Loading...

شركات التأمين تتبادل مراكز «معدلات الخسائر»

Loading...

شركات التأمين تتبادل مراكز «معدلات الخسائر»
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأحد, 4 فبراير 07

كتب – ماهر أبوالفضل:
 
بلغ معدل الخسائر في عمليات شركة التأمين الأهلية اعلي مستوياته علي الاطلاق، مسجلا نسبة %150 خلال العام المالي 2006، مقابل %123,8 عام 2005، في حين تقلص هذا المعدل بشدة في «الشرق للتأمين» كما هبط في «مصر للتأمين».
 

وتبعا للمؤشرات التي حصلت عليها «المال» ومن المنتظر ان تكشف عنها الهيئة خلال ايام فقد تبادلت بعض الشركات مراكزها بقائمة معدلات الخسائر وحصلت التأمين الاهلية علي لقب اعلي معدل خسائر في 2006 بـ%150  مقابل %123,8 في 2005 وهي الشركة الوحيدة التي تخطت حاجز الـ%100 خلال العام الاخير، تلتها رويال اند صن اللاينس بـ%86,9  مقابل %62,5 ثم مصر للتأمين بعد انخفاض معدل خسائرها الي %72,5 مقابل %94,8 والشرق %57,9 في 2006، مقابل %131,7 في 2005.
 
وجاءت اميج في المركز الخامس بـ%50,8 مقابل %51 في 2005 تلتها المهندس %48,1 مقابل %9,3 ثم بيت التأمين المصري السعودي %45,6 مقابل %71,7، واحتلت الدلتا المركز الثامن بـ%38,3  مقابل %50,8 ثم قناة السويس بـ%37,7  مقابل %47,1 تلها اية اي جي بمعدل خسائر %24,9 مقابل %45، ثم اليانز بـ%22,6 مقابل %19,5 وفي المركز الثاني عشر جاءت شركة ايس مصر بمعدل خسائر بلغ %2,8 فقط بفعل حداثة تواجد الشركة بالسوق، مقابل ربح بلغ %2,4 للشركة في 2005.
 
ورغم التأكيدات علي ان عجز التأمين الاجباري علي السيارات هو السبب في تضخم معدل الخسائر، الا ان مؤشرات 2005 كشفت تكبد شركات «الأهلية» والشرق ومصر» عجزا قياسيا في هذا الفرع، وصل الي %498 في «الشرق للتأمين»، ومع ذلك نجحت شركتا «الشرق» و«مصر» في تقليص هذه الخسائر من خلال تحسين نتائج اعمالهما بالفروع الأخري، وهو ما فشلت «الأهلية» في تحقيقه.
 
واذا كانت هذه الارقام تشير الي انحراف عملية الاصلاح بعيدا عن شركة التأمين الأهلية الا ان الدكتور عادل منير رئيس هيئة الرقابة علي التأمين اكد في تصريح لـ«المال» ان الهيئة تراقب عملية اصلاح الشركة مع «القابضة» وفقا للبرنامج الموضوع لهذا الشأن، وقال: «في حالة عدم انعكاس اصلاح الشركة علي نتائج اعمالها خلال فترة زمنية، سيتم التعامل معها كأي شركة اخري، بغض النظر عن تاريخها داخل السوق.
 
واكد ان الهيئة تدخلت في اوقات كثيرة لوقف ممارسة فروع معينة في عدة شركات، بسبب استمرار معدلات الخسائر المرتفعة بهذه الفروع لمدة ثلاث سنوات متتالية.
 
وتبعا لاحصاءات الهيئة فإن «التأمين الأهلية» حققت معدل خسائر في اجمالي العمليات بلغ %115.6 و %123,8 و %150 خلال الثلاث سنوات الاخيرة علي التوالي، وتخطي هذا المعدل حاجز الـ%100  في فرعي الإجباري والطبي.
 
ووصف د. منير استمرار النمو في معدلات خسائر التأمين الأهلية بأنه مؤشر حرج يدق ناقوس الخطر، وعلي الشركة ان تسير بوتيرة اسرع في خطط الاصلاح بعد ان بدأت الشركة ككل في التأثر بنتائج الفروع الخاسرة، واكد ان التعاون مع القابضة يشمل وضع خطة لتجاوز هذا الموقف الحرج.
 
المعروف ان معدل الخسائر المقبول يمكن ان يصل الي نسبة %95 لأن مصاريف وتكاليف الانتاج الاخري والعمولات تمثل نحو %5، وبذلك تبلغ التكلفة الاجمالية %100، وفي حالات محددة تسمح الهيئة بمعدلات خسائر مرتفعة ببعض الفروع، لاعتبارات نجاح الشركة في تحقيق ارباح بفروع اخري اكثر اهمية.
 
وقال أحد المحللين الماليين: إن نتائج التأمين الاهلية في 2007 ستحدد مصير الشركة، بشرط التعامل معها بشفافية، والابتعاد عن شعار «مائة عام من الخبرة».
 
واوضح انه في حالة استمرار تدني مؤشرات ربحية الشركة وتخطي معدل خسائرها حاجز الـ%150 ، فإن فصل الفروع الخاسرة وتصفيتها سيكون الاجراء الاكثر واقعية للحفاظ علي حقوق حملة وثائقها، خاصة ان هناك عجزا كبيرا في مخصصاتها، اضافة الي ان الرقيب عليه ان يتعامل مع شركات السوق بحيادية، وبغض النظر عن الجهة المالكة، حتي لا يفاجأ بحدوث ازمة يصعب ادارتها.
 
ويعد معدل الخسائر احد اهم المؤشرات الكاشفة لنتائج اعمال شركات التأمين، وقدرتها علي انتقاء الاخطار والعمليات التي تقبلها وسياستها الاكتتابية، ويحتسب هذا المعدل وفقا للعلاقة ما بين التعويضات التحميلية بالشركة «التعويضات المدفوعة مضافا اليها التغير في مخصص التعويضات تحت التسوية» والاقساط المكتسبة.
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأحد, 4 فبراير 07