Loading...

شركات المدفوعات الإلكترونية تتنافس على تطوير خدمات قيمة مضافة

النحاس: «فورى» تتيح تحويل مرتبات الموظفين عبر محافظ إلكترونية

شركات المدفوعات الإلكترونية تتنافس على تطوير خدمات قيمة مضافة
المال - خاص

المال - خاص

9:40 ص, الأثنين, 8 نوفمبر 21

تتنافس شركات حلول المدفوعات الإلكترونية العاملة فى السوق المحلية على تطوير خدمات قيمة مضافة جديدة ترتكز على دمج شبكة التجار المعتمدين فى منصتها الإلكترونية بما يتناسب مع توجهات الدولة نحو ميكنة المعاملات المالية والانتقال إلى مجتمع لا نقدى لاسيما مع تنامى الوعى لدى المستهلكين بأهمية الدفع الإلكترونى بعد جائحة فيروس كورونا.

النحاس: «فورى» تتيح تحويل مرتبات الموظفين عبر محافظ إلكترونية

وقال مصطفى النحاس، رئيس قطاع التكنولوجيا فى شركة «فورى» لحلول المدفوعات والبنوك، إن لديها طرقا متعددة تتيح للتجار التحول إلى مجال الاقتصاد الرقمى بداية من بناء مواقع إلكترونية وعرض المنتجات إلى قبول طرق دفع متنوعة، كما تتيح الشركة أيضا للتجار الدمج مع شبكة قنوات الشحن والتوصيل، علاوة على خدمات الإقراض الإلكترونى للتجار من أجل تمويل التوسعات المستقبلية.

جريدة المال

وأوضح أن شركته تلعب دورا كبيرا فى تنفيذ مشروعات التحول الرقمى الخاصة بالشركات الكبيرة والصغيرة والمتوسطة عن طريق تحصيل المدفوعات أونلاين ومساعدتهم على التواجد بمنصات الاقتصاد الإلكترونى بالإضافة إلى إيجاد بدائل مميكنة لأداء أعمالها مثل تحويل مرتبات الموظفين على حسابات ومحافظ إلكترونية عن طريق منصة فورى.

وأضاف أن «فورى» لها مساهمات أيضا فى التحول الرقمى الخاص بالبنوك كونها منصة المدفوعات الأساسية الخاصة بالبنوك، لافتا إلى وجود عملية دمج بين المنصة والبنوك تقدم من خلالها عدة خدمات مالية رقمية منها طرق الدفع الإلكترونية.

ورأى أن توجه الدولة نحو الرقمنة سيساهم فى تشجيع المواطنين على استخدام الخدمات الرقمية، معتبرا أن الحاجز النفسى بين العميل والتكنولوجيا فى طريقه للزوال خاصة مع زيادة الوعى بأهمية الرقمنة فى إجراء المعاملات، بالإضافة إلى زيادة عدد المنافذ التى تعتمد على استخدام وسائل المدفوعات الرقمية مثل وسائل المواصلات.

العماوى: «مصارى» تطلق الـ«QR CODE».. والشراء «أونلاين» بدون بطاقات بنكية

فى السياق ذاته، أكد محمد العماوى، مدير القطاع التجارى فى شركة «مصاري”، أن دور شركات الدفع الإلكترونى يتمثل فى تقليل تداول العملات الورقية فى السوق، بالإضافة إلى خدمات أخرى مثل المحافظ البنكية وتلعب تلك الخدمة دورا كبيرا فى التحول إلى مجتمع لانقدى وتحقيق الشمول المالى طبقا لإستراتيجية مصر 2030.

جريدة المال

ولفت إلى أن «مصارى» تمتلك محفظة خدمات متنوعة تدعم خطى الحكومة نحو تطبيق التحول الرقمى منها خدمات الدفع باستخدام رمز الاستجابة السريع «QR CODE» وخدمات قبول المدفوعات البنكية «ماستركارد وفيزا وميزة »، بالإضافة إلى خدمة تحصيل أقساط القروض والتمويل الاستهلاكى والعقارى.

وأشار إلى زيادة إقبال الجمهور على الخدمات المالية الرقمية بشكل عام بعد جائحة كورونا وسط مخاوف من خطر انتقال العدوى عبر تداول الكاش، مبينا أن «مصارى» طورت أيضا حلولا رقمية جديدة منها إتاحة طرق للعملاء للشراء «أونلاين» بدون وجود أى بطاقات بنكية تعمل بنظام الرقم المرجعى الذى يستخدم رمز معين ويتم دفع قيمة المعاملة مباشرة على شبكتها الإلكترونية.

خيرى: «كاش مانى» تستهدف تقديم خدمة البصمة الإلكترونية..وتنتظر الحصول على رخصة «E-WALLET»

وقال كريم خيرى رئيس شركة «كاش مانى» للمدفوعات الرقمية، إن إستراتيجية الشركة تستهدف تفعيل خدمة البصمة الرقمية فى القريب العاجل عبر منصتها الإلكترونية والتى من خلالها يستطيع العميل إنجاز كافة المعاملات مثل استخراج رخص القيادة وإصدار بطاقات الرقم القومى من الخدمات المقرر إضافتها تباعا.

جريدة المال

وأوضح أن «كاش مانى» تسعى حاليا للتركيز على منح أصحاب المحال التجارية الذين يقدمون خدماتها نقاط تحفيزية يستطيع من خلالها التاجر استبدالها بهدايا أو خصومات مقابل تخفيض رسوم الخدمة للعميل عن كل عملية، مؤكدا أن الشركة قامت بتطوير أنظمتها الذكية بشكل كبير مؤخرا لاستيعاب أكبر عدد من العملاء فى ظل تنامى خدمات التحول الرقمى.

وتابع إن الشركة عملت مؤخرا على توفير خدمة الدفع للعملاء المتعاملين على منصة مصر الرقمية ممن لا يتوفر لديهم حساب أو كروت بنكية للدفع عن طريق منصة «كاش مانى»، كما تقدمت الشركة بطلب للحصول على رخصة تقديم خدمة المحافظ الإلكترونية عبر المحمول من البنك وبانتظار الرد حتى الآن.

فى سياق متصل، قال محمد يحيى الرئيس التنفيذى لشركة «opay Egypt » إن الدفع الإلكترونى هو أحد الوسائل المساعدة على استكمال ملف التحول الرقمى، معتبرا أن تقديم الخدمات من خلال القنوات الرقمية يتطلب وجود مدفوعات بطريقة سهلة وآمنة.

وتابع إن المجتمع الرقمى يتسم باللانقدية وبالتالى سيقل استخدام الأوراق المالية داخل هذا المجتمع، مضيفا أن منصات المدفوعات الإلكترونية و شركات التكنولوجيا المالية تستهدف خلق بيئة صالحة للتحول الرقمى على غرار تجربة مشروع مصر الرقمية الذى تتبناه وزارة الاتصالات وتعكف على تطويره.

وشدد على أن التحول الرقمى لن يكتمل بدون وجود منظومة إلكترونية مكملة للدفع مقابل الخدمات التى يتم الحصول عليها، مبينا أن الدولة قطعت شوطا كبيرا فى مجال الرقمنة مثل إطلاق خدمات منصة مصر الرقمية وميكنة منظومة الضرائب والجمارك.

و أضاف أن التحول الرقمى يستهدف زيادة الخبرة الرقمية ومستوى الراحة لدى العميل وتسهيل عمليات الدفع مقابل الخدمات التى يحصل عليها، مستشهدا ببدائل المدفوعات والمعاملات النقدية مثل دفع فواتير التليفون إلكترونيا عن طريق الهاتف المحمول أو المحافظ الإلكترونية أو عن طريق الإنترنت.

وألمح إيهاب سعيد رئيس مجلس إدارة شركة «خدماتى» ورئيس الشعبة العامة للاتصالات والتكنولوجيا المالية بالاتحاد العام للغرف التجارية، إلى أن عملية التحول الرقمى ترتكز على مبدأ ميكنة المعاملات المالية، مشيرا إلى أن التوسع فى نشر المدفوعات الإلكترونية من شأنه تسهيل حصول العملاء على الخدمة وتفعيل الدور الرقابى على المعاملات بما يضمن حصول الجميع على حقوقهم.

و أكد على سعى منصة «خدماتى» الدائم فى خدمة المواطنين وتقديم خدمات الدفع الإلكترونى الخاصة بالقطاعين العام والخاص، معتبرا أن هدف الشعبة هو توحيد جهود شركات حلول المدفوعات تحت مظلة واحدة مما يخدم العملاء من خلال تطوير خدمات قيمة مضافة جديدة.

جريدة المال

ورأى أن الفترة الماضية شهدت زيادة فى وعى المستهلكين نحو المعاملات الرقمية، مستشهدا باتجاه التجار للانتقال إلى المحافظ المالية مثل «فودافون كاش» كبديل عن أوراق البنكنوت فى المعاملات المالية، لافتا إلى أن المدفوعات الإلكترونية قطاع متداخل مع كافة القطاعات الاقتصادية الأخرى.