استثمار

شركة أمريكية تفاوض «الريف المصرى» للحصول على أراضٍٍ وزراعتها بالتوت والفراولة

قال المهندس عاطر حنورة إن الشركة فى مرحلة طرح مستمرة للأراضى المتاحة للشركات، مشيراً إلى أن الشركات القادمة للحصول على مساحات كبيرة تحتاج وضع دراسات كثيرة

شارك الخبر مع أصدقائك

■ كيانات هندية تعاقدت على 16 ألف فدان.. وأخرى محلية على 20 ألفا

قال المهندس عاطر حنورة، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة تنمية الريف المصرى الجديد، المسئولة عن إدارة وتنفيذ المشروع القومى لاستصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان، إن شركة أمريكية تتناقش حالياً مع شركته لبحث الأراضى الموجودة بهدف رغبتها لزراعة بعض المحاصيل الخاصة كالتوت والفراولة، مشيراً إلى أن هذه المحاصيل لها متطلبات فنية كدرجة حرارة ورطوبة معينة.

وأضاف لـ»المال»، أن الشركة تواصلت مع «الريف المصري» ومن المقرر أن يزوروا مواقع أراضى زراعية، منوهاً بأن شركات هندية تعاقدت بالفعل للحصول على حوالى 16 ألف فدان فى مدينة المنيا فضلاً عن تعاقد شركة مصرية على 20 ألف فدان بمنطقة المهرة.

وتابع أن هناك عروض من شركات خاصة من جنسيات يونانية أسبانية مشتركة وأخرى إماراتية وسعودية للحصول على مساحات أراضٍ مختلفة.

وقال إن الشركة فى مرحلة طرح مستمرة للأراضى المتاحة للشركات، مشيراً إلى أن الشركات القادمة للحصول على مساحات كبيرة تحتاج وضع دراسات كثيرة.

وتعتبر شركة تنمية الريف المصرى الجديد هى شركة معنية باستصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان كمرحلة أولى من 4 ملايين فدان، وهى شركة مساهمة مصرية %100 وقد قام 3 مساهمين حكوميين بإنشائها هم وزارة المالية٬ الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية – وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة – وزارة الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية.

جدير بالذكر أن بنك التنمية الافريقى كان قد نظم أمس الاثنين بالتعاون مع «أفريكسيم بنك» مؤتمراً تحضيرياً لمنتدى الاستثمار فى افريقيا المقرر انعقاده فى مدينة جوهانسبرج فى الفترة من 11 إلى 12 نوفمبر المقبل لعرض ما تم التوصل إليه من دراسات ومشروعات مقترحة فى كل بلد أفريقى تم البدء فى تنفيذها فى النسخة الأولى للمنتدى التى انعقدت العام الماضى.

يشار إلى أن منتدى الإستثمار فى إفريقيا لعام 2018، نجح فى إختيار والبدء فى تنفيذ مجموعة من المشروعات على مستوى مصر وإفريقيا والتى بلغت أعدادها 63 مشروع بتكلفة 40 مليار دولار فى مختلف المجالات موزعين على 24 دولة، من بينها 16 مشروع فى 4 دول فى شمال إفريقيا بتكلفة تصل إلى 19،45 مليار دولار.

 كما نجح المؤتمر السابق فى لقاء 335 مستثمرا من كل الأنحاء بوفود أكثر من 87 دولة و8 رؤساء أفارقة، كما تضمنت مجالات المشروعات أنذاك «الطاقة– البنية التحتية– الصرف الصحى ومعالجة المياه– تمويل مشروعات الشباب والمرأة الصغيرة والمتوسطة– النقل والمواصلات– والمجالات المالية والمصرفية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »