Loading...

شركات إدارة الأصول.. الوسيلة الآمنة للاستثمارات طويلة الأجل

شركات إدارة الأصول.. الوسيلة الآمنة للاستثمارات طويلة الأجل
جريدة المال

المال - خاص

11:57 م, الخميس, 7 فبراير 08

 
محمد كمال الدين
 
أثار التوسع الأخير للبنوك في إنشاء شركات استثمارية خاصة لإدارة أصولها عددا من التساؤلات حول ماهية تلك الشركات وإمكانية استئثارها بحجم كبير من أموال البنوك بما يعوق النشاط المصرفي الأساسي المتمثل في منح الائتمان.
 
ورأي الخبراء أن تلك الشركات تهدف بشكل أساسي الي تحقيق الكفاءة المطلوبة في إدارة الأصول غير المصرفية التي تمتلكها البنوك التجارية التي لا يعتبر من ضمن أولوياتها إدارة استثمارات طويلة الأجل وأكدوا أن تلك الشركات لن تكون منافسا للبنوك وإنما مكملة لأدوارها كما أنها تتوافق مع متطلبات البنك المركزي الأخيرة التي طالبت البنوك بفصل إدارة الأنشطة المصرفية للبنوك عن الأنشطة الاستثمارية الأخري.
 
كان البنك الأهلي هو آخر البنوك التي أنشأت شركة لإدارة الأصول برأسمال ضخم يصل الي 40 مليار جنيه كما اتجه البنك التجاري الدولي الي الاستحواذ علي كامل حصص المساهمين الآخرين في ذراعه الاستثمارية »سي اي كابيتال«.
 
واستبعد عبدالرحمن بركة الرئيس السابق لمجلس إدارة بنك بلوم مصر وجود أي منافسة بين البنوك والشركات التابعة لها وأكد أن أعمال شركات الاستثمار التابعة للبنوك تعتبر مكملة للطبيعة المصرفية لنشاط البنوك.
 
وأضاف بركة أن تلك الشركات في الأساس قامت بهدف تيسير أعمال البنوك والتماشي مع توصيات البنك المركزي التي تؤكد ضرورة فصل أنشطة البنك المختلفة عن النشاط الأساسي.
 
وأوضح أن تلك الشركات تهدف بشكل أساسي إلي إدارة الأصول غير المصرفية للبنوك، والتي قد تؤول لها نتيجة تعثر أحد عملائه.
 
وأضاف أنه من الحرفية ألا يقوم البنك بإدارة هذه الأصول علي اعتبار انه غير متخصص في هذا النشاط، وهو ما يجعل بنكا بحجم الأهلي يمتلك اصولا ضخمة بحاجة لإنشاء شركة لإدارة تلك الأصول حتي يفصل بين النشاط البنكي العادي ونشاط إدارة الأصول.
 
وقال الرئيس السابق لمجلس إدارة »بلوم مصر« إن نجاح تجربة البنك التجاري الدولي منذ إنشائه لشركة »سي.اي. كابيتال« دفعت عدة بنوك للاستثمار في هذا النوع من الشركات، لتتمكن من تحقيق افضل عائد علي اصولها المتنوعة.
 
وأوضح أن استثمار البنوك في هذا النوع من الشركات يقلل حجم المخاطر التي ترتبط بإدارة تلك النوعية من الأصول التي أخذت في التوسع منذ أزمة التعثر خلال التسعينيات.
 
ودعا بركة البنوك التي تعاني من زيادة السيولة المالية الي استثمار بعض فوائضها في مثل هذا النوع من الشركات بدلا من التوسع في أعمال التجزئة المصرفية التي لا تؤدي في النهاية الي استمرار دورة النمو الاقتصادي.
 
واتفق معه عمرو كمال العضو المنتدب ونائب رئيس مجلس إدارة شركة »انتجرا« للخدمات المالية قائلا إنه لا مجال لتعارض او استحواذ اعمال تلك الشركات علي حصة اكبر من اموال البنوك التي تتبعها.

وأوضح أن الاصل في هذه الشركات هو الاستثمارات طويلة الاجل التي لا تستطيع البنوك التجارية التوسع فيها وبالتالي لا يوجد اي تعارض بين اعمال الاثنين وانما يعتبر من انواع التكامل.
 
واوضح ان البنوك التجارية ليس من اعمالها ادارة الاستثمارات طويلة الاجل مؤكدا في الوقت نفسه ان الوظيفة الاساسية لأي بنك هي استقبال ودائع العملاء واصفا ميزانيات غالبية بنوك القطاع بأنها تعتمد علي هذا النوع من الودائع والتي تكون في معظمها ودائع قصيرة الاجل تتراوح آجالها بين شهر وسنة، وبالتالي ليس بمقدور البنك استثمار تلك الودائع في استثمارات طويلة الاجل او حتي في ادارة اصول لا تعود عليها بعوائد مالية سريعة، وهو ما يجعل توجه البنوك لانشاء مثل تلك الشركات في صالح العمل المصرفي بالإضافة لأنها تساعد علي فصل النشاط المصرفي عن الانشطة المختلفة للبنوك التزاما بتعليمات البنك المركزي الأخيرة.
 
ووصف كمال البنوك التجارية بأنها اسوأ من يقوم بإدارة الاصول طويلة الاجل وهو ما يجعل اتجاه البنوك للفصل بين انشطتها في صورة تلك الشركات نوعا من الحرفية في الإدارة خاصة في ظل الزيادة غير المسبوقة في السيولة المالية داخل البنوك.
 
إلا أن العضو المنتدب حذر من قيام البنوك بإدارة تلك الشركات مؤكدا ضرورة الفصل التام بين الإدارة البنكية وإدارة تلك الشركات.
 
ورأي ان استحواذ البنك التجاري الدولي علي شركة »سي.اي كابيتال« لا يعتبر تداخلا بين الإدارات علي اعتبار ان البنك في حال تملكه الكامل للشركة التابعة له يستطيع ان يأتي بكوادر متخصصة سواء من داخل البنك او من خارجه لإدارة اصول الشركة الجديدة.
 
كان البنك التجاري الدولي قد قام بالاستحواذ علي حصة المساهمين في الشركة التي تعتبر بمثابة الذراع الاستثمارية بالبنك، وبدأت عدد من البنوك بالتوسع في إنشاء مثل تلك  الشركات كان آخرها البنك الاهلي من خلال قيامه بانشاء شركة قابضة لإدارة اصول برأسمال 40 مليار جنيه تتخصص في عدة قطاعات مثل السياحة والصناعة والمؤسسات المالية.

جريدة المال

المال - خاص

11:57 م, الخميس, 7 فبراير 08