Loading...

شركة نيو الصينية تتخلف عن إنتاج وتسليم آلاف السيارات في أكتوبر

Loading...

تسببت الاضطرابات في فقدان حوالي 7000 سيارة كهربائية من الإنتاج

شركة نيو الصينية تتخلف عن إنتاج وتسليم آلاف السيارات في أكتوبر
أيمن عزام

أيمن عزام

7:14 م, الخميس, 3 نوفمبر 22

تخلفت شركة نيو الصينية (Nio)، عن إنتاج وتسليم آلاف السيارات الشهر الماضي، إذ عطلت قيود كورونا الإنتاج في مصنعيها، وفق أشخاص مطلعين على الأمر، بحسب وكالة بلومبرج.

في هذا الإطار، قال الأشخاص الذين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم لخصوصية المعلومات، إنَّ الإنتاج في المصانع في مدينة خفي بمقاطعة أنوي، تأثر أيضاً بتأخر توريد بعض المكونات التي تدخل في عملية الإنتاج.

 وأشارت المصادر إلى أنَّ شركة “نيو” المدرجة في الولايات المتحدة حاولت العمل بما يعرف بأنظمة الحلقة المغلقة في المصانع – والتي تتطلب من العمال البقاء في الموقع، مما يسمح بمواصلة الإنتاج حتى لو كان الإغلاق قائماً – لكنَّ هذه الجهود باءت بالفشل بسبب نقص المكونات.

قال أحد الأشخاص إنَّ الاضطرابات تسببت في فقدان حوالي 7000 سيارة كهربائية من الإنتاج، مما يعني تراجع عمليات التسليم بنحو 5000 سيارة. ومن جهتها، أعلنت شركة “نيو”، يوم الثلاثاء، عن تسليم 10,059 سيارة في شهر أكتوبر، أي بانخفاض قدره 7.5% عن أرقام سبتمبر. وأشار الأشخاص المطلعون إلى استئناف الإنتاج جزئياً في كلا المصنعين.

امتنع ممثل عن “نيو” عن التعليق، فيما ذكر موقع الأخبار الاقتصادية الصيني “36kr” في وقت سابق أنَّ قيود كورونا أثرت بشكل كبير على إنتاج “نيو”.

تأثيرات الإغلاق

تماشياً مع سياسة “صفر كوفيد” التي فرضتها الحكومة الصينية، أغلقت خفي التي تقع في وسط الصين عدداً من المرافق المقفلة، مثل دور السينما والصالات الرياضية ومقاهي الإنترنت والحانات، عندما ظهرت حالات الإصابة بالفيروس. كما عُلقت الدروس الخاصة في المدارس المتوسطة والابتدائية ومعاهد الدروس الخصوصية، بينما تخضع الكليات لنظم الحلقة المغلقة أيضاً.

تظهر تجربة “نيو” مدى تأثير نهج الصين المتشدد لاحتواء كورونا، وكيف استطاع زعزعة الشركات وثاني أكبر اقتصاد في العالم، مع تأثر عمليات المصانع وسلاسل التوريد. ففي حين تمكّن الحلقات المغلقة المصانع من الاستمرار في العمل أثناء عمليات الإغلاق، لكنَّها تؤثر سلباً على العمال، إذ تحدّ من تحركاتهم للغاية، فضلاً عن أنَّ بعضهم يُطالب بالنوم على أرضيات المصانع.

ظروف معيشية صعبة

يغادر العمال أكبر مصنع لهواتف “أيفون” في العالم، في تشنغتشو في وسط الصين، بعد أن تركت قيود كورونا التي وُضعت على عجل عدداً من الموظفين البالغ عددهم 200 ألف موظف يعانون من ظروف معيشية صعبة، بينما نجحت شركة “تسلا” في تطبيق نظام الحلقة المغلقة لاستئناف إنتاجها خلال إغلاق شنغهاي الذي استمر شهوراً في وقت سابق من العام الجاري.

تمتلك “نيو”، ومقرها شنغهاي، مصنعين في مقاطعة أنوي. الأول؛ بالتعاون مع مجموعة “أنوي جيانغواي أوتوموبيل غروب كورب” (Anhui Jianghuai Automobile Group Corp)، ويمكنه إنتاج ما يصل إلى 240 ألف سيارة سنوياً، بينما يسعى المصنع الآخر الذي بدأ الإنتاج الضخم في وقت سابق من العام الجاري إلى تعزيز طاقته الكاملة لصنع أحدث طراز من سيارات “إي تي5”.