اقتصاد وأسواق

شركات المياه المعدنية تلجأ للنيابة ضد قرارات إغلاقها

كتب ـ الصاوى أحمد : أكد صناع وعاملون فى قطاع تعبئة واستخراج المياه المعدنية أن قرار وزارة الصحة إغلاق 7 مصانع لانتاج المياه المعدنية مؤخرا غير قانونى، وأنهم تقدموا ببلاغات للنيابة العامة ضد القرار . كانت وزارة الصحة قد قررت…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ـ الصاوى أحمد :

أكد صناع وعاملون فى قطاع تعبئة واستخراج المياه المعدنية أن قرار وزارة الصحة إغلاق 7 مصانع لانتاج المياه المعدنية مؤخرا غير قانونى، وأنهم تقدموا ببلاغات للنيابة العامة ضد القرار .

كانت وزارة الصحة قد قررت مؤخرا اغلاق شركات «الفا » و «الهدير » و «سواى » و «واكوا دلتا » و «طيبة » و «اكوا مينا » و «اكوا سوتير » بسبب عدم التزامها بالمعايير القانونية التى حددتها الوزارة لتجديد ترخيص التشغيل .

وأضاف الصناع أن بعض الشركات الأخرى تم تجديد الترخيص لها مثل شركة «نهل » بسبب التوافق مع الشروط البيئية والقياسية الخاصة بها، فضلا عن شركات أخرى مثل «أكوا تاب » و «أكواتون » وغيرهما .

وأشار الصناع الى أن الشركات التى تم إلغاء ترخيصها ستلجأ الى تقديم بلاغات للنيابة العامة ضد قرارات وزارة الصحة التى وصفتها بأنها معايير فاسدة ومزدوجة .

وأكد عبدالعزيز الطويل، رئيس مجلس إدارة شركة «طيبة » لتعبئة واستخراج المياه المعدنية، أن الشركة بصدد التقدم بأوراق ومستندات للنيابة العامة، تدل على عدم احتواء آبار الشركة بمدينة السادات على أى مواد ضارة بالاستخدام الآدمى، وكذلك التقدم ببلاغ ضد وزارة الصحة نتيجة قرارها اغلاق المصنع الخاص بالشركة، وقال إن الشركة تستعد لمقاضاة جميع المسئولين الذين اتخذوا هذا القرار .

وأضاف الطويل أن اغلاق بعض مصانع المياه يمثل فسادا من مؤسسات الدولة ضد بعض القطاعات المهمة التى يعمل فيها حوالى 30 ألف عامل وفنى .

وأكد أن الشركات ستعقد اجتماعا قريبا لبحث مستجدات الموقف الحالى لشركات المياه المتوقفة وأن هناك شركات كبيرة لم يتم الزامها بتقديم طلبات للحصول على رخص التشغيل .

من جانبه أكد ممدوح العطار، مدير عام شركة «نهل » إحدى الشركات التى تم التجديد لها مؤخرا من وزارة الصحة المصرية، أن الشركات السبع التى تم اغلاق آبارها الجوفية لم تتوافق مع المعايير القانونية والاشتراطات التى وضعتها الوزارة ووكيل الوزارة للطب الوقائى د . عمر حلمى .

وأضاف العطار أن السوق تشهد حالة من الترقب خلال الفترة المقبلة بسبب ضبابية المشهد السياسى، مؤكدا أن الفترة المقبلة سوف تشهد مزيدا من الانتعاش فى المبيعات اذا تحقق الاستقرار السياسى المنشود فى المستقبل، مدعوما بعودة السياحة التى تستحوذ على حصة كبيرة من مبيعات المياه المعدنية من خلال السياحة الشاطئية فى شرم الشيخ والبحر الأحمر، بالإضافة الى القاهرة الكبرى .

وأضاف أن حجم المبيعات فى السوق يسير وفقا للمعدلات الطبيعية وهى متوسطة حاليا بسبب ارتفاع درجات الحرارة وزيادة الإقبال على شراء المياه المعدنية، بسبب استمرار المظاهرات فى الميادين المصرية فى التحرير وغيرها من المدن والمحافظات المصرية .

شارك الخبر مع أصدقائك