اقتصاد وأسواق

شركات المقاولات مهددة بالتوقف.. وتطالب الحكومة بالتعويض

يوسف إبراهيم: في أول رد فعل علي قيام منتجي الحديد بالإعلان عن الزيادة الجديدة لأسعار بيع حديد التسليح طالبت شركات المقاولات بضرورة قيام الحكومة بتعويضها بشكل فوري في حالة أي زيادات في أسعار مواد البناء.   وقال سمير علام رئيس…

شارك الخبر مع أصدقائك

يوسف إبراهيم:

في أول رد فعل علي قيام منتجي الحديد بالإعلان عن الزيادة الجديدة لأسعار بيع حديد التسليح طالبت شركات المقاولات بضرورة قيام الحكومة بتعويضها بشكل فوري في حالة أي زيادات في أسعار مواد البناء.
 
وقال سمير علام رئيس مجلس إدارة شركة حسن علام للمقاولات إن إعلان شركات الحديد عن زيادات جديدة في الأسعار يعرض شركات المقاولات لخسائر تصل لملايين الجنيهات وتهدد بتوقف مشروعات التنمية العمرانية التي تقوم بها الحكومة حاليا وطالب بضرورة البحث عن آلية سريعة ومرنة يتم من خلالها صرف تعويضات فورية للمقاولين عن فروق الأسعار خاصة في ظل الزيادة المستمرة في أسعار مواد البناء موضحا أن هذه الزيادة تهدد بتوقف شركات المقاولات حيث خرجت حتي الآن حوالي 20 ألف شركة من السوق ولم يتقدم سوي 8 آلاف شركة فقط للحصول علي ترخيص مزاولة المهنة هذا العام.
 
من جانبه قال إسماعيل عثمان عضو اتحاد المقاولين إن الارتفاع المستمر في المقاولين الي وضع شروط تلزم الحكومة بسداد الفروق في حالة تأخر السداد وتعويض الشركات عن ارتفاع أسعار مواد البناء لانقاذ سوق العقارات من الانهيار.
 
وأوضح أن ارتفاع الأسعار له آليات أخري متعلقة بسياسة الاحتكار وقدرة الدولة علي التصدي له وأن اختفاء الاحتكار منافسة قوية في سوق مواد البناء يساعدان بشكل مباشر علي استقرار الأسعار.

وأشار الي أن الدولة قد تلتزم في حالات معينة بشروط العقد الموقع معها وأحيانا أخري لا تلتزم وأن المشكلة الأكبر لشركات المقاولات في تعاملها مع القطاع الخاص.
 
يأتي هذا في الوقت الذي أعلنت فيه شركة عز الدخيلة عن زيادة أسعار بيع حديد التسليح ليسجل 5080 جنيها للطن بدلا من 4550 جنيها بزيادة قدرها 530 جنيها للطن كما تستعد باقي شركات انتاج الحديد للإعلان عن زيادة أسعار بيع المنتج بعد تزايد أسعار خام البليت الذي يدخل كخام رئيسي في الصناعة.
 
وأوضح حسين جمعة رئيس جمعية تنمية الثروة العقارية أن الحديد لم يعد موجودا في السوق وأن استعداد الشركات للإعلان عن زيادات جديدة في أسعار المنتج سيؤدي الي وجود مشاكل كبيرة لشركات المقاولات في الفترة المقبلة لافتا الي أن شركات الحديد لا توفر حصصا معينة وبسعر مناسب لشركات المقاولات بما يعرض الأخيرة لخسائر ويؤثر علي نشاطها في السوق.

وطالب بتحديد سعر مناسب للتعامل بين منتجي الحديد وشركات المقاولات وأضاف أن الجمعية ستعقد مؤتمرا يوم 13 أبريل الحالي حول سياسات الإسكان في مصر تحاول من خلاله وضع حلول لارتفاع أسعار مواد البناء وإمكانية تعويض شركات المقاولات بشكل مناسب مع دراسة أسباب الارتفاع المستمر في أسعار مواد البناء ومستقبل المقاولات في ظل هذه الزيادات.

 

شارك الخبر مع أصدقائك