اقتصاد وأسواق

شركات الغزل تطالب بعودة المعاش المبكر

يوسف إبراهيم: أكد رؤساء شركات الغزل والنسيج أن ضخ استثمارات جديدة في شركات قطاع الأعمال ووقف تطبيق المعاش المبكر لن يسهم في إقالة الشركات من عثرتها.   المهندس علي عبدالعاطي رئيس شركة ستيا قلل من أهمية ضخ استثمارات جديدة وطالب…

شارك الخبر مع أصدقائك

يوسف إبراهيم:

أكد رؤساء شركات الغزل والنسيج أن ضخ استثمارات جديدة في شركات قطاع الأعمال ووقف تطبيق المعاش المبكر لن يسهم في إقالة الشركات من عثرتها.
 
المهندس علي عبدالعاطي رئيس شركة ستيا قلل من أهمية ضخ استثمارات جديدة وطالب بأن يقتصر ذلك علي بعض الحالات منها مصر للغزل والنسيج بالمحلة ومصر للغزل بكفر الدوار، وطالب بالاعتماد علي القروض التي تمنحها الشركة القابضة وصندوق إعادة الهيكلة لعلاج الاختناقات التي تحدث في الشركات.
 
وطالب رئيس ستيا بإعادة التعريفة الجمركية إلي ما كانت عليه قبل صدور القرار الجمهوري 39 لسنة 2007، ووضع سياسة زراعية قطنية تخدم جميع المتعاملين بدءاً من الفلاح مرورا بمراحل التصنيع المختلفة، وحذر من التهريب سواء من خلال السماح المؤقت أو تنقل البضائع بين المناطق الحرة وأكد ضرورة تجريم تفريغ البضاع العابرة سواء كانت بنظام الترانزيت أو عند نقلها من منطقة حرة إلي أخري داخل البلاد.
 
طالب الدكتور مفرح البلتاجي رئيس شركة الوادي لتجارة وحليج الأقطان بخفض عدد العمالة بالشركات الكثيفة قبل طرحها للبيع، وأشار يحيي شاهين رئيس شركة الدلتا لحليج لأقطان إلي أهمية تطبيق المعاش المبكر في الشركات مع الحفاظ علي الكفاءات.
 
من جانبها رفضت نقابة الغزل والنسيج مطالب رؤساء الشركات وطالبت بضخ استثمارات جديدة في شركات الغزل التابعة لقطاع الأعمال لانقاذها من عثرتها كما طالبت بوقف إهدار الملايين في نظام المعاش المبكر الذي يؤدي إلي زيادة مشكلة البطالة.

كان عدد العاملين في الشركات التابعة للقابضة للغزل والنسيج قد انخفض في 2007 إلي 90 ألف عامل مقابل 109 آلاف في العام السابق و120 ألفاً في 2005، بينما خرج علي المعاش المبكر 17300 عامل بتكلفة قدرها 898 مليون جنيه وبلغ عدد المعينين خلال السنوات الثلاث الأخيرة 7030 عاملاً، أما عدد العاملين فقد انخفض من 83 ألف عامل إلي نحو 76 ألف عامل. وبلغ متوسط أجر العامل في شركات الأقطان 17836 جنيها سنويا.

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »