اقتصاد وأسواق

شركة عالمية تعرض إنشاء خطوط سكك حديدية بالمركز اللوجيستي

أعلن الدكتور خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية، عن تقدم شركة عالمية بعرض المشاركة من خلال إنشاء خطوط سكك حديدية كاملة بطول 600 كيلو متر لنقل الحبوب، وذلك خلال الاجتماع الذي عقده لمتابعة بدء الأعمال الإنشائية والخطوات التنفيذية للمركز اللوجيستي العالمي للحبوب والغلال، والذي شهده مجموعة من الخبراء الاستشاريين والقانونين.

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد مجدي:

أعلن الدكتور خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية، عن تقدم شركة عالمية بعرض المشاركة من خلال إنشاء خطوط سكك حديدية كاملة بطول 600 كيلو متر لنقل الحبوب، وذلك خلال الاجتماع الذي عقده لمتابعة بدء الأعمال الإنشائية والخطوات التنفيذية للمركز اللوجيستي العالمي للحبوب والغلال، والذي شهده مجموعة من الخبراء الاستشاريين والقانونين.

 
بالإضافة إلى محمود عبد الحميد رئيس الشركة المصرية القابضة للصوامع والدكتور محمد بدر، القائم بأعمال نائب رئيس اللجنة العامة للمساعدات، والسيدة أحلام رشدي وكيل أول وزارة التموين والمهندس حسن كامل مستشار وزير التموين وممثلي من الاكاديمية العربية للنقل البحري.
 
وأكد وزير التموين أن أحد المستثمرين الإمارتين الكبار عرض قيام شركاته بتحمل كافة استثمارات المركز اللوجيستي العالمي، وأن إحدى الشركات العالمية الاستثمارية طلبت المشاركة في المشروع من خلال إنشاء خطوط سكك حديدية كاملة بطول 600 كيلو متر لنقل الحبوب والغلال، وذلك بالاضافة إلى العروض التي تقدمت بها شركات ومستثمرين عرب من عدة دول عربية منها الامارات والسعودية ومن دول أجنبية منها روسيا وأمريكا وكندا وسلوفينيا وفرنسا والصين وغيرها، كما تلقي عروضا مبدئية من اليمن ولبنان لتصدير الأقماح أليها عقب تشغيل المشروع.
 
وقال إنه جاري حاليا أعمال الجسات الارضية والبحرية وأعمال رفع القاع وقياس المستويات الارضية والرفع المساحي وإنشاء الاسوار، للبدء في إنشاء الاساسات للصوامع والمرافق والبنية التحتية ومباني الخدمات والمباني الادارية، مشيرا الي أن مشروع المركز اللوجيستي العالمي سيستغرق تنفيذه أقل من عامان باستثمارات تقدر بنحو 15 مليار جنيه ويوفر الآلاف من فرص العمل ويهدف الي تحويل مصر الي محور لوجيستي عالمي للحبوب والغلال لتأمين الاحتياطي الاستراتيجي لمصر من الغذاء والتصدير لدول المنطقة.
 
ةأضاف أن المشروع يسير جنبا الى جنب مع مشروع تطوير الشون الترابية إلى شون متطورة تعمل بنظام عالمي حديث باستخدام تكنولوجيا متقدمة والمقرر الانتهاء من تنفيذه في شهر مارس القادم لاستلام محصول القمح الجديد، وهو ما يؤدي الي تطوير عمليات استقبال وتداول وتخزين الأقماح والحبوب وذلك يوفر حوالى 30% من التكلفة نتيجة تجنب الحد من المهدر فى عمليات تداول الأقماح بالشون المكشوفة والترابية، وأنه سيتم لاول مرة فرز وتصنيف القمح المصري حفاظا على حقوق المزارع والمنتج الصغير واستخلاص بعض أصناف الأقماح مرتفعة الثمن مثل الديوروم لتداوله عالميا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »