمثل ما يزيد عن 780 وحدة ومن المستهدف بنهاية العام الانتهاء من كامل الهياكل الخرسانية للمرحلة الأخيرة بالمشروع.

المال : ما حجم محفظة أراضى الشركة حتى الآن؟

حليو : تبلغ محفظة الأراضى المملوكة للشركة قرابة 2 مليون متر مربع من الأراضى بمختلف أنحاء الجمهورية فى مختلف مشروعاتها بالإسكندرية والساحل الشمالى والعين السخنة ومرسى مطروح والعاصمة الإدارية والقاهرة.

المال : ما عدد الوحدات والمشروعات التى نفذتها الشركة فى السوق المحلية؟

حليو : نفذت مرسيليا خلال تاريخ إنجازاتها على مدار أكثر من 20 عاماً عشرون مشروعاً سكنياً، سياحياً، تجارياً وترفيهيا من كمباوندات سكنية متكاملة الخدمات وأكبر عدد من المشروعات السياحية بالساحل الشمالى بجانبيه القبلى والبحرى ومجموعة متنوعة من المولات التجارية علاوة على تنفيذ أكبر ملاهى مائية بالساحل الشمالى ومرسى مطروح

اقرأ أيضا  «يو سى العقارية» تضخ 6.5 مليار جنيه لإنشاء «إيست تاور» العاصمة الإدارية

مشروعات مرسيليا تضم ما يتجاوز ال 15000 وحدة سكنية أى ما يزيد عن 30000 أسرة تحتضنها مشروعات المجموعة علاوة على وجود 5000 وحدة قيد الانشاء.

المال : ما المناطق التى تستهدف الشركة الحصول على أراضى بها خلال الفترة القادمة وتحديدا العلمين الجديدة؟

حليو : مرسيليا تستهدف دائماً توسيع محفظة أراضيها، وخلال الفترة المقبلة من المتوقع المشاركة فى مخطط رأس الحكمة الجديدة من خلال التقدم للحصول على أراضى ساحلية من هيئة المجتمعات العمرانية ووزارة الإسكان وأيضاً توسعات مدينة العلمين الجديدة.

ندرس فرصاً بالعلمين الجديدة والمنصورة والصعيد ودمياط الجديدة

المجموعة تدرس عدد من الفرص الاستثمارية بالعلمين الجديدة والمنصورة الجديدة والصعيد ودمياط الجديدة باعتبارهم أهم الأماكن التى تتصدر الخطط التطويرية والتنموية على الصعيد العمرانى والتخطيط حالياً.

المال : هل هناك نية للحصول على قروض جديدة او الاستفادة من ايه اليات تمويلية اخرى بالسوق كالتأجير التمويلي؟

حليو : تقوم الشركة باستمرار بدراسة جميع البدائل التمويلية سواء البنكية منها أو إدارة المحافظ المالية والصناديق الخاصة ولكن لا يزال البديل الأمثل والمتبع من المجموعة هو التمويل الذاتى للمشروعات حيت أنه لا يضع أى أعباء مالية إضافية على التدفقات النقدية للشركة.

المال : كيف ترون توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بإلزام المطورين العقاريين بعدم طرح المشروعات الا بعد تنفيذ %30 منها؟

حليو : بالطبع الحكومة تعمل دائماّ على إصدار قوانين ولوائح من شأنها دفع عجلة التنمية فى مصر وضبط حركة السوق العقارى بالإضافة إلى إحكام تواجد أى مطور فى السوق العقارى من غير الجادين ، وأثنى على استمرار الحكومة فى اتخاذ القرارات التى من شأنها ضبط السوق العقارى .

وأرى أن ننتظر صدور توضيح القرار وآليات تنفيذه لوجود العديد من الأسئلة المبهمة ومنها هل سيتم العمل بهذا القرار فى المشروعات الجديدة أم المشروعات الجارى تنفيذها

ذلك القرار يحتاج إلى المرونة فى تطبيقه لعدم إضراره بالشركات وحجم أعمالها علاوة على منح مهلة انتقالية لشركات التطوير العقارى لتتمكن من تطبيق القرار بنسبة %100 وذلك كله يعتمد على حجم المشروع ومدى الإنجاز به على أرض الواقع.

اقرأ أيضا  محافظ القاهرة يشكل لجنة هندسية لفحص العقارات المجاورة للعقار المنهار بباب الشعرية

المال : هل تنوى الشركة المشاركة فى مؤتمرات ترويج خارجية؟

دراسة المشاركة بشكل مكثف فى المعارض المحلية والدولية إيماناً بتصدير العقار

حليو : تعد مرسيليا من أوائل الشركات العقارية التى تحرص بشكل مستمر على تصدير منتجها العقارى المصرى بمختلف المحافل الدولية وبدول الخليج العربي، وتدرس المجموعة بالفعل المشاركة بكثافة خلال الفترة المقبلة فى أكبر المعارض والمؤتمرات العقارية المحلية والدولية إيماناُ ودعماً منها لسياسة الدولة فى تصدير العقار المصرى ودفع عجلة التنمية فى مصر باعتبار العقار محرك أساسى فى ذلك.

المال : ما أبرز مقترحاتكم لتطوير سوق العقارات؟

حليو : هناك عدة مؤشرات توحى بالتفاؤل وترسم ملامح لانتعاشه عقارية قادمة ستوضح ملامح البناء فى مصر علاوة على إصرار الحكومة المصرية على تقديم الحلول الجذرية التى تخدم المطور، المستثمر، المواطن والاقتصاد ومنها تسهيلات التمويل العقارى وتكثيف أعمال البنية التحتية وهيكل الطرق والمرافق للمدن الجديدة.

أداء الحكومة المصرية جيد فى تقديم كافة العوامل التحفيزية التى من شأنها إنجاح المشروعات القومية، وعلى سبيل المثال أن الحكومة المصرية سخرت كافة السبل والإمكانيات لجذب كافة الاستثمارات بمختلف أنواعها وفى مقدمتها القطاع العقارى للعاصمة الإدارية إدراكا منها لدور المراكز الحيوية والخدمية فى تحقيق رواجاً لمبيعات المشروعات العقارية بالعاصمة الإدارية علاوة على ضم تبعية هيئة التنمية السياحية لوزارة الإسكان والذى يحقق توحيد جهات الولاية على مشروعات التنمية العمرانية والتركيز على خلق مجتمعات وقرى تعمل طوال العام فالوزارة تهتم بتوفير الخدمات التى تحقق الإعاشة مثل الخدمات الصحية والتعليمية

الحكومة لا تدخر جهداً لتطوير السوق ولكن لابد من سرعة إقران التشريعات باللوائح التنفيذية الخاصة بها

الحكومة لا تدخر جهداً فى اتخاذ كافة السبل لتطوير السوق العقارى ولكن لابد من سرعة إقران تلك التشريعات باللوائح التنفيذية الخاصة بها والتى لابد أن تتسم بالمرونة وسهولة الاندماج والتطبيق لضمان فاعليتها وسرعة الحصول على نتائج مجدية تحمى المواطنين وتدفع بعجلة التنمية وتحفز شركات التطوير العقارى على الجديدة والمثول للمعيار الحقيقى للنجاح بالنسبة للمطور والتى تتمثل فى حجم الإنجاز فى المعدلات الإنشائية على أرض الواقع.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »