Loading...

‏شركة «BYD» توافق لوكيلها المحلى على تجميع السيارات الكهربائية والهجينة

Loading...

بعد إعلان الشركة الأم تخليها عن إنتاج طرازات البنزين

‏شركة «BYD» توافق لوكيلها المحلى على تجميع السيارات الكهربائية والهجينة
أحمد عوض

أحمد عوض

11:15 ص, الثلاثاء, 19 أبريل 22

وافقت «BYD» الصينية على إنتاج طرازاتها الكهربائية والهجينة لصالح وكيلها المحلى شركة الأمل لتكون بديلاً عن سيارات الوقود التقليدى «البنزين».

وكشف عمرو سليمان، رئيس مجلس إدارة شركة «الأمل لتصنيع وتجميع السيارات»، الوكيل المحلى للعلامات التجارية «بى واى دى» و«لادا» فى مصر، عن بدء إجراء دراسات إنتاج سيارات «بى واى دى» الكهربائية والهجينة بمصانع الشركة بالعاشر من رمضان خلال الفترة المقبلة.

وأضاف سليمان لـ«المال» أن شركته ستسير على خطى «بى واى دى الصينية» بالتركيز على إنتاج وتوريد المركبات الكهربائية والهجينة باعتبارها مستقبل صناعة السيارات عالميًا، موضحا أن «الأمل للسيارات» تسعى حاليًا لإعداد دراسة الجدوى الاقتصادية للطرازات المحتمل إنتاجها وطرحها فى مصر خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن شركته تعتزم استيراد دفعة من طرازات «بى واى دى» الكهربائية على أن يتم طرحها لأول مرة بهدف جس نبض السوق المحلية، علاوة على ثقافة انتشار تلك الفئة من المركبات.

وأكد أن الشركة الصينية أبدت موافقتها على التوسع فى إنتاج وطرح طرازاتها الكهربائية والهجينة فى مصر من أجل ترسيخ مكانتها كأول علامة تجارية فى قطاع السيارات تقوم بتصنيع تلك الفئة من المركبات محليًا.

سليمان: توقف مركبات الوقود بداية من 2024

وتابع: بدايةً من عام 2024 لن تتوافر أى طرازات من العلامة الصينية «بى واى دى» تعمل بالوقود «التقليدى» داخل السوق المحلية، مبينًا أن الشركة الصينية ستستمر فى أعمال توريد مكونات إنتاج طرازاتها العاملة بالوقود التقليدى لمدة عامين فقط.

فى سياق متصل، أكد أن الشركة الصينية بدأت فى مشروع إنتاج وتصنيع المركبات الكهربائية والتوقف عن تصنيع الفئات العاملة بالوقود بمختلف أنواعها لمواكبة التطورات العالمية التى توصلت إليها فى صناعة السيارات وعلى رأسها الكهربائية.

كانت شركة «BYD الصينية» قد قررت التوقف عن إنتاج المركبات العاملة بوقود «البنزين» خلال شهر مارس الماضى، على أن تولى اهتمامًا بقطاع المركبات الكهربائية «BEVs و PHEVs».

وأوضحت الشركة أنها ستقوم بتقديم خدمات ما بعد البيع لعملائها فى مختلف دول العالم، فضلا عن تزويدهم بقطع الغيار بشكل مستمر.