بورصة وشركات

شركات الشحن بالبورصة بعيداً عن مرمى «كورونا»

بعد انتشار الفيروس

شارك الخبر مع أصدقائك

أكدت شركات الشحن المُدرجة بالبورصة المصرية أن وباء «كورونا» الذى يجتاح العالم حاليا لن يطال عملياتها، أو يٌخلف أى تداعيات سلبية على مؤشراتها المالية، باستثناء العربية للشحن، التى من المتوقع أن تزداد خسائرها جراء المرض الذى حصد حياة أكثر من 1700 شخص فى الصين.

يضم قطاع الشحن واللوجيستيات بالبورصة المصرية 4 شركات، واحدة منها خاصة وهى المصرية لخدمات النقل، و3 منها حكومية هى العربية المتحدة للشحن والتفريغ، والقناة للتوكيلات الملاحية، والإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع التى وقع اختيار الحكومة عليها لتأتى ضمن برنامج الطروحات.

قال مصدر من العربية المتحدة للشحن إن الواردات الصينية التى تتعامل بها الشركة تمثل %60 من حجم أعمالها، ما قد يترتب عليه تأثيرا بالغا على قوائمها المالية، قد يصل لتراجع بواقع %10 من الإيرادات خلال الفترة من يناير إلى مارس المقبل.

لفت المصدر إلى أن العربية تسعى للتغلب على هذا التأثير السلبى للفيروس العالمى، والتحول للربحية من خلال خطتها الاستثمارية للعام المالى (2020 – 2021) التى تتطلع لموافقة الأمن الوطنى عليها.

ارتفعت خسائر العربية للشحن بنسبة %30 بالنصف الأول من العام المالى الحالى (يوليو – ديسمبر 2019)، إلى 15.68 مليون جنيه، مقابل خسائر 12.03 مليون جنيه بالفترة المُقارنة للعام الماضى.

تراجعت إيرادات الشركة خلال النصف الأول من العام المالى الجارى إلى 5.62 مليون جنيه، مقابل إيرادات بلغت 6.37 مليون جنيه بالفترة المقارنة من العام المالى الماضى.

إيجيترانس: تأثير محدود

لفت مصدر من شركة المصرية لخدمات النقل «إيجيترانس»، إلى أن تأثير «كورونا» محدود، ولن يخلف تداعيات سلبية على النتائج المالية للشركة، نظرا لأن الشركة تتعامل فى سفن الكارجو، وأن الشحنات الواردة إليها من جنوب شرق آسيا ضعيفة للغاية لا تكاد تُمثل نسبة من تعاملاتها.

تراجعت أرباح إيجيترانس %15 بالأشهر التسعة الأولى من العام الماضى، على أساس سنوى لتسجل 29.8 مليون جنيه، مقارنة 35.08 مليون جنيه الفترة المناظرة من العام المالى السابق.

فى المقابل ارتفعت إيرادات الشركة خلال الفترة المذكورة إلى 214.6 مليون جنيه، مقابل 187.4 مليون جنيه الفترة المقارنة.

القناة: ارتباطنا بالسوق الصينية ضعيف

قالت شركة القناة للتوكيلات الملاحية، إن الارتباط بالسوق الصينية محدود من خلال السفن العابرة بقناة السويس فقط، وبالتالى التأثيرات المحتملة على خطط الإمداد والعمليات التشغيلية ضغيفة.

شهدت “القناة” نموا فى أرباحها بنسبة 31% بالنصف الأول من العام المالى الحالى (يوليو – ديسمبر 2019)، لتصل إلى 161.99 مليون جنيه، مقابل 123.43 مليون جنيه.

يرجع نمو ربحية القناة فى الفترة المذكورة بشكل أساسى إلى تضمنها إيرادات غير متعلقة بالنشاط الرئيسى بنحو 197.02 مليون جنيه شملت إيرادات استثمارات- فوائد دائنة – إيرادات أخرى.

تراجعت إيرادات الشركة النصفية لتسجل 33.81 مليون جنيه، مقابل 48.09 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام المالى الماضى.

الإسكندرية للحاويات: تجارة الصين تستقبلها موانيء البحر الأحمر

قالت شركة الإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع، إن انتشار «كورونا» لا يؤثر على حجم التداول بالشركة بصفة مباشرة، وأن التجارة الواردة من الصين تستقبلها موانئ البحر الأحمر.

تراجعت الأرباح النصفية للإسكندرية لتداول الحاويات بنسبة %23.5 فى أول 6 أشهر من العام المالى الجارى، إلى 736 مليون جنيه، مقارنة 962.4 مليون جنيه الفترة المناظرة من العام المالى الماضى.

أرجعت الإسكندرية للحاويات انخفاض صافى الربح إلى تراجع إيرادات النشاط الجارى عن العام السابق بقيمة 124 مليون جنيه نتيجة انخفاض سعر صرف الدولار خلال الفترة إلى 16.15 جنيه، وانخفاض عدد الحاويات بنسبة 5 بالمائة عن العام السابق.

أشارت الشركة إلى أنها حققت 1.249 مليار جنيه مبيعات خلال الفترة، مقابل 1.408 مليار جنيه مبيعات فى الفترة المقارنة من العام المالى الماضى.

أشارت المالية إلى أن كل انخفاض %1 فى نمو التجارة العالمية، يدفع إيرادات قناة السويس إلى تراجع نسبته %2 بما يعادل 1.5 مليار جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »