استثمار

شركات الدواء بالعبور ترفض رسوم أرضيات‮ »‬مصر للطيران‮« ‬علي شحناتها

حسام الزرقاني   رفض عدد من المستثمرين في قطاع الدواء بمدينة العبور شحن الخامات الدوائية الواردة من الخارج علي شركة مصر للطيران بسبب قرار الشركة الخاص بفرض رسوم أرضيات علي الخامات المستوردة التي تظل في المطار مدة تزيد علي 24…

شارك الخبر مع أصدقائك

حسام الزرقاني
 
رفض عدد من المستثمرين في قطاع الدواء بمدينة العبور شحن الخامات الدوائية الواردة من الخارج علي شركة مصر للطيران بسبب قرار الشركة الخاص بفرض رسوم أرضيات علي الخامات المستوردة التي تظل في المطار مدة تزيد علي 24 ساعة.

 
وقال مصدر مسئول في جمعية مستثمري العبور لـ»المال« إن العديد من الشركات التي تعاني في الأساس من صعوبات وتحديات كثيرة، وفق قوله، تضررت من جراء فرض تلك الرسوم التي يتم تحديدها من جانب شركة مصر للطيران للشحن بحسب حجم الخامات الدوائية المستوردة وطول مدة بقائها في المطار.
 
يأتي علي رأس الشركات المتضررة، وفق المصدر، شركة »يوني فارما« للصناعات الدوائية، وشركة »لابوركس« وشركة »طابا« للأدوية، مشيراً إلي أن الخامات الدوائية التي تستوردها هذه الشركات من الخارج تبقي في أرضية المطار أكثر من أسبوع بسبب طول مدة انهاء الإجراءات الورقية الخاصة بالشحنات.
 
وأشار المصدر إلي أن المصانع الدوائية التي ستستخدم شركة مصر للطيران في شحن خاماتها الدوائية ستضطر لدفع ثمن الخامات مرة أخري في صورة رسوم أرضيات تحددها الشركة بمعرفتها بحسب طول المدة وحجم الخامات، موضحاً أن مثل هذه الرسوم دفع العديد من شركات الدواء ومنها »يوني فارما« للصناعات الدوائية إلي الاتفاق مع الموردين الأجانب علي شحن هذه الخامات علي شركات أخري بخلاف مصر للطيران.
 
وأكد محمد رحمة، مدير عام الإعلام بالشركة القابضة لمصر للطيران لـ»المال«، أن جميع المواد الخام التي تستوردها الشركات عن طريق شركة مصر للطيران للشحن يتم فرض رسوم أرضيات علي الشحنات الخاصة بها بعد مرور 4 أيام علي وصولها للمطار وهي قاعدة تطبق علي الجميع، مؤكداً أن المواد الخام الدوائية يفرض عليها رسوم أرضيات بعد وصولها بـ4 أيام وتختلف هذه الرسوم بحسب حجم الشحنة ومدة بقائها.
 
وأشار »رحمة« إلي أن الخامات الدوائية بطبيعتها تحتاج إلي فترات طويلة حتي يتم الإفراج عنها من قبل مصلحة الجمارك كما أن طريقة تخزينها تختلف كثيراً عن بقية الخامات الأخري.
 
ومن جانبه شدد دكتور مكرم سيد، رئيس شركة »جلوبال« للأدوية، علي ضرورة تقديم الدعم والمساندة لشركات الأدوية التي يزيد عددها علي 120 شركة من أجل تأجيلها للمنافسة، موضحاً أن صناعات الدواء المصرية تعاني في الأساس من صعوبات وتحديات كبيرة خاصة تلك المرتبطة بالترويج في الخارج وندرة الأراضي في المناطق الصناعية وارتفاع أسعارها بجانب الصعوبات الأخري الخاصة بالمنتجات النهائية وتسجيل الأصناف الدوائية.
 
وأشار »سيد« إلي أن أهم عائق يواجه صناعة الأدوية المحلية هو استيراد أكثر من %85 من المواد الخام المستخدمة من الخارج، مشيراً إلي أن صادرات هذه الصناعة بلغت في عام 2009 نحو 300 مليون دولار بينما يصل حجم الاستهلاك المحلي أكثر من 3 مليارات دولار.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »