تأميـــن

شركات التأمين التجارية تستحوذ علي نصيب الأسد من الأقساط المحصلة في يونيو

وفقًا للبيانات الرسمية الصادرة من الهيئة العامة للرقابة المالية، بلغ نصيب شركات التأمين التجارية من الأقساط المحصلة في شهر يونيو 4.2 مليار جنيه بنسبة 89.4% تقريبًا

شارك الخبر مع أصدقائك

استحوذت شركات التأمين العاملة وفق النظام التقليدي أو المعروفة بالشركات التجارية، علي نصيب الأسد من إجمالي الأقساط المحصلة خلال شهر يونيو الماضي، والبالغة 4.7 مليار جنيه، مقابل 3.6 مليار جنيه في الشهر المقابل من العام الماضي 2018 ، بنشاطي الحياة والممتلكات.

ووفقًا للبيانات الرسمية الصادرة من الهيئة العامة للرقابة المالية، بلغ نصيب شركات التأمين التجارية من الأقساط المحصلة في شهر يونيو 4.2 مليار جنيه بنسبة 89.4% تقريبًا ، مقابل 500 مليون جنيه حصلتها شركات التأمين العاملة وفق النظام التكافلي، بنسبة 10.6%.

في سياق متصل، بلغ نصيب شركات التأمين التجارية –بنشاطي الحياة والممتلكات- من فاتورة التعويضات والمطالبات المسددة في يونيو الماضي والبالغة 1.3 مليار جنيه، 1.2 مليار جنيه للشركات التجارية، بنسبة 92.3%، مقابل 0.7% هي نسبة شركات التأمين العاملة وفق النظام التكافلي من فاتورة التعويضات والمطالبات المسددة في يونيو الماضي، بقيمة 151.6 مليون جنيه.

الأقساط المحصلة والتعويضات المسددة في يونيو 2019

ومن المعروف أن الأموال التى تسددها شركات تأمين الممتلكات مقابل الأخطار المحققة تسمى بالتعويضات، أما الأموال التى تسددها شركات تأمين الحياة للعملاء فى حال تحقق الخطر المنصوص عليه فى وثيقة التأمين سواء الوفاة أو العجز أو التقاعد وغيرها فتسمى بالمطالبات.

الأقساط التي حصلتها شركات التأمين في يونيو

ووفقًا لبيانات الرقابة المالية، فقد حصّلت شركات التأمين بنشاطى الحياة والممتلكات 4.7 مليار جنيه فى شهر يونيو الماضى منفردًا، مقابل 3.6 مليار فى الشهر نفسه العام الماضي، وبلغ نصيب شركات الممتلكات من الأقساط المحصلة 1.2 مليار، مقابل 3.5 مليار لشركات الحياة.

1.3 مليار جنيه فاتورة التعويضات المسددة في يونيو

فى سياق متصل، بلغت فاتورة التعويضات والمطالبات المسددة 1.3 مليار جنيه فى يونيو الماضي، مقابل 966.1 مليون فى يونيو السابق، وبلغ نصيب شركات الممتلكات من التعويضات المسددة 697.5 مليون جنيه، مقابل 539.2 مليون لشركات تأمين الحياة.

المقصود بالتأمين التكافلي

ويعرف التأمين التكافلي على أنه تنظيم تعاقدي يهدف إلى تحقيق التعاون بين مجموعة من المشتركين يتعرّضون لخطر واحد أو أخطار معينة، حيث يقوم كلّ منهم بدفع مبلغ مالي على سبيل التبرع يدعى «الاشتراك» بما يؤدّي إلى تكوين صندوق يسمّى «صندوق المشتركين» يتمّ من خلاله دفع التعويض لمن يستحقه ويكون هذا الصندوق منفصلا بشكل تامّ عن حسابات مؤسسة التأمين التكافلي الذي يسمى حساب المساهمين.

وتقوم مؤسسة التأمين التكافلي بإدارة صندوق المشتركين واستثمار الأموال المتجمعة فيه مقابل عمولة معيّنة بما يتفق وأحكام الشريعة الإسلامية ومبادئها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »