اقتصاد وأسواق

شروط سعودية لاستقبال الحاصلات المصرية

تحديد الشركات الخاضعة للرقابة الحكومية فى قائمة تفصيلية الالتزام بإرسال تقارير دورية عن مراحل إنتاج وتصنيع المصدرين عبر الخارجية إرفاق شهادة صحية نباتية من الجهة الرقابية مع كل شحنة تفيد بخلوها من فيروس سى تضمين تحليل متبقيات المبيدات والمعادن الثقيلة مع الشهادات الصحية المرفقة تشديد الرقابة على

شارك الخبر مع أصدقائك

تحديد الشركات الخاضعة للرقابة الحكومية فى قائمة تفصيلية
الالتزام بإرسال تقارير دورية عن مراحل إنتاج وتصنيع المصدرين عبر الخارجية
إرفاق شهادة صحية نباتية من الجهة الرقابية مع كل شحنة تفيد بخلوها من فيروس سى
تضمين تحليل متبقيات المبيدات والمعادن الثقيلة مع الشهادات الصحية المرفقة
تشديد الرقابة على استخدام المبيدات الحشرية ومصادر الرى والأسمدة

الصاوى أحمد

أرسلت هيئة الرقابة على الغذاء والدواء السعودية خطابًا لوزارة الزراعة المصرية والمجلس التصديرى للحاصلات الزراعية اطلعت «المال» عليه، حددت فيه 5 شروط فنية مطلوبة لاستقبال الحاصلات المصرية من الخضر والفاكهة.

يشير الخطاب إلى أن فريقاً فنياً من الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية زار مصر فى مايو الماضى، واطلع خلال الزيارة على الإجراءات المتبعة للرقابة على منشآت الخضر والفاكهة المجمدة، والمصنعة، ونظام وطرق مكافحة الأمراض الوبائية، ومختبرات التشخيص.

وتسرى الشروط الجديدة على كافة الشحنات من الخضر والفاكهة الى السعودية،سواء المتعلقة بالمحاصيل المتوقف تصديرها حاليا، مثل الفراولة والفلفل، أو أى شحنات أخرى جديدة سيتم تصديرها بدءاً من سبتمبر المقبل.

وحدد الخطاب شروطاً إلزامية لابد من توافرها فى الشحنات التى تصدر إلى الممكلة اعتبارا من مطلع سبتمبر المقبل، أولها تحديد الشركات الخاضعة للرقابة الدورية من الجهات الحكومية المصرية فى قائمة مفصلة.

وألزمت الجانب المصرى بإرسال تقارير دورية عن جميع الشركات المصدرة للمملكة، عن طريق وزارة الخارجية، بخصوص عمليات الزراعة والإنتاج والتصنيع، فضلا عن إرفاق شهادة صحية نباتية من الجهة الرقابية مع كل شحنة خضر وفاكهة مصنعة، أو مجمدة، بما يفيد بأن الشحنة خالية من فيروس الالتهاب الكبدى الوبائى «سى».

وحسب الشرط الرابع للهيئة السعودية، تلتزم الجهة الرقابية بتضمين تحليل متبقيات المبيدات والمعادن الثقيلة ضمن بنود الشهادات الصحية المرفقة، على أن يكون تحليل العينات فى المعمل المركزى بالقاهرة لتحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة فى الأغذية.

وتشمل الشروط أيضا قيام الجانب المصرى بتشديد الرقابة على المزارعين فيما يخص استخدام المبيدات الحشرية، ومصادر الرى والأسمدة، على أن يفيد الهيئة بتقرير دورى عن الإجراءات المتخذة فى هذا الشأن.

من جانبه أكد مصدر حكومى أن المطالب السعودية الجديدة جاءت بناء على المطالب المصرية المتكررة باستيضاح أسباب حظر بعض الصادرات الزراعية إلى المملكة منذ فترة.

ووفقا لبيانات وزارة الزراعة تعتبر السعودية من بين أهم الدول العربية التى تستورد محاصيل مصرية من الخضار والفاكهة وخاصة البطاطس والبرتقال واليوسفى بأنواعه، إذ تستورد المملكة،فى المتوسط،ما يقرب من 140 ألف طن بطاطس سنويا، و40 الف طن من مختلف أصناف الخضار والفاكهة.

وكشفت «المال» الثلاثاء،عن تشديد وزارة الزراعة إجراءات وقواعد التصدير للدول العربية، من بينها ضرورة معاقبة الشركات الزراعية صاحبة الشحنات المخالفة، وإرفاق الشحنات بشهادات فحص فنى لمتبقيات المبيدات وغيرها.

وأوقفت عدة دول فى وقت سابق، وارداتها الزراعية من مصر، منها السعودية، التى حظرت استيراد الفراولة فى يوليو، بسبب متبقيات المبيدات، كما أعلنت الإمارات العربية المتحدة فى أبريل الماضى، حظر استيراد الفلفل بأنواعه، وحظرت السودان فى مايو دخول السلع الزراعية، والحيوانية المصرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »